اللواء زياد عريف في ذمة الله انا لله وانا اليه راجعون

0
342

اللواء زياد عريفكتب هشام ساق الله – توفي اليوم اللواء متقاعد زياد عريف احد مؤسسي الشرطه الفلسطينيه والذي تبوء مواقع كثير فيها واصيب بمرض سرطان البرستاته وعاني كثيرا منها واقعده المرض في اخر ايامه وتم  تشيع جثمانه الطاهر والصلاه عليه من مسجد بلال بن رباح المحاذي لمقبرة الشيخ رضوان وتم  في مقبرة الشيخ رضوان وبيت العزاء بعد عمارة الزهارنه في شارع الجلاء على اليمن قرب بيت المرحوم طلب القواسمه  .

هذا الرجل الرائع البشوش الوجه الذي كان يصلي معنا دائما صلاة الجمعه في مسجد التابعين وكنا نقف معه بعد انتهاء الصلاه وهو رجل عسكري ولازال يعيش العسكريه ومنعكسه عليه في تصرفاته وقوامه وجسمه وتعامله مع زملائه باحترام وتقدير .

كنت قد كتبت عن المرحوم حين عانى من عدم توفر علاج مرض السرطان بسبب عدم ادخاله وناشدت في حينه الرئيس القائد محمود عباس باحترام المتقاعدين العسكريين وتوفير الدواء لهم وتسهيل التحويلات العلاجيه لهم وطالبت بضرورة اهتمام جهاز الشرطه الفلسطينيه وقائده اللواء حازم عطا الله بهؤلاء الذين بنو الشرطه الفلسطينيه والاهتمام فيهم .

لازلت اذكر اللواء زياد عريف حين وطأت قدماه ارض الوطن في طلائع القوات الفلسطينيه والشرطه العائده الى ارض الوطن حين جاءوا الى الوطن وقمنا في ذلك الوقت بعمل لقاءات صحافيه معه ومع العديد منهم وكان في حينه يعرف الاوضاع في قطاع غزه اكثر من غيره لكونه على تماس وتواصل مع ابناء شعبنا وكان يعمل في مجمع التحرير بدائرة فلسطين .

وقد نعته الهيئه الوطنيه للمتقاعدين العسكريين الذي واحد من اوئل منتسبيها ومؤسسها في بيان لها وقامت بتوزيع رسائل على الجوال في مكان وموعد وبيت العزاء لحث اعضائها على التواجد والمشاركه في وداع اخوهم وابنهم وصديقهم المرحوم القائد زياد عريف .

واللواء متقاعد زياد سليمان خليل عريف مصاب بمرض سرطان البروستاته ويعاني من تطور المرض وكان بحاجه الى ابره غير متوفره في كل مستشفيات قطاع غزه ولا تباع بالصديليات او بالمستودعات الطبيه وتاخذ تحت الجلد بشكل شهري ويعاني من مشاكل وتضخم وقصور في عمل الكلى .

واللواء متقاعد زياد سليمان خليل عريف من مواليد مدينة غزه 11/2/1944 تلقى تعليمه الابتدائي والاعدادي والثانوي فيها والتحق بكلية الشرطه في القاهره وتخرج عام 1967 وعمل في ادارة الحاكم في القاهره وكلفه الرئيس الراحل الشهيد ياسر عرفات بالعوده الى الوطن لبناء جهاز الشرطه الفلسطيني بعد توقيع اتفاقية اوسلو وانشاء المكتب المتقدم للشرطه .

وعمل مساعد لمدير الشرطه بالمحافظات الجنوبيه ثم عمل مساعدا لمدير الشرطه في الضفه الغربيه بعد بدء انتشار قوات الامن الوطني والشرطه في المحافظات حسب الاتفاقيه حتى عام 2001 .

ثم عمل مساعدا لوزير الداخليه لشؤون الشرطه لشئون التدريب وتم احالته للتقاعد واصيب بمرض سرطان البروتستاته واجريت له عدة عمليات جراحيه لازالة السرطان .

رحم الله اللواء متقاعد شرطة زياد عريف واسكنه فسيح جنانه مع النبيين والصديقين والصالحين والشهداء وحسن اولئك رفيقا وتعازينا الى كل من شارك هذا الرائع تاسيس الشرطه الفلسطينيه وعمل تحت امرته ومعه وتعازينا للاهل والاصدقاء ال عريف الكرام وانا لله وانا اليه راجعون .