رامي الحمد الله يشكر اسماعيل هنيه على منع تظاهرة الموظفين في قطاع غزه ضد حكومته

0
291

رامي الحمد اللهاسماعيل هنيهكتب هشام ساق الله –ابرق رامي الحمد الله رئيس حكومة الضفه الغربيه الى نظيره اسماعيل هنيه رئيس حكومة غزه برساله شكره فيها على منع الاجهزه الامنيه في غزه لمظاهره كان ينوي موظفين قطاع غزه التابعين لحكومة الحمد الله من القيام بها ضد الحكومه بسبب قطع علاوة الاشراف والمواصلات عنهم هذا الشهر .

وشكر الحمد الله الاجهزه الامنيه في حكومة غزه ووجه لهم التحيه لمنعهم من تظاهره كبيره كان ينوي القيام بها موظفين قطاع غزه التابعين لحكومة رامي الحمد الله داعيا الى مزيد من التنسيق لتحقيق رغبة الرئيس الامريكي باراك اوباما باسقاط قطاع غزه من الحل والموافقه على حل الدولتين في غزه والضفه الغربيه .

اجهزة حكومة غزه استندت لمنع المظاهره الى عدم حصول نقابة الموظفين الحكومين التابعه لحكومة رامي الحمد الله على ترخيص من وزارة الداخليه لذلك تم ابلاغ النقابه بعدم التظاهر يوم الثلاثاء المقبل الساعه 12 في ساحة الجندي المجهول .

وهناك تعاون وثيق وادارة شؤون الانقسام بين حكومتي غزه والضفه الغربيه في ملفات كثيره منها التعليم والصحه والاوقاف بشان الحج والعمره وكذلك تنسيق في قضايا مختلفه اضافه الى تعاون في تحصيل اموال متبادله لدى الطرفين والعلاقات في شئون العزيات والتهاني موجوده وفقط ممنوع الاتصال للعناصر بالاجهزه الامنيه من كلا الطرفين وسبق ان زار غزه نائب رئيس الوزراء الدكتور زياد ابوعمر والذي نجح سابقا على قوائم التغير والاصلاح وكذلك كمال الشرافي وزير الشئون الاجتماعيه وجواد عواد وزير الصحه والتقوا نظرائهم في حكومة غزه واتفقوا على تعاون مشترك بينهما لادارة الازمه والانقسام بينهما .

وتقوم حكومة غزه بمحاكمة عناصر الاجهزه الامنيه بالاتصال برام الله والادلاء باي معلومات ويتم اعتبار هذا الامر اتصال بعدو ويحاكم عليه المتهمين بالسجن اشهر وسنوات ببعض الاحيان ويحاكموا على قانون منظمة التحرير الفلسطينيه التي لاتعترف فيها حكومة غزه سوى بمواد هذا القانون .

وتنوي نقابة الموظفين ان تقوم بمظاهره اخرى ضد حكومة رامي الحمد الله وماقامت فيه من خصومات بحق اكثر من 12 الف موظف معتبرين هؤلاء الموظفين لايقوموا باي عمل وهذا غير صحيح فهم على راس عملهم ويقوموا بمهامهم وفق قرار سابق اتخذته حكومة المنصرف سلام فياض باعتبارهم على راس عملهم .

استنكر نافذ غنيم عضو المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني منع حركة حماس وأجهزتها الأمنية في قطاع غزة، تنظيم الفعالية الاحتجاجية التي اقرتها نقابة العاملين في الوظيفة العمومية اليوم الثلاثاء في ساحة الجندي المجهول بغزة بحجة عدم الترخيص، وذلك احتجاجا على خصم الحكومة الفلسطينية برئاسة الحمد الله بدل العلاوة الإشرافية والمواصلات من رواتب الموظفين الحكوميين المقيمين في قطاع غزة .. واعتبر هذا الإجراء يحاكي في تعسفيته ذات القرار الذي اتخذته حكومة الحمد الله، إضافة لما يعنيه من تقيد لحرية العمل النقابي المطلبي الذي كفله القانون.

ودعا غنيم نقابة العاملين في الوظيفة العمومية وبالتنسيق مع القوى السياسية الفلسطينية لتنظيم فعالية جديدة بعد انتهاء المنخفض الجوي الذي تشهده المنطقة، من اجل رفع صوت الموظفين المطالب بوقف هذا الإجراء الظالم، ورفض تعبيراته الإنسانية والسياسية، ومطالبة الحكومة الفلسطينية بالإعادة الفورية لما جرى اقتطاعه من رواتبهم لإعانتهم على مواجهة الظروف الاقتصادية الصعبة التي يواجهونها .

وهاجم غنيم كل الذين وافقوا على اتخاذ هذا القرار، واتهمهم بانتهاج سياسة استخفاف وتركيع موظفي قطاع غزة، والانتقام منهم، ومحاسبتهم على التزامهم بقرار القيادة الفلسطينية في حينه، كما أدان بعض التصريحات الإعلامية التي حاولت تبرير مثل هذا الإجراء، واصفا إياها بالخرقاء وبأنها بوق لا يعي ما يقول، وبأنهم لا يشعرون بمعاناة سكان قطاع غزة الحقيقية، لأنهم يعيشون رغد الحياة ويطلقون تصريحاتهم دون وجع ضميري، كما تسال عن موقف اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير التي لم يسمع أي تصريح لأحد أعضائها وكان الأمر لا يعنيهم . مشيرا إلى أن أولوية الخصم وتقنين الأموال يجب أن تأتي من باب تقليص النتريات التي يتقاضاها العديد من المسئولين في العديد من المناصب والهيئات تحت بنود ما انزل الله بها من سلطان .

وقال غنيم عند تنظيم الفعالية سأرفع شعار ” إننا نعتذر لأطفالنا لالتزامنا بقرار الشرعية الفلسطينية ” لأنهم هم من يدفعون ثمن ذلك الآن، وليس صحيحا ما صرحت به الحكومة الفلسطينية بان هذا القرار قد سرى على موظفي قطاع غزة والضفة الغربية، لان هناك أمثلة عديدة على تشابه ذات الحالات في الضفة وغزة، ويجرى تصنيفهم بأنهم على رأس عملهم، وقد جرى الخصم من رواتب من يقيمون في قطاع غزة، بينما لم تمس رواتب نظرائهم في الضفة الغربية” .