تنظيماتنا الفلسطينيه كلها تنظيمات الامين العام ولا دور لباقي القيادات

0
192

heshamكتب هشام ساق الله – أعلن أسفي وخطاي التاريخي اني انجررت الى ما نشر عن موقف المكتب السياسي لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني من التهديد والتلويح بسحب الامين العام فيها من مجلس الوزراء اذا لم يتم التراجع عن قرار حكومة رامي الحمد الله بخصم علاوة الاشراف والمواصلات عن موظفي قطاع غزه .

كنت اعتقد بان هناك مؤسسات حزبيه فاعله في داخل هذه التنظيمات الفلسطينيه وهناك نقاش يتم فيها وان الامين العام في هذه التنظيمات ينفذ ويطبق مايتم مناقشته داخل تلك الاطر القياديه والحزبيه ولكني اخطات الصواب فكل تنظيماتنا الفلسطينيه أي كان اسمها هي تنظيم الامين العام وهناك جوقه داخل كل قياده تقود هذا التنظيم الي مصلحتها واستمرار قيادتها .

اعلن خطاي بما كتبت واعتذر لكل قراء مدونتي عن الاشاده بموقف جبهة النضال الشعبي فهي مثلها مثل باقي التنظيمات والمسميات الوطنيه والقيادات اصحاب التاريخ الناصع الابيض هي تمثل نفسها اكثر مما تمثل تنظيماتها التي باتت كلها مسروقه .

لاتختلف جبهة النضال الشعبي الفلسطيني عن باقي المسميات والتنظيمات كلها تنظيمات الامين العام الملهم الذي يقول والمؤسسه الحزبيه فقط بالنسبه له لكي تكرس وجوده ونفوذه وتعطيه الصلاحيات كي يزداد استفرادا بالموقع والكرسي ولكي يظل على راس التنظيم هو القائد الملهم الذي لايخطا ابدا وخاص هان كان الامين العام والقائد الملهم هو شخص طارىء على الحزب او التنظيم جاء من بيئه مختلفه عن الاجمالي العام في التنظيم او الحزب ليقودهم باتجاه مصالحه الشخصيه بالدرجه الاولى .

لايوجد تنظيم فلسطيني يناقش بداخله القرارات ويتخذ القرارات بعيدا عن الامين العام او الجوقه القائده التي تقود العمل التنظيم والحزبي وتسرقه باتجاه تحقيق مصالحهم والكل يجري ليعيش ولايغيب عن الساحه ويبقى موجود فهذا التنظيم هو حياته وتاريخه الذي حفره بايده وجسده لكي يصبح واقع على الارض .

الوزراء اصحاب المصالح الذين اصبحوا في غفله من التاريخ وزراء ومسميات كبيره يتمتعوا بمهمات خارجيه وداخليه بآبار نفط انفتحت عليهم لينهلوا منها اموالا اصبح لا يهمهم تنظيمهم او القاعده الحزبيه فقد اصبح الواحد منهم امين عام متوج على حزبه يقوده كالحكام العرب والملوك والامراء لايختلف ان كان يتبنى الماركسيه او القوميه او التيار الديني المصلحه هي التي تحرك واخر اولوياتهم جميعا الوطن ويمارسوا دائما السلطه بقذاره وقوه تخالف مصالح تنظيمهم ومايقولونه في وسائل الاعلام وجلساتهم الخاصه .

اعتذر مره اخرى لكتابتي هذا المقال المنفعل دون ان افكر بحقيقة كونه تسريب اعلامي تم هنا او هناك واقول ان كل التنظيمات الفلسطينيه سواء لاتختلف عن بعضها البعض الكل مستسلم يحافظ على كرسيه ومسماه وارتزاقه من وراء هذا الموقع لافرق بين فتح وجبهة النضال وفدا وحزب الشعب والديمقراطيه وغيرها من التنظيمات كلهم سواء .

وكان قد أعلن عوني أبو غوش عضو المكتب السياسي لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني والناطق الإعلامي الرسمي ، أن لا صحة للأنباء المدسوسة التي تناقلتها بعض المواقع الإخبارية ، حول تدارس المكتب السياسي للجبهة تعليق مشاركته بالحكومة ، احتجاجا على إجراءاتها بحق موظفي المحافظات الجنوبية ، موضحا، أن سياسة الجبهة ترتكز إلى طرح مواقفها ورؤيتها من مختلف القضايا بإطار المؤسسات الرسمية إن كان مجلس الوزراء الفلسطيني أو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية مشيراً في الوقت ذاته إلى أن الجبهة تحتفظ باستمرار بحقها بطرح مواقفها علانية ، دونما أن يؤثر ذلك على عضويتها ومشاركتها بالمؤسسات الرسمية.

منوهاً أبو غوش، إلى أن الجبهة تتبنى وتدعم من خلال مواقفها وممارساتها كافة المطالب العادلة لأبناء شعبنا في قطاع غزة ، ونرى أن معالجة الأمر يتم من خلال مؤسستي مجلس الوزراء واللجنة التنفيذية للمنظمة.

مشدداً على أن الجبهة لا تسمح بالعبث بوحدة شعبنا وبأهدافه وقضاياه الوطنية والاجتماعية والاقتصادية

وطالب أبو غوش كافة وسائل الأعلام توخي الدقة، وعدم الانجرار وراء إشاعات وأخبار مفبركة، وأن للجبهة مصادرها الرسمية المعلنة والمعروفة ، حيث نتمنى على كافة وسائل الإعلام العودة إليها قبل نشر أي خبر قد يسيء للإعلام ولمواقف الجبهة ، وبما يؤدي إلى حالة من الإرباك والفوضى التي لا تخدم سوى أعداء الحقيقة .