معاناة المواطنين الفلسطينيين في معبر رفح بكل مره يتم فتحه

0
212

شباك السفركتب هشام ساق الله – معبر رفح بوابة فلسطين الجنوبيه ومتنفسه الوحيد لاكثر من مليونين مواطن فلسطيني وكل من يسافر يشاهد العجب العجاب من قبل الاشقاء المصريين حيث يتم فتح هذا المعبر كل اسبوع او اسبوعين لمدة ثلاث ايام فقط وفي كل مره يتم ادخال حافلتين اوثلاثه و العدد لايتجاوز ال 150 -200 مواطنين وشروط الدخول دائما للطلاب الدارسين بالجامعات وحملة الاقامات داخل مصر او لمن يمتلك تحويله طبيه او حاصل على تذكرة طائره ويريد ان يغادر مصر ولديه اقامه في دوله اخرى او الاجانب او التنسيقات منالمخابرات العام هاو امن الدول هاو تنسيقات السلطه في رام الله او عبر كشف من السفاره الفلسطينيه في مصر او تنسيق خاص يتسند الى واسطه .

احد أصدقاءنا الاعزاء سافر يوم امس وبقى حتى الساعه السادسه هو و18 فلسطيني تم رفض دخولهم الى مصر وكل واحد لديه سبب للفرض صديقنا عمره اكثر من ستين عاما ويحمل جواز سفر ديبلوماسي وهو متقاعد ورجل امن سابق ومناضل قديم تم ابلاغه عبر اصدقاء في السفاره بوجود تنسيق له .

حين وصل المعبر قيل له انه لايوجد تنسيق وحاول الاتصال بالسفير الفلسطيني في القاهره الدكتور بركات الفرا وعدد من موظفي السفاره ولكن لا احد يتعاون او يخدم الا اصحابه ودوائره العائليه الخاصه والمواطنين والقاده وكبار السن ليس لهم احد يساعدهم وعاد صديقنا يجر شنطته على ان يرجع باليوم التالي ان شاء الله يدخل .

وتم اعادة 70 مواطن فلسطيني تم ختم جوازاتهم بعد خلاف حدث بين الجانبين رغم ان هؤلاء تم ختم جوازاتهم بالدخول وانتهت اجراءاتهم تم اعادتهم بشكل تعسفي الى الجانب الفلسطيني من اجل المجاكره والمناكفه واعيدوا الى غزه بدون ان يتم تفهم حاجتهم للسفر وعادوا جميعا وعيونهم تزرف دمعا وحصره والم .

وعاد باليوم الثاني الى المعبر واستطاع الدخول بعلاقاته وكونه مع الذين تم اعادتهم يوم امس ومعه طلاب مسجلين في جامعة القاهره ومعهد البحوث واخرين يسافروا للعلاج على حسابهم الخاص وهم كبار السن وحاول صديقنا السفر وقابل مسئولي المعبر وحاول مندوب السفاره ان يدخله لقضاء موضوع عائلي ولكن دون جدوى وعاد مره اخرى الي بيته .

لماذا تعيد ادارة المعبر رجل يحمل جواز سفر ديبلوماسي ولواء سابق ومناضل قيل له انه تم التنسيق له وطالبوه ان يسافر وعمره يتجاوز الستين عام باربع سنوات ماذا يريدوا من هذا الرجل حتى يستطيع السفر وللاسف لايوجد احترام لابناء شعبنا من قبل السفاره الفلسطينيه في القاهره ولا احد يخدم هؤلاء المعذبين الذين يريدوا قضاء مواضيعهم في القاهره .

الغريب ان القيود الحديديه التي تضعها السفاره الفلسطينيه وادارة المعبر للذين يريدوا الدخول الى مصر صعبة ومعقده ولايوحد هناك هامش من الرحمه بحيث يتم ادخال هؤلاء الكبار السن الى داخل مصر رغم ان اقل واحد منهم يقوم بصرف الاف الجنيهات خلال فترة اقامته في القاهره اكثر بكثير من الاجانب الذين يزوروا مصر وترحب بهم مصر بشكل كبير .

فهناك من ياتي لمصر من الاجانب ولايقوم بصرف مبلغ 500 دولار والفلسطيني الفقير الذي يذهب الى مصر يصرف اضعاف هذا المبلغ وربما اكثر ويتم تعذيبه ومعاناته حتى يستطيع ان يعبر معبر رفح باتجاه الجانب المصري بعد ان يتم تعذيبه بالاجراءات البيرقراطيه التي تتم في الجانب الفلسطيني ايضا .

هناك لازال سماسره للدخول الى مصر يستفيدوا من معاناة ابناء شعبنا بتقاضي الرشاوي بالدولارات وهناك من هم معنين ان تستمر هذه الماساه لان دخلهم من هذا الامر يكون دائما كبير وبالدولار الامريكي فكل العالم يستطيع السفر الا نحن ابناء الشعب الفلسطيني دائما السفر اصعب شيء لدينا ودائما يوم السفر ضائع من بداية الصباح حتى المساء والي بيغيظ وبيكيد ان تعود بالنهايه وتنتظر الى الفتحه القادمه والله يعلم متى ستفتح .

المؤكد ان السفاره الفلسطينيه في مصر لاتقوم بدورها على اكمل وجه وطاقم السفاره لايقوم بما يتوجب ان يقوم فيه ابتداء من السفير بركات الفرا حتى اخر موظف الكل يعذب ابناء شعبنا ولايتابع مايجري ولايتم وضع حلول لدخول المواطنين كما كان الحال بالسابق .

الله يرحم لما كان يدخل المعبر 20 باص قبل الساعه الرابع يكونوا في طريقهم الى مصر كان ايامها تشهيل لدخول كل الراغبين الى مصر والله يرحم لما كان المعبر فاتح طوال النهار والليل وكان الكثيرون يستحلوا السفر بالليل او بعد العصر او يعودوا الى غزه بعد منتصف الليل .

اما الان مناكفات وحصص وخاصات يتم ادخالهم والقتال على ادخالهم ويتم اخذ الطايع بالعاصي ويتم اعادة من انتهت اجراءاته نكايه بتصرفات تقوم بها احدى الجهتين وبتروح بالاخر على المواطنين الذين رتبوا سفرهم وتذاكر سفرهم فقط من اجل كلمه او موقف او اعادة احد الخاصه .

يجب ان يتم تسهيل قيود السفر والتعامل مع حالات السفر باليه اسهل من المتبعه وكل هذا يتم عبر استخدام الكمبيوتر وتخزين المعلومات فلو كان عدد المواطنين الراعبين بالسفر 2000 مواطن يتم التدقيق في معاملاتهم على الكمبيوتر ويتم ادخل كل من يسمح له الدخول بسهوله سلاسه وسرعه كبيره .

ان شاء الله خلال الاشهر القادمه سيتم تغيير الدكتور بركات الفرا سفير فلسطين في مصر لانتهاء عمله نامل من الرئاسه الفلسطينيه ان يتم اختيار سفير جديد يستطيع ان ينهي الام ومعاناة ابناء شعبنا بالمرور عبر معبر رفح بسهوله وسلاسه اسوه بما يتم مع كل البشر فمعبر الكرامه يغادر منه كل يوم الاف المواطنين ومن يسيطر عليه هم العدو الصهيوني وتتم العمليه بسهوله كبيره .