لا نريد الاخ المناضل الاسير مروان البرغوثي نائب رئيس نريده حرا خارج السجن

0
284

مروان البرغوثي ابوالقسام
كتب هشام ساق الله – هناك من يتاجر في الام ومعاناة الاخ المناضل مروان البرغوثي عضو اللجنه المركزيه لحركة فتح والنائب بالمجلس التشريعي ويريدوا ان يعينوه نائب للرئيس كما نشر موقع دنيا الوطن ولكننا نريد ان تتحمل السلطه الوطنيه مسئولياتها التاريخيه وتطالب بالافراج عنه لكي يكون حر خارج سجنه المؤبد .

يستطيعوا ان يطالبوا ويضغطوا ويفرجوا عنه من داخل المعتقل لدى الكيان الصهيوني فاعتقال الاخ المناضل مروان هو اعتقال سياسي اكثر منه أي شيء ويمكنهم ان يقوموا باطلاق سراحه ويمكنهم ايضا ان يطالبوا بالافراج عنه ضمن الدفعات التي تم الاتفاق عليها بالافراج هو وغيره من قادة الاسرى في سجون الاحتلال الصهيوني .

الاخ المناضل والقائد مروان البرغوثي معتقل منذ بداية الانتفاضه الثانيه وهو معزول بشكل دائم في داخل زنزانه في سجنه وهذا العزل الذي يزيد عن الثلاثين مره وفي كل مره تمارس بحقه قوات الاحتلال ممارسات عنصريه ولا احد في حركة فتح والسلطه الفلسطينيه يتحدث عنه ويطالب به .

لم يفكر احد من اعضاء اللجنه المركزيه بزيارته ممن يستطيعوا الزياره ولديهم دلال كبير لدى الكيان الصهيوني منذ سنوات ولا احد يسال او يطمئن يريدونه شهيدا او ان يبقى اسيرا داخل المعتقل والذي يقوم بطرح اسمه كنائب للرئيس يطرح الموضوع من منطق المناكفه في داخل اللجنه المركزيه والتقارب الي القاعده الفتحاويه لانه يعرف معزة ودلال مروان للجماهير الفتحاويه .

الاخ المناضل والقائد مروان البرغوثي هناك تقصير واضح في حقه من قبل اللجنه المركزيه لحركة فتح وكان هذا واضح في الرساله التي وجهتها سابقا زوجته وعضو المجلس الثوري للحركة الاخت فدوى البرغوثي والتقصير ليس بحق مروان فقط بل بحق كل الاسرى والمناضلين والمرضى والذين يعانوا وليس المهم صرف الرواتب ومنح الحياه الكريمه المهم كرامة الاسير والبحث عن تحريره من داخل سجون الاحتلال الصهيوني .

انا اقولها بكل شجاعه ان ممكن من يوحد حركة فتح بكل تناقضاتها تدخل مروان البرغوثي ودخوله على الخط بتكليفه بمهام تنظيميه ووضع الحلول من داخل المعتقل وهو من يملك الخبره التنظيميه والكفاءات الاكاديميه والتجربه وتصعيد حمله عربيه ودوليه لاطلاق سراحه من السجون الصهيونيه بوسائل مختلفه .

مروان البرغوثي هو امل كل فتحاوي وامل كل شريف باستنهاض حركة فتح ونريد مروان ليس نائب رئيس بشكل رمزي بل نريده اسير محرر خارج سجون الاحتلال يعود ليمارس نشاطاته ومهامهم الى ابعد الحدود .

على الاخوه بالسلطه المطالبه بالافراج عن الاخ مروان والتحرك اكثر مما يجري وعليهم الضغط وادخال كل دول العالم بالمسارعه بالافراج عنه ومطالبة الاخوه المصريين بالافراج عنه وخاصه وان هناك حديث عن مبادلة عميل صهيوني موجود لديهم وان يكون مروان ضمن من يتم الافراج عنه هو واحمد سعدات وكل نواب المجلس التشريعي الفلسطيني وكل قاده الحركه الاسيره .

مروان البرغوثي هذا القائد الفتحاوي الكبير المعتقل في سجون الاحتلال يجب ان يخرج خارج دائرة المناكفه في داخل اللجنه المركزيه ويكون طرحه في أي موضوع لانه يستحق هذا الطرح وليس ادخاله في اتون خلافات اللجنه المركزيه .

وعلى هامش الحدث انا اقول انه لا احد ممن تم طرحهم الى موقع نائب الرئيس من اعضاء اللجنه المركزيه يستحق هذا الموقع وعلى من يطرحوا هذه المواقف ان يسارعوا بعقد المؤتمر السابع للحركه وان يجري تغيير جذري في قيادة الحركه حتى نستطيع ان نختار نائب للرئيس بقوه وبكفاءه ويكون هناك كفاءات غير الموجوده حاليا التي اثبتت فشلها على مدار مهمتها منذ اربع سنوات ..

أخي ابو القسام فارس الفتح الاول الذي يشكل نموذج ومثلا حيا لاستمرار جذوة الانتفاضه والنضال حتى تحرير فلسطين لست انا من يحبك وينتظرك ولكن كل ابناء الفتح الميامين الصادقين الذين عرفوك شبلا في سجون الاحتلال حتى اصبحت في اعلى القمم التنظيميه واقولها انك لك المجد والمستقبل .

