هل هناك امكانيه لعمليه عسكريه فلسطينيه في مخيم اليرموك

0
537

ابوعماركتب هشام ساق الله – زمان طرح اللواء منير مقدح امكانية قيام كتيبه فلسطينيه من الدخول الى سوريا والقيام بحماية اللاجئين الفلسطينيين الموجودين هناك وفي ظل الجوع والحصار والعربده من تنظيمات غير معروفه تقوم باخذ ابناء شعبنا في مخيم اليرموك كرهائن ويموتوا من الجوع لعدم توفر الطعام لهم ومنع كل المنظمات الدوليه من اغاثة هؤلاء الجوعى .

تخيل امكانية قيام قوه فلسطينيه تنظلق من أي مكان في هذه الارض يتم السماح لها بالدخول لتحرير مخيم اليرموك من هؤلاء الذين يستخدموا اللاجئين الفلسطينيين كرهائن ودروع بشريه لكي يحموا انفسهم ويتركوهم يتضرعوا موتا من الجوع هؤلاء يجب ان يتم قتلهم وابادتهم وعقابهم من قبل شعبنا الفلسطيني .

ساق الله على ايامك ايها الفارس الراقد هناك في رام الله على تخوم القدس ترقب مايجري وتتحسر وتقول لبيك لبيك لبيك يا يرموك تذكرت يوم حاصروا المخيمات في عام 1984 في طرابلس المنشقين عن حركة فتح ومؤيدي النظام السوري حينها قمت بالتسلل الى شمال لبنان وتواجدت الى جانب ابناء شعبك المحاصر وخضت معركة البطوله والحفاظ على الشرعيه .

كل الفصائل الفلسطينيه هي فصائل كرتونيه وكل مسمياتهم العسكريه هي فقط اوسمه وانماط فقد للزينه والاستعراض لم يفكر احد بتشكيل قوه او تحريض ابناء شعبنا خارج اليرموك على اقتحام المخيم وقتل هؤلاء المجرمين الذين يتركوا ابناء شعبنا الفقراء الغلابه يموتوا جوعا .

اين رجولة وبساله ابوجهاد احمد جبريل بطل خوض المعارك ضد ابناء شعبنا الفلسطيني طوال المراحل السابقه مما يجري اين النظام السوري واين كل الفصائل الكرتونيه التي تدعي التواجد والحضور فقط بالاسم بدون فعل وبدون ان يكون لها أي امتدادات وسمحت لهذه التنظيمات الغير معروفه باخذ ابناء شعبنا رهائن يموتوا بالجوع لحماية هؤلاء المجرمين الغير معروفين لشعبنا .

ان الاوان للتفكير بتشكيل مجموعه عسكريه تحرر المخيم تتحرك من أي مكان من العالم العربي طالما ان العالم العربي والجيوش العربيه تقف لترى شيوخنا ونسائنا واطفالنا يموتوا جوعا والطعام يتم يتم كبه على المزابل وشعبنا يحتاج الى كسرة خبز من اجل ان يعيش ويبقى صامد .

انا اقول ان الاوان للتحريض على تشكيل وحدات استشهاديه يمكن ان تنهي تواجد هؤلاء واحتجاز شعبنا داخل مخيم اليرموك كفى كفى كفى للجهود السلميه فلدينا ابطال يمكن ان يقتحموا هذا المخيم وينهوا هذا الجوع وهذه المهانه المستمره منذ اشهر .

افكار راودتني من الغضب يجب ان يتم التفكير فيها وتحويلها الى حقيقه يمكن القيام فيها فيمكن لالاف المتطوعين الفلسطينين ان يتطوعوا في هذه الحمله وهذا الجيش سياتوا من اوربا ومن كل البلدان العربيه ومن فلسطين ومن كل مكان ليحرروا ابناء شعبنا ويحموهم من الموت والجوع .