لا تقرا هذا المقال ان كنت من المتجنحين في حركة فتح

0
1306

شعار حركة فتحكتب هشام ساق الله – حالة الهوس الذي تسود قطاع غزه من قبل من يتهموا الاخرين بالتجنح وهم قادة المتجنحين في داخل حركة فتح دفع عدد كبير من ابناء الحركه الى عدم الادلاء بارائهم ومواقفهم تجاه قضايا كثيره خوفا من ان تتطابق هذه المواقف مع موقف متجنح سواء مع من يدعوا الشرعيه او مع من يتهموا بانهم مع التيار المغضوب عليه .

انا كنت وساظل وسابقى مع الرئيس القائد محمود عباس قائد هذه الحركه ومع مواقفه السياسيه كقائد يقود الحركه والسلطه ويخوض معركه مع الكيان الصهيوني للحفاظ على المبادىء الاساسيه التي اقرت في المجالس الوطنيه والتي يجتمع عليها شعبنا الفلسطيني كحد ادنى لحقوقنا الوطنيه .

انا لست ضد احد ولكني مع حركة فتح التحقت في صفوفها منذ انتمائي للحركه وساظل اؤمن بما امنت فيه واستشهد من اجله الشهداء واسر من اجله الاسرى والجرحى والمناضلين والعمل على تحرير فلسطين كل فلسطين والكفاح المسلح هو احد هذه الوسائل النضاليه ولن اسقطه من فكري على الاقل ماحييت وساظل اناضل في صفوف هذه الحركه المناضله .

من يمثل الشرعيه الفتحاويه التي اصطف الى جانبها هو من يقف مع مبادىء حركة فتح وشعاراتها ومنطلقاتها ومع وحدتها الداخليه ومع التنظيم القائد الذي يتم اتخاذ القرارات فيه بالاغلبيه ومع برنامج نضالي حتى وان كان غير معلن ومكتوب وضد التجنح والتشرزم ومع سيادة المحبه في داخل الحركه .

انا لن اصطف مع شخص من اجل انه شخص ولن اتوافق معه فقط لانه قال هذا او يتبنى هذا فالمتجنحين سواء من مثلوا مايسموه بالشرعيه او مثلوا شخص وحسبوا عليه فانا وجيش كبير من ابناء حركة فتح مع شرعية التنظيم مع وحدته الداخليه مع حركة فتح موحده وقويه ومتمسكه بتراث الشهيد القائد ياسر عرفات وكل الشهداء القاده في اللجنه المركزيه لحركة فتح الذين سبقونا الى الجنه ان شاء الله ولانذكي على الله احد .

مصلحة الحركه العليا ووحدتها الداخليه واستنهاض اطرها التنظيميه في كل اماكن تواجد شعبنا الفلسطيني سواء بالوطن او الخارج والشتات وبمخيمات العوده في الدول المحيطه لفلسطين ومواقفها الوطنيه المسانده للنضال الفلسطيني هي اشياء تعبر عن وحدة الحركه وعن مواقف ايجابيه نقف الى جانبها جميعا ونفديها بدمائنا وحياتنا ولن نهادن من اجلها ابدا.

من هؤلاء الذين نترك وحدة حركة فتح من اجل ان نتجنح لهم او يقودونا من اجل ان يحققوا مشاريعهم الشخصيه على حساب الحركه ووحدتها وتاريخها النضالي لو نظرت نظره سريعه الى هؤلاء المتجنحين ومن معهم فانك لن تجد فرق بالموقف والطرح سوى بث الفرقه والكراهيه والادعاءات والعمل على ان يتم وضع الرجل الغير مناسب بالمكان المناسب على حساب وحدة الحركه .

ان الاوان لابناء حركة فتح وقياداتها ان ينتصروا لوحدة الحركه ويلفظوا كل هؤلاء المتجنحين الذين يعلموا من اجل مصالح اشخاص ويهدموا حركة فتح ويدفعوها الى الانشقاق في سبيل زيادة اموال قادة هؤلاء المتجنحين وزيادة نفوذهم واوهامهم للوصول الى مواقع لايستحقوها على حساب الحركه ومن اجل ان يبقى مناصريهم في عين الحدث يسبقوا من سبقهم بالانتماء للحركه ومن هم اقدر منهم واكفىء .

ان الاوان لابناء حركة فتح ان يتوحدوا ويفرزوا من بينهم قيادات تقف وتقول لا للتجنح ولا للفرقة الحركه وبث الكراهيه والحقد والاقصاء ودعم افراد في داخل الحركه ينسبوا اليه ولاينسبوا لحركة فتح ووحدتها الداخليه ويوقفوا الانتهازيين الذين سرقوا التاريخ والجغرافيه بسبب انهم ازلام اشخاص بعينهم ومندوبيهم .

ان الاوان ان يفيق المناضلين في قيادة الحركه الذين تم تهميشهم وابعادهم طوال السنوات الماضيه وان يستعيدوا زمان المبادره والقياده ويعملوا من اجل وحدة الحركه ولفظ هؤلاء المدعين من الجانبين والعمل بشكل واضح وجلي من اجل حركة فتح كتنظيم قائد للمشروع الوطني .

ان الاوان ان يقول ابناء حركة فتح مواقفهم بشجاعه وبدون خوف وان يسموا الاسماء بمسمياتها وان الشرعيه الوحيده في حركة فتح هي شرعية وحدة الحركه ومن يدعوا الشرعيه هم انصار شخص بذاته معروف وهم المتجنحين لهذا الشخص باسم كبير ومقدس هو شرعية الحركه المناضله والاخرين ينتموا الى شخص معروف يختلف مع قيادة الحركه وتم فصله منها .