كادر حركة فتح في قطاع غزه مجرد أرقام وأشخاص عند قيادتهم

0
317

1014375_425889107525983_1549562797_n
كتب هشام ساق الله – تحسب حسابهم كل القوى الفلسطينيه والاسلاميه على الارض بكل فصائلها لانها تعرف مدى تأثيرهم على الشارع وخاصه الكادر المتميز المثقف المناضل الذي يقوم بدوره وواجبه الاجتماعي والتنويري للشارع الفلسطيني والاجهزه الامنيه التابعه لحكومة حماس تعرف من هؤلاء وهي من يستدعيهم ويضايقتهم ويعتقلهم الا قيادتهم فهي تتعامل معهم على انهم هامش على هامش الحدث وارقام وحالات ومجرد منتمين الى حركة فتح فقط لاغير .

للاسف هؤلاء الكوادر والقيادات الذين لايحملوا مسميات تنظيميه ولا يوجد لهم مواقع في الهيكليات التنظيميه لكنهم اصحاب تاريخ طويل ونضالي والجميع يعرف تاثيرهم واهميتهم في الشارع الفلسطيني هم عناوين المرحله الماضيه والحاليه والمستقبليه وهم العنصر المؤثر و قيادتهم لا تعطيهم الاهميه المطلوبه سواء في الهيئه القياديه او في الاقاليم او في المناطق .

الذين هم في الهرميه التنيظيمه يعتبروا ان التاريخ بدا من عندهم وسينتهي من عندهم وان لا شرعيه الا شرعيتهم وشرعية قيادتهم المتميزه لهذه الحركه ونسوا انهم كانوا عناصر في السابق لقيادات تم استبعادها تحملوا اعباء مراحل تنظيميه مختلفه ولكن في حركة فتح هناك كم هائل من القاده والكوادر وهناك قيادة لاتحترم هذا الكادر النوعي وتستبعده خوفا ان ياخذ مواقعهم .

اول امس تلقى عدد كبير من كوادر حركة فتح رسائل تهديد بالقتل حتى وان كانت تلك الرسائل عبثيه ولاتخيفنا واحد ممن تلقوا تلك الرسائل وكانت من جهه فاعله او جهه تريد ان تعبث بالساحه الداخليه الفلسطينيه فكان احرى بقيادة الحركه ان احصت من تلقى تلك الرسائل وتقف وقفة تضامن معهم بعدة اشكال ومواقف .

لكن قيادة الحركه في قطاع غزه اعتبرت من وصلتهم تلك الرسائل هم مجرد ارقام وشخوص بدون احترام لهؤلاء الكوادر بالسؤال عنهم ينبغي ان يكون هناك متابعه دائمه في المناطق والاقاليم والهيئه القياديه لجميع ابناء الحركه وكل مايحدث حتى يشعر الرقم فينا انه مهم وله دور .

من العيب ان يتصل بك اخوه ومناضلين من خارج القطاع يطمئنوا عليك ويمنحوك جرعات من الدعم والمسانده ولا يقوم احد من هؤلاء القيادات التنظيم بالاتصال او الاطمئنان او حتى تتبع ماحدث وتسجيله كحاله وكرقم تدون لدى الهيئه القياديه العليا .

هناك اشياء صغيره لها واقع كبير ولمسات الاخوه والمحبه لاتحتاج موازنات ماليه ولاتحتاج حل الديون للوصول الى الكادر ولكن هناك من لايعرف دوره ومهمته وكيف يتصرف .

هناك كوادر معتقلين لدى الاجهزه الامنيه لم يتم السؤال عليهم لماذا هم معتقلين حتى الان هؤلاء مش قيادات تنظيميه كبيره حتى تسال عنهم حركة فتح وتطالب بالافراج عنهم ومعرفة سبب اعتقالهم فهم بالنهايه ارقام بالنسبه لها .

كان الله في عونكم ايها الاخوه الارقام المنغرسين على طول الوطن وعرضه اكيد من سياتي يوما من الايام ويصيغ تلك الارقام الى معادلات تنظيميه تكسر هذا الغرور الذي يعيشه البعض في التعامل الفوقي مع هذا الكادر التنظيمي المحترم العناوين في مواقعهم الشرفاء القابضين على الجمر بعيد عن المسميات الفارغة المضمون .