قلوبهم تحجرت ومشاعرهم تبلدت في حكومة رامي الحمد الله تجاه قطاع غزه

0
219

رامي الحمد الله
كتب هشام ساق الله – المؤكد ان حكومة الدكتور رامي الحمد الله ابتداء من رئيس الحكومه حتى سكرتير الحكومه الذي هو بمرتبة وزير قلوبهم تحجرت ومشاعرهم تبلدت ولايهمهم مايحدث في قطاع غزه من اضراب اسر شهداء 2008-2009 منذ اكثر من خمسه واربعين يوما بشكل متتالي في البرد الشديد القارص وعلى قارعة الطريق ولايهم لاشهداء ولا أي شيء وكذلك اضراب موظفين شركة البحر منذ اكثر من شهر ولا الاسير المحرر محمد ابوجاموس ولا انقطاع التيار الكهربائي اثنا عشر ساعه باليوم .

امس قام الاسير المحرر محمد ابوجاموس الاسير المحرر في صفقة شاليت والذي امضى من قلة بخته 10 سنوات الا شهر واحد ولم يتم تفريغه حتى الان بتفصيل قفص حديد وقام بوضعه امام بيت الدكتور زكريا الاغا وقرر ان يحبس نفسه هو وزوجته وطفلته الصغيره وحضرت وسائل الاعلام وقامت بتصوير الحدث وسرعان ماتدخل المتنفذين وقاموا باقناعه بتاجيل خطوته شهر قادم .

لم تتحرك وسائل الاعلام لتقوم بتصوير عوائل الشهداء المضربين امام مؤسسة اسر الشهداء احتجاج على عدم صرف رواتب ابنائهم الشهداء منذ اكثر من خمسة واربعين يوما بشكل متتالي ويعرف بهذا الموضوع الاخ الدكتور رامي الحمد الله وطاقم حكومته ولم يعمل احد على عمل أي نوع من الحلول علما بان الدكتور كمال الشرافي وزير الشئون الاجتماعيه وضع حل مؤقت ولم يتم اقراره بمجلس الوزراء .

وموظفين شركة البحر وهي شركة شبه حكوميه تم حلها من قبل السلطه ولم تقم بدفع ماعليها من التزمات ماليه تجاه هؤلاء الموظفين من رواتب منذ بداية الانقسام الفلسطيني الداخلي وعائلات موظفي هذه الشركه يعيشوا حياة صعبه وقد قرروا الاضراب في مقر كتلة فتح البرلمانيه وهم متواجدين واتصل اعضاء الكتله بكل من يعرفوا من الحكومه والموظفين المتنفذين ولم يتحرك احد للحديث معهم او يعد بحل مشكلتهم ولاتزال الامور كلها عالقه .

واليوم الموظفين المقطوعه رواتبهم من ابناء قطاع غزه منذ ستة سنوات بتقارير كيديه ينظموا مظاهره لهم في حي الشيخ رضوان من الساعه العاشره صباحا حتى الساعه الثانيه بعد الظهر عند مقر الامن العام .

انا اقول الى هذه الدرجه وصلت هذه السوداويه في مشاعر مجلس الوزراء الذي يقوده الدكتور رامي الحمد الله والذي لم يكلف نفسه بعقد جلسه خاصه كما فعل في نابلس قبل اسبوعين وقام باصدار قرارات بصرف مبالغ كبيره لدعم تجار البلد القديمه ودعم تجار وشركات نابلس الاقتصاديه واصدار قرارات تدعم مدينة نابلس .

هذه الحكومه لاتخجل من نفسها حين تصدر قرارات تستثني موظفي قطاع غزه من قراراتها فحين تم اقار علاوة طبيعة المهنه للاطباء وزيادة الرواتب كان قرار الحكومه باستثناء اطباء قطاع غزه الا يخجل وزير الصحه جواد عواد ونقيب الاطباء سابقا من استثناء زملائه في قطاع غزه من هذه الخطوه رغم انه زار قطاع غزه خلال حرب الثماني ايام العام الماضي برئاسة وفد طبي وصحي وشاهد كيف يعمل اطباء قطاع غزه بظروف سيئه وهم بحاجه ماسه الى هذه الزياده اسوه بزملائهم بالضفه الغربيه .

الا يخجل من نفسه وزير الاسرى الاخ عيسى قراقع الذي لم يتدخل من اجل حل مشكلة الاسير المحرر محمد ابوجاموس والذي ينقصه شهر واحد فقط لكي يتم العشر سنوات فالسلطه وقانونها تماهو مع الاحتلال الصهيوني الذي اصبح يطلق سراح الاسرى المعتقلين قبل موعدهم ويلعب على التناقضات من اجل ان يدمر هؤلاء الاسرى وياتي ضدهم ماقيمة الشهر الواحد في مناضل امضى 10 سنوات وكان محكوما 28 عام حتى لايتم تفريغه .

قطاع غزه يغرق بالعتمه والظلام ويعاني كله من انقطاع الكهرباء لساعات طويله والمرضى والشيوخ وكبار السن كلهم يعانوا من هذا البلاء الكبير وكل هذه المعاناه لم تهز حكومة الدكتور رامي الحمد الله ويتحدث فيها عن حلول صحيح انه ذهب الى قطر ولكن من اجل 150 مليون دولار التي وعد بها القطريين وتم وضع قطاع غزه حجه لزيارته .

خطوه الاسير محمد ابوجاموس اعجبت كثيرا عائلات شهداء حرب 2008-2009 وبدا يفكروا في خطوات تهز افئدة واعماق الكبار في السلطه الفلسطينيه للتفاعل مع قضاياهم وكذلك المضربين من موظفي شركة البحر حتى تحرك قضاياهم العادله .

انا اقول للدكتور رامي الحمد الله ان لم تحل قضايا قطاع غزه العالقه وخاصه القضايا الملحه والطارئه والتي يعاني منها اهالي واسر الاكرم منا لاتستحق ان تبقى على راس عملك ويجب ان تكون رئيس وزراء للسويد او النرويج ولكن لفلسطين لاتستحق ان تكون رئيس وزراء لها.