ارحموا غزه من التقارير المبهره زياده عن اللزوم

0
236

مشكلة الماء
كتب هشام ساق الله – بين الفتره والاخرى تعرض وسائل الاعلام مواضيع معيبه لنضال وتاريخ قطاع غزه بشكل مسيء جدا حتى انها تضر بالنظام السياسي الموجود في قطاع غزه ويسيء له بشكل كبير فبالامس عرضت صحيفه تصدر بقطاع غزه خبر ان والد يعرض ابنائه للبيع في غزه بسبب حالة الفقر وعرضت فيديو للوالد يتحدث عن ظروف اسرته .

وتم تغيير العنوان فيما بعد الى الفقر والجوع يطارد عائلة اضافه الى المرض … وتم اختصار التقرير الذي يقول ان اب عرض ثلاثة من ابناءه الخمسه للبيع على وسائل الاعلام واستغرب اين وزارة الشئون الاجتماعيه واين مؤسسات المجتمع المدني التي توزع المساعدات على العائلات الفقيره .

اين كل ما نقراه في وسائل الاعلام عن الكابونات التي توزع على الاف العائلات ويتم مساعدات عائلات اخرى في تحسين سكنها من قبل حركة حماس ومؤسساتها لماذا وصل وضع هذه العائله الى هذه المرحله التي يعرض فيها الاب ابنائه للبيع من اجل ان يعبر الصحفي عن حالته في وسائل الاعلام وبالمقابل يهدم اشياء كثيره موجوده يمكن ان يتم تقديم المساعده لها قبل ان يصل هذا الامر .

ليس هكذا ينبغي ان يتم عرض المواضيع والقضايا ولو افترضنا ان احد يتابع ويدفع مساعدات لقطاع غزه فسيقول اين تذهب هذه المساعدات وان عملية التوزيع تتم الى غير مستحقيها حتى يصل الامر الى حد بيع الاولاد وبيع الكلى في حالات اخرى تم عرضها .

اين الاجهزه الامنيه في قطاع غزه التي تصل الى ادق الامور في متابعة الخصوم السياسيين من الوصول الى حالات فقيره مثل الحاله التي تم عرض وضعها على وسائل الاعلام ليس هكذا تورد الابل يامن تقوموا بنشر تلك المعلومات وتسيئوا الى شعبنا الفلسطيني والى التسامح والنخوه واغاثة الملهوف فقطاع غزه رغم كل ظروفه لم تصل الاوضاع الى مثل ما يتم التحدث عنها .

انا اقول انه يجب ان يتم عرض مثل هذه الحالات التي يعثر عليها الصحافيين على جهات حكوميه واهليه ومساعدتها قبل ان يتم نشر هذه التقارير ويتم طرحها بمنطق غير الذي يتم حفاظا على استمرار المساعدات فلم تصل ظروف الفقراء الى هذه الدرجه وينبغي عدم التهويل ورش البهارات على الاخبار بشكل يجعلها بتحرق على الاخر .

يعيش الاب وزوجه بصحبة أودلاهم في منزل أقل مما يسمى بذلك.. تفوح منه رائحة الفقر ولا يصلح للسكن في الصيف لشدة حرارته أو في الشتاء لبرودته القارسة.

وتحاول الأم أن تلعب دور المعيل في توفير الطعام، فتلجأ إلى طرق لا تليق بالبشر، لكن الجوع ينخر عظام أولادها.