من يتحمل مسئولية مصرع مواطنة اختناقاً بخانيونس واحتراق منزل بسبب شمعة بغزة

0
309

شمعه مضيئهكتب هشام ساق الله – ينبغي ان يتحمل مسئولية وفاة أي مواطن بالاختناق جراء استخدام الشموع وعدم توفير الكهرباء جهه محدده باسمها هي شركة توزيع الكهرباء وسلطة الطاقه وشركة توليد الطاقه وكل الجهات المسئوله عن هذا الامر في الضفه والقطاع فالانقسام الفلسطنيي الداخلي هو احد اسباب استمرارهذا الامر وينبغي ان يتحملوا المسئوليه كامله .

لا احد في مؤسسات المجتمع المدني ومؤسسات حقوق الانسان يتحرك لتحريك قضايا تعويض مجتمعي من القائمين على السلطه في غزه او الضفه الغربيه جراء مايحدث من خسائر نتيجة استخدام بدائل عن الكهرباء او تعويض جراء حرق الاجهزه الكهربائيه نتيجة التيار الضعيف والقطع المتكرر .

من يتحمل مسئولية ان يقع شخص في داخل بيته ويكسر رجله او يده او راسه نتيجة عدم رؤيته نتيجة العتمه الشديده بسبب انقطاع التيار الكهربائي يتوجب ان يتم تحميل مسئوليه لهذه الجهات وتعويض من يقع ويصاب ويعاني من الالم نتيجة عدم وصول التيار الكهربائي في العتمه والليل .

هناك من سيقول بان الله قدر هذا الامر ولا داعي للدعوات والقضايا وانتهى الاجل وكل شيء مكتوب نعم صحيح نؤمن ونقل بهذا الامر ولكن هناك مسئوليه لشركات وجهات تقوم بتولي امور الامه والمواطنين ينبغي ان يتم محاسبتهم ومعاقبتهم ويتحملوا مسئولية استمرار المشكله والانقسام الفلسطيني الداخلي ودفع استحقاقات ماليه لاهالي ضحايا هذه الحالات وتبنيها .

عمدت كل الجهات الفلسطينيه لإسكات هذا الاصوات وعائلات الضحايا بمساعدتهم ماليا وتعويضهم بما جرى وفي بعض الحالات يتم تبنيهم كشهداء لشعبنا الفلسطيني ويتم اغلاق الملف ووقف كل الحديث عن هذه المطالبات .

وكانت قد افادت مصادر طبية فلسطينية ان مواطنة لقيت مصرعها فجر اليوم الخميس نتيجة إشعال الفحم للتدفئة في منزلها بمدينة خانيونس جنوب قطاع غزة.

وقالت المصادر ان المواطنة فايزة معمر البالغة من العمر (36 عاما) لقيت مصرعها نتيجة اختناقها بسبب اشعال الفحم داخل غرفة في منزلها بمنطقة المعسكر بخانيونس.

واشارت المصادر إلى أن المواطنة وصلت مجمع ناصر الطبي جثة هامدة، ونقلت لثلاجات الموتى لاستكمال باقي الإجراءات، بما فيها عرضها على الطب الشرعي.

وفي مدينة غزة اندلع حريق ضخم في منزل المواطن هائل ذياب القصاص ، ادى إلى وقوع اضرار مادية جسيمة في المنزل، دون التبليغ عن إصابات بشرية.

وقالت مصادر محلية، إن سبب الحريق شمعة كانت العائلة أشعلتها إثر انقطاع التيار الكهربائي.

الشموع تستخدم في لحظات الرومانسيه والسعاده ويتم اضاءتها لتجميل المكان واضفاء جو شاعري بتلك الجلسات اما عندنا في قطاع غزه فالشمع اضحى عنصر من عناصر القتل والحرق وابادة الاسر الفلسطينيه نتيجة الظلمه وعدم وجود كهرباء لدى العائلات .

الشموع الرومانسيه بالالوان المختلفه والاشكال الجميله الرائعه في كل دول العالم والتي توضع في زوايا البيت ويتم اضاءتها من اجل اشاعة جو من الحب والرومانسيه والجمال وبلحظات واوقات خاصه رغم وجود الكهرباء في داخل البيوت التي لا تنقطع عنها الكهرباء اما في غزه فيتم استخدام هذا الشمع القاتل من اجل انارة البيت وطرد العتمه المخيفه المنبعثه من كل مكان بسبب انقطاع التيار الكهربائي .

فجعنا في قطاع غزه عدة مرات من هذه الشموع القاتله فالامس كانت قصة اولاد بشير واليوم قصة اولاد ظهير الذين قتل منه 6 اشخاص وبالامس ايضا قضية عائلة ذي الذي حرق احد ابنائها وكل هذا كان على خلفية شمعه أضيئت لكي تشق الظلام فأكلت الأخضر واليابس وقتلت كل من في البيت .