المجالس الاستشارية لحركة فتح شكليه لا تستشار

0
463

562448_355052637863726_317172108318446_880027_2094859821_n
كتب هشام ساق الله – منذ اكثر من عام تم تشكيل المجالس الاستشاريه لاقاليم حركة فتح في قطاع غزه وفق ماهو موجود في النظام الاساسي لحركة فتح المعدل بدورة المؤتمر العام السادس وقبلها تم تشكيل المجلس الاستشاري العام لحركة فتح والمكون من 54 عضو وتم انتخاب رئاسته وعقد عدة جلسات ولم يدعى للانعقاد منذ بداية العام .

تم تسجيل اسماء اعضاء تلك المجالس وانتخاب رئاستها وهيئاتها وتم تركها هكذا بدون متباعه وبدون ان يتم تشغيل تلك المجالس ولا تحديد نظامها الداخلي ولا ارتباطها الاداري والتنظيمي ولا تكليفها باي مهام من قبل أي جهه تشرف عليها او تتابع انعقاد جلساتها وكل واحد من اعضاء تلك المجالس الاستشاريه التي لاتستشار تم تكبيله بمسمى عضو بالمجلس الاستشاري باقليم كذا دون ان يتم متابعته .

للاسف هناك من يوافقوا ان يتم تسجيل اسمائهم في مسميات بدون فعل او مضمون كنوع من البريستيج وانه موجود في الصوره بدون ان يكون له فعاليه او أي راي المهم ان يكون موجود في كل تشكيله تتم يمكن ينفع في يوم من الايام وربنا يدب فيه الحياه .

المجلس الاستشاري المركزي حسب النظام الاساسي يتم دعوته قبل اجتماعات المجلس الثوري ويتم تكليفه بمهام لدرستها تنظيميه ويتم دعوة اعضائه الى مقر الرئيس لحضور اجتماعات على يومين ويرى الاصدقاء القدامى اصدقائهم ويتمتعوا بقضاء وقت ممتع بالفنادق كما كانوا ايام كانوا اعضاء بالمجلس الثوري ويتذكروا الايام القديمه .

تلك المجالس لايوجد من يقودها او يشرف عليها ويتابعها لا في الهيئه القياديه ولا باللجنه المركزيه لحركة فتح فهي تشكل فقط من اجل التشكيل بدون ان يكون لها فعاليه او دور او حتى راي في أي شيء فهي مجالس لاتستشار وليس لها أي دور سوى الدور البريستيجي والشكلي .

الذي دفعني للكتابه بهذا الموضوع رغم علمي انها مجالس شكليه اني التقيت قبل ايام باحد الاخوه والاصدقاء عضو بهذا المجلس وسالته عن احواله وهل انعقد المجلس فاجابني انهم اجتمعوا مرتين ولم يعرفوا حتى الان من يشرف على اداء من وماهي العلاقه مع الاقليم والاقليم لايسال عنهم بالعكس يتم تجاوزهم في كل شيء .

انا اقول لاعضاء تلك المجالس ان يمارسوا مهامهم وان يطالبوا بجلسه مع الهيئه القياديه الحاليه وان يبحثوا اوضاع التنظيمي النائم والسيئه وان ينتصروا للقواعد التنظيميه المرتبطين فيها وان يردوا على اسئله وتساؤلات الكادر التنظيمي وان يكون هناك حراك .

اذا بدك تخرب جسم تنظيمي كثر لجانه فهناك في الطريق وعلى موعد قريب شيء جديد اسمه لجان الاشراف وهي تتشكل من عضو باللجنه المركزيه وعضو بالمجلس الثوري وعضو بالمجلس الاستشاري وامين سر الاقليم ورئيس المجلس الاستشاري وكوادر تنظيميه وتم تسميتها في كل اقليم بدون ان يتم دعوة أي منها للانعقاد والاجتماع .

باختصار بدهم يعدموا الوضع التنظيمي وينهوا اخر ما تبقى من مليونية الانطلاقه الاخيره ويبقوا الوضع تحت السيطره في يد اللجنه المركزيه لحركة فتح من اجل ان تختار وتعيين من تريده وادخالنا في متاهات جديده واضعاف هذه الحركه وافقاد الثقه فيها من قبل ابنائها .