لن تصبح نائب للرئيس حتى لو قلت رياني يا فجل

0
270

الشمس مابتتغطى بغربالكتب هشام ساق الله – هناك البعض الذي يحاول ان يكون ملكي اكثر من الملكيين ويهاجم ويكون فج من اجل ان يلفت الانظار له لكي يكون مرشحا ان يكون نائب للرئيس واثبات الولاء المطلق واستمرار النهج ليحظى بالمسمى حتى ولو حساب الحركه ووحدتها الداخليه المهم ان يكون في عين الحدث ويمكن ان يحظى بهذا الموقع حتى وان لم يكن مقبول جماهيريا .

هناك من يهادن حماس على حساب حركة فتح والامها ومعاناة كادرها ودماء شهداءها وجرحاها ويحاول ان يلاطفها بشكل كبير بابتسامتها الحريضه جدا من الدان للدان من اجل ان تساعده ان يكون مقبولا ويمكن لو رشح نفسه للرئاسه او لموقع نائب الرئيس ان يحظى هذا بتاييد وطني عريض .

انا اقول انه غير مقبول حتى ولو وضع على نفسه كل العسل الذي في الدنيا وحاول ان يكون الطف من اللطيف وحتى لو هاجم من يريد واقصى كل من هم يمكن ان يكونوا محسوبين على الفزاعه التي يلاطف ويحاول ان يضع نفسه في وسائل الاعلام كنجم فهو يهوى ويقدس الكاميرات واللقاءات وبيموت يتصور .

هو ليس افضل من الذي يهاجمه وكلهم في الهوا سوى وبدهم يخربوا حركة فتح وكلهم يعملوا لاجندات شخصيه واخر اولوياتهم هي مصلحة حركة فتح العليا ووحدتها وعودتها الى الامام قويه تستعيد عافيتها وتتجاوز الخلافات الشخصيه .

كنت كتبت في السابق قبل عامين ان هناك من نظر الى المراه وتاكد انه يمكن ان يفلح كرئيس او نائب للرئيس ووريس لنهج الشهيد ياسر عرفات دون ان يقدم شيء والهدف فقط الاستفاده وزيادة مدخراته وان يحقق احلام وطموحات قالتها له عرافه يوما من الايام .

ليطمئن لن نؤيده وسنعمل كثيرا من اجل افشال امكانية ان يكون خليفه لخليفة الشهيد ياسر عرفات ومن ينبغي ان يكون في هذا الموقع يجب ان يكون دفع من حياته ثمنا باهظا وكبيرا وحمل البندقيه وناضل ولم يكن يلعب على الاحبال يسافر من طائره لطائره او ان تكون هوايته التقاط الصور هنا وهناك ولقاء هذا القائد وهذا الزعيم وتلك الشخصيه وفقط من اجل ان يبتسم ويضحك من الذان للدان .
عجيب غريب هذا التجنح الجديد وهذا الكذب الكثير وهذه الكراهيه البغيضه التي يتم بثها هنا وهناك من اجل ان يلفت الانظار وتخرج الاخبار من غزه انه يمكن ان يستحق ان يكون نائب للرئيس والقائد المستقبلي .

على القضيه السلام وعلى حركة فتح الرحمه وعلى المشروع الوطني الفناء وعلى قضيتنا التراجع من تراجع الى تراجع فالمرشح لم ينجح باي مهمه كلف بها من ان دخل الى صفوف البيت وجاء ببرشوت واصبح قائد على الفدائيين .