إلي جنات الخلد أبو هاني صايل ستظل ذكراك في قلوبنا لن ننساك

0
322


كتب هشام ساق الله – حين يجد الجد نفتقد الرجال الاوفياء وهذا الرجل العظيم الذي اعطى جهده ووقته وكل مايملك لاصلاح ذات البين بين المتخاصمين هذا الرجل المناضل الذي عاد الى الوطن وهو يعلم انه سوف يعتقل من قوات الاحتلال واصر ان يعيش في وطنه وبين ابناء شعبه واختار اصلاح ذات البين انه الشهيد المغفور له اخونا المناضل ابوهاني صايل .

تشكلت لجنة تحضيريه خاصه من الاوفياء الذين يعرفون هذا الرجل العظيم ليكرموه ويستذكروا عمله الرائع وشخصيته الفذه وطيبته وحديثه الجميل ووقفاته الرائعه بوقف المشاكل العائليه وحل كافة الاشكاليات بكل انواعها كما كان هو وفيا للناس ولابناء شعبه ان يكونوا هم افياء لذكراه العطره والطيبه .

اربعون يوما مضت على رحيلك ولازلت تطوف بالمكان نستشعرك بيننا بقوتك وعزيمتك وانتمائك وحضورك القوي مضت ونحن نترحم عليك ونقرا لك الفاتحه كلما جاءت سيرتك العطره او ذكرك احد او قيلت كلمه كنت ترددها الى جنات الخلد اخونا المناضل ابوهاني صايل .

تقيم اللجنة التحضيرية لحفل تابين المرحوم ابو هاني صايل حفل تأبينـــي بمناسبـــة مـــرور أربعيـــن يومــــاً على رحيل الفقيد ابو هاني صايل يوم الثلاثاء الموافق29/11/2011 الساعة الثالثة عصرا في مسرح الامير تركي بن عبد العزيز في حرم الجامعه الجديد.

ابو هاني صايل في سطور

ولد ابو هاني صايل في قرية كفر قليل بتاريخ 16121937 تلقى علومه الابتدائيه في مدرسة عصيره الشماليه والمرحله الثانويه في
المدرسة الصلاحيه .
حصل على دبلوم في الرياضيات من معهد خضوري بطولكرم عام 1958.

عمل مدرسا لمادة الرياضيات في قريتي عورتا وبورين ما بين 1959-1963.
تزوج عام 1962 ورزقه الله بستة من الذكور وهم هاني,باسم,خالد,مسعود,احمد,محمد .. ومن الاناث خمسه وهن ناديا, ريم,فدوى,الاء و هناء.
التحق ابو هاني في صفوف حركة فتح عام 1970.
سافر الى السعوديه حيث عمل مدرسا في احدى مدارسها الثانويه عام 1971واستمر عمله فيها لمدة عامين.
انضم لمعسكرات الثوره الفلسطينيه في سوريا عام 1974وكان ملازما للشهيد المارشال سعد صايل الذي كلفه بالعوده لارض الوطن بمجموعة من المهمات الوطنيه.
عاد لارض الوطن في العام 1974 .
اعتقل للمرة الاولى عام 1974بعد عودته من سوريا “6 شهور”
اعتقل للمرة الثانيه عام 1979 ” عاما واحد”
عمل موظفا في ادارة الاشغال العامه بنابلس عام 1980وطرد منها بنفس العام بدعوى مقاومة الاحتلال.
اخضع للاقامة الجبريه مرتين بين عامي 1983و1984.
بعد اندلاع الانتفاضة الاولى تم تكليفه ضمن مجموعه من الاخوه المناضلين بتشكيل لجان الخير والاصلاح في محافظة نابلس .
بقي رئيسا للجان الاصلاح في محافظة نابلس حتى وفاته عام 2011.