زياد عوض احد مبدعي الإعلام الجديد في قطاع غزه

0
385


كتب هشام ساق الله – الإعلام الجديد هو إعلام الفقراء ومن لا يمتلكون وسائل اعلام غالية الثمن ومكلفه فهو يستغل التكنولوجيا والأدوات الصغيرة التي بحوزته وينطلق نحو الافاق وكل إرجاء العالم لكي ينقل أفكاره وقناعاته وهذا ما فعله المبدع زياد عوض الذي اعتقلته أمس أجهزة امن حكومة غزه.

زياد عوض اخر مقابله قام بإجرائها كانت مع السيد احمد يوسف احد قيادات حركة حماس وقام بعرض إبداعه واجري اللقاء بنفسه مع وسأله مجموعه من الاسئله ولعل كل وسائل الإعلام المحلية استخدمت بعض ما قاله بأخبار عاجله وتفاصيل نشرت فيما بعد على صدر مواقعها كانت مخصصه لوكالة أسوار برس التي ينشر أعماله فيها .

هذا الرجل الذي عرفته على شبكة الانترنت ولم أكن اعرفه شخصيا كل يوم أتحدث معه صباح مساء وحين يغيب عني اتصل به للاطمئنان عليه فهو شاب مؤدب وحلوق ومبدع ويتعلم ويتطور بشكل كبير ورائع يحب هذه المهنة التي لا يريد ان يرتزق منها رغم انه يستطيع ويستطيع ان يستفيد منها في ظل تجارة المقاولات التي يقوم بها بعض الصحفيين .

كان لديه كاميرا صغيره شراها لتصوير ابنه إسماعيل وإخوته ومتابعة تطورهم ونموهم وهم في كل المراحل تعلم من خلالهم التصوير الفوتجرافي والفيديو واصبح يمتلك خبره كبيره في هذا المجال تعلم الى جانبها مونتاج الفيديو وغيرها وأصبح يقوم بتجربة صرعة اليوتيوب على شبكة الانترنت .

تعلم ابو اسماعيل هذه الأشياء خطوه خطوه وبالتجربة والممارسة حتى اصبح مبدعا في التقاط الصوره وإسقاط الصوت وعمل أشياء جميله كلها نشرها عبر وسائل الإعلام لاشيء مخبئ عند زياد عوض كله كان تحت الشمس .

حين كان يصور ابناء الشهيد بهاء سعيد واحتفل مع ابنه في ظل انقطاع التيار الكهربائي ونشر تلك الصور على اليوتيوب وهذا الطفل يتذكر أبوه ويلتمس خطواته ويتابع كل من يعرفه لأنه لم يراه فهو قد ولد بعد استشهاد ابيه ب 20 يوما .

هذا الشاب المبدع الذي اعتقلته أجهزة حكومة غزه صور لحزب الاتحاد الوطني الديمقراطي فد وكذلك جبهة النضال والجبهة الشعبية والديمقراطية وحركة فتح وكذلك حركة حماس ونشر للجميع بدون ان يتقاضى من احد أي قرش فهو يمارس قناعاته على حساب أولاده وقوت يومهم يدفع المواصلات من المغازي لغزه اكثر من مره كل يوم حتى يكون مع الحدث .

زياد عوض هذا الرائع الذي هو وحده سبق تلفزيون فلسطين حين بث عبر موقع وكالة أسوار لقطات من الاحتفال الذي إقامته كتلة فتح البرلمانية في مركز رشاد الشوا قام ببث لقطات الاحتفال والكلمات والتكريم قبل تلفزيون فلسطين بكاميرا صغيره ذات إمكانيات محدودة وجهاز خربان كل يوم يذهب الى التصليح وانترنت ضعيف جدا في كل قطاع غزه .

هذا الرجل الرائع الذي يقيم علاقات مع كل التنظيمات الفلسطينية ويكون في كل الأحداث وخاصة باعتصام الصليب الأحمر ويشارك بفعاليات لجنة الاسرى للقوى الوطنية والاسلاميه ويصورهم وقد ظهرت أعماله كلها على شبكة الانترنت عبر أفلام صغيره بثها لدعم قضية الأسرى داخل سجون الاحتلال الصهيوني .

زياد عوض يعمل في النور ولا يخفي أي شيء ولن تستطيعوا ان تمنعوه من ممارسة هذا الابداع الرائع الذي عجزت عن ممارسته وكالات انباء قويه سيخرج من المعتقل وسيعود ليعمل من جديد فهو يعمل بالنور ولا يخفي أي شيء .

ليتحرك كل من يعرف زياد ويتحدث مع المعنيين ويطالب بإطلاق سراحهم وليقول شهادة عن هذا الرجل المبدع المحترم الذي لايخفي أي شيء وهو يعمل تحت النور ليقول كل واحد التقاه زياد كلمته وليتحرك لإطلاق سراحه ليعود زياد الى زوجته ام اسماعيل وكذلك اطفاله وبمقدمتهم اسماعيل الذي يسال لماذا تم اعتقال ابي بعد ان روعت اسرته اثناء عملية المداهمه التي جرت ومصادرت جهاز الكمبيوتر الذي يمتلكه .

لتتحرك الاجسام الصحفيه التي تصدر دائما بياناتها فقط من اجل تسجيل ارقام وارشيف ولتعمل على اطلاق سراح زياد عوض وصلاح ابوصلاح باقرب واتمنى ان تصل كلماتي الى الاخ اسماعيل هنيه الذي تحدث بشكل دائم على عدم وجود معتقلين من الصحفيين في سجون غزه وكذلك الناطقين باسم حكومة غزه والمكتب الحكومي وغيرها من المؤسسات التي ترعى الصحفيين ولتتحدث نقابة الصحفيين الفلسطينيين عن اعتقال الصحفيين وانه خط احمر في غزه او الضفه الغربيه .

زياد الذي حدث معك هو حسد في عدم مجارات ابداعك من قبل حاقدين فقد وشو بكل لكي يمنعوا استمرار إبداعك ولكن مهما طال الانتظار والمعاناة فان تلك الاجهزه الامنيه ستكتشف خطاها ويطلقون سراحك ويعتذرون لك لك مني حتى نلتقي كل المحبه والاحترام والتقدير وسأواصل دعم قضيتك العادلة انا حتى تعود إلى أختي ام إسماعيل وأطفالك جميعا .

بحثت لك عن صوره شخصيه عندي او على شبكة الانترنت ولم اجد فانت تصور الجميع الا انت يا ابواسماعيل حتى اضعها على المدونه .