صعب المزاوجة بين العمل التنظيمي والحلول العشائريه

0
252

9998315778
كتب هشام ساق الله – بات من المؤكد ان الهيئه القياديه لحركة فتح الحاليه تتعامل بالمنطق والحلول العشائري من اجل اطالة مدة بقائها في مهمتها التنظيميه وعدم احداث أي اشكاليات تنظيميه لو اتخذت أي قرار يمكن ان يزعل هذا الطرف او ذاك واصبح المنطق العشائري هو الذي يسيطر وهو سيد الموقف ويجب ان نسميهم مخاتير .

ماتقوم فيه الهيئه القياديه هي عملية ارضاءات للمختلفين ومصالحات عشائريه وبوس على الروس واللحى وطبطبه لكل القضايا بدون ان تتعامل معها بمنطق تنظيمي ويبدو عدم ممارسة العمل التنظيمي لمدة طويله جعل من القاده خبراء في العمل العشائري والوصول الى حلول وسط وبوس اللحى الي بيكيدك انهم بيجتمعوا بالساعات ويناقشوا كل شيء وبالنهايه لايخرجوا باي شيء ويتفقوا على ان يعاودوا النقاش من جديد بعرف انه مطوله المصالحه وهذا الدور يجب ان يبقوا يمارسوه كما ترسمه اللجنه المركزيه لحركة فتح لهم .

المشاكل والقضايا التي تعاني منها اقاليم قطاع غزه والمكاتب الحركيه وكذلك الشبيبه والمراه والعمال وكل قطاعات الحركه ناتجه عن عدم ممارسة العمل التنظيمي الصحيح لذلك تم الاستعاضه عنه باخذ دورات متقدمه في الصلح العشائري وحلول الوسط والارضاءات وعلى الجميع ان يصمت ولايتحدث ويبقى ينتظر الحلول فلايوجد لاموازنات ولا برامج ولا خطط ولا أي شيء .

يمكن الان الحديث عن مجموعة نظريات تم ابتكارها بعيدا عن العمل التنظيمي الصحيح وهي نظرية الاستحمار والذي بمقتضاها يتم تعيين الاضعف الذي يمكن السيطره عليه والترقيع التنظيمي بحيث يتم اختيار واحد من كل مشكله حتى يصبح من كل قطر اغنيه ووضع مندوبين اعضاء اللجنه المركزيه حتى ينقلوا الاخبار بشكل امينه ويتم اعطائهم المعلومات حتى يصبحوا اسرع من غيرهم بتوصيلها الى القاعده التنظيميه وعمل اكبر عدد من المندوبين والساده والعبيد .

واضيف اليها الان الصلح العشائري والحلول الوسطى وارضاء قيادات تنظيميه من خارج دائرة الحل والعقد والمهمه استشرافا للمستقبل وامكانيات التحالف اذا صدقت الحجه وتم اجراء انتخابات اللجنه المركزيه والمؤتمر الثوري القادم فهناك من يبحث عن تجيش كبير له وزيادة حصته في التعيين والانتخابات القادمه حتى يصبح من يحلموا بان يكونوا اعضاء في اللجنه المركزيه السابقه مش مهم ان تكون اعمارهم فوق السبعين او الثمانيين المهم ان يكونوا .

مافشلوا فيه بالضفه الغربيه واعلان القائد الاول للجنة الاشراف الاخ عثمان ابوغربيه في المجلس الثوري بجلسته الاخيره فشل لجان الاشراف وفشل امكانية اجراء انتخابات في الشعب والمناطق والاقاليم في الضفه الغربيه يريدوا إحياءه بغزه بمحاولات فرديه بدون توفير امكانيات بدهم يقلوا البيض ….. .

المؤكد اننا مقبلين على تعينات في كل المواقع وسياسة العمل التنظيمي العشائري هي ماستسود خلال المره القادمه متمنين ان يتم تدريب وتاهيل اكبر عدد ممكن من القاده العشائريين بعيدا عن النظام الاساسي لحركة فتح وان يتم احضاء النظام الذي تتعامل به اللجنه المركزيه والتي لايخرج من اعضاءها أي صوت ويتم السيطره عليهم بشكل تجعلهم الفين .

العمل التنظيمي واضح ياساده ياكرام لايحتاج الا ان يقف القائد ويقول كلمته ويقول انت صح وانت مخطىء ومن لايريد ان يلتزم يتم استبعاده وجلب اخرين بدلا عنه يلتزموا بالنظام الاساسي لحركة فتح وبالعمليه التنظيميه والعمل العشائري يجب ان يبقى بعيد عن العمليه التنظيميه والحلول الترقيعيه والوسطى لا مجال لها في العمل التنظيمي .