عام مضى على البدء بتحديث السجل الانتخابي في قطاع غزه ونحتاج الى تحديث اخر

0
322

لجنةالانتخابات المركزيهكتب هشام ساق الله – مضى عام على الاتفاق بين القوى الوطنيه والاسلاميه في قطاع غزه على تحديث السجل الاانتخابي الفلسطيني في قطاع غزه على امل ان يتم العام الماضي تحديد موعد للانتخابات الرئاسيه والتشريعيه والمجلس الوطني ولم يتم واستمر الانقسام بانتظار تحديث جديد يتم الاتفاق عليه مره اخرى على طريق تتم المصالحه ويجري الانتخابات المنتظره لانهاء حالة النقسام الداخلي .

مسيرة المصالحه تسير مسيرة السلحفاء او النمله واطراف الانقسام كل واحد منهم يضع يده في الماء البارد مستفيد مما يجري ويضيف الى امواله امولا اضافيه ويضيف سياره الى موكبه فالبعض مواكبهم اصبحت تغلق الطرق ولا احد ينظر الى اثار الانقسام السيئه في كل شيء فالازمه تلو الازمه والقضيه تلو القضيه والشعب ينتظر الانتخابات وانتهاء الانقسام وحلول الوحده والوئام والالتفات الى تحرير فلسطين كل فلسطين .

حدث العام الماضي وبمثل هذه الايام تحديث السجل الانتخابي والمشاركه الشعبيه الواسعه في هذا الامر هو بداية للتغيير والمشاركه في تحمل المسؤوليات الوطنيه لدى كل مواطن فلسطيني لم يشارك في السابق او ان سنه حان ليمارس دوره الوطني ويبدا بتحمل مسئولياته العامه بهذا الامر .

وكانت حركة التحرير الوطني الفلسطيني ‘فتح’ قد دعت كافة ابناء شعبنا و ابنائها ومناصريها لتحديث سجلاتهم الانتخابية وذلك في الفترة المقررة من قبل لجنة الانتخابات المركزية والذي سيبداء صباح يوم الاثنين 11/2/2013 وحتى مساء الاثنين 18/2/20013

واعتبر بيان صدر عن مفوضية التعبئة والتنظيم لحركة ‘فتح’، اليوم الثلاثاء، أن المشاركة في تحديث السجل الانتخابي هو اولى خطوات انهاء الانقسام واعادة الاعتبار للمشروع الوطني.

واوضح البيان، ان الانتخابات الديمقراطية النزيهة هي وحدها الكفيلة بإعادة اللحمة للوطن عن طريق الاحتكام للصندوق الانتخابي لإعادة التوازن وإنهاء الانقسام البغيض .

وأكد أن المشاركة في تحديث السجل الانتخابي وتسجيل اكبر عدد ممكن بهذا السجل هو دلاله واضحة على وعي الشارع وأمله بغد أفضل .

وبمراجعتنا الى صفحة لجنة الانتخابات المركزيه ومعرفة ماهي عملية تحديث السجل الانتخابي فقد اردنا ان نساهم بنقل معلومات منشوره لديهم حتى تسهل على المواطنين معرفة من يحق له ان يحدث السجل الانتخابي .

تعتبر عملية تسجيل الناخبين من المراحل الأساسية في العملية الانتخابية، فوجود سجل ناخبين محدث، دقيق وشامل لأكبر عدد من الناخبين المؤهلين هو أساس لوجود عملية انتخابية سليمة، وأي خلل في سجل الناخبين ينعكس سلباً على مجمل العملية الانتخابية.

لذلك تعمل لجنة الانتخابات المركزية على تحديث سجل الناخبين بشكل دوري، حيث قامت بتحديثه أخيراً في الضفة الغربية في شهر آب 2012، إلا أنها لم تتمكن من تحديث سجل الناخبين في قطاع غزة منذ العام 2007.

اللجنة ستقوم ابتداء من يوم الاثنين الموافق 11/2/2013 ولغاية يوم الاثنين الموافق 18/2/2013 بتحديث سجل الناخبين في كافة المناطق في الضفة الغربية وقطاع غزة من خلال افتتاح عدد من مراكز التحديث في جميع الهيئات المحلية اضافة الى الفرق المتنقلة التي تستهدف طلاب الجامعات والمدارس الذين يحق لحم التسجيل.