ولد القائد الاسير مروان البرغوثي، عضو اللجنة المركزية و أمين سر حركة فتح في فلسطين، عام 1959 في قرية كوبر غرب مدينة رام الله وبعتبر البرغوثي مهندس الانتفاضة وعقلها المدبر ورمزاً للوحدة الوطنية ومقاومة الاحتلال.

واعتقل عند بلوغه 15 عاما. وحصل على الثانوية العامة داخل السجن. وما أن انقضت سنوات السجن الطويلة الأولى بين عام 1978 وحتى أفرج عنه في مطلع العام 1983 حتى انتقل إلى جامعة يبرزيت ليحتل رئاسة مجلس الطلبة فيها لثلاث دورات متعاقبة ويعمل أيضا على تأسيس منظمة الشبيبة الفتحاوية في الأراضي الفلسطينية.

تعرض البرغوثي للاعتقال والمطاردة طوال سنواته الجامعية حيث اعتقل عام 1984 لعدة أسابيع وأعيد اعتقاله في أيار 1985 لأكثر من 50 يوما ، ثم فرضت عليه الإقامة الجبرية في نفس العام ثم اعتقل إداريا في آب 1985، وكان السجين الأول في الاعتقالات الإدارية.

في عام 1986 تم إطلاق سراحه وأصبح مطاردا من قوات الاحتلال إلى أن تم اعتقاله وإبعاده خارج الوطن بقرار من وزير الحرب الإسرائيلي آنذاك اسحق رابين .

وعمل بعد إبعاده مباشرة إلى جانب الشهيد القائد أبو جهاد واستمر البرغوثي في موقعه في المنفى عضوا في اللجنة العليا للانتفاضة في م.ت.ف التي تشكلت من ممثلي الفصائل خارج الأراضي الفلسطينية، وعمل في اللجنة القيادية لفتح (القطاع الغربي) وعمل مباشرة مع القيادة الموحدة للانتفاضة.

في المؤتمر العام الخامس لحركة فتح (1989) انتخب عضوا في المجلس الثوري للحركة وكان اصغر اعضاء المجلس الثوري سنا والوحيد من كادر الاراضي المحتله العضو المنتخب في هذا المجلس .

في نيسان/أبريل عام 1994 عاد البرغوثي على رأس أول مجموعة من المبعدين إلى الأراضي المحتلة، وبعد ذلك تم انتخاب البرغوثي بالإجماع نائبا للحسيني وأمين سر الحركة في الضفة الغربية.

في عام 1996وفي إطار الانتخابات العامة الرئاسية والتشريعية انتخب عضوا في المجلس التشريعي نائبا عن دائرة رام الله، البرغوثي، الذي يحمل درجة البكالوريوس في التاريخ والعلوم السياسية ودرجة الماجستير في العلاقات الدولية عمل حتى تاريخ اعتقاله محاضرا في جامعة القدس في أبو ديس،

متزوج من السيدة والمحامية فدوى البرغوثي .عضو المجلس الثوري لحركة فتح.

وللبرغوثي أربعة أولاد أكبرهم القسام (الذي اعتقل أواخر العام 2003 لتسعة وثلاثين شهرا) وربى وشرف وعرب.

تعرض ‘أبو القسام’ أكثر من محاولة اغتيال على أيدي القوات الإسرائيلية ونجا منها، وعند اختطافه في 15/4/2002 قال شارون رئيس الوزراء الإسرائيلي آنذاك ‘أنه يأسف لإلقاء القبض على البرغوثي حيا وكان يفضل إن يكون رمادا في جره’.

في 20/5/2004 عقدت المحكمة المركزية في تل أبيب جلستها لإدانة القائد المناضل مروان ألبرغوثي، حيث كان القرار بإدانته بخمسة تهم بالمسؤولية العامة لكونه أمين سر حركة فتح، وبكونه مؤسس وقائد كتائب شهداء الأقصى التابعة لفتح. وقد طالب الادعاء العام بإنزال أقصى العقوبة بحق البرغوثي وطالب بإصدار حكم بسجنه ستة وعشرون مؤبدا.

عُقدت الجلسة الأخيرة لمحاكمة القائد المناضل مروان البرغوثي في السادس من حزيران 2004، في المحكمة المركزية بتل أبيب وأصدرت الحكم عليه بالسجن خمسة مؤبدات وأربعين عاما،

http://hskalla.wordpress.com/2013/04/12/احد-عشر-عاما-على-اعتقال-القائد-النائب-م/
http://hskalla.wordpress.com/2013/03/25/الأسير-القائد-مروان-البرغوثي-في-الذكر/
http://hskalla.wordpress.com/2012/07/11/متى-سيتحدثوا-عزل-المناضل-القائد-الكبي/
http://hskalla.wordpress.com/2012/04/13/القائد-مروان-البرغوثي-الأمل-والمستقب/
http://hskalla.wordpress.com/2012/04/02/الكيان-الصهيوني-يعاقبك-اخي-مروان-البر/
http://hskalla.wordpress.com/2012/03/26/مروان-البرغوثي-في-الذكرى-العاشرة-لاعت/
http://hskalla.wordpress.com/2012/01/25/الاسير-القائد-مروان-البرغوثي-محط-انظا/