تعبنا من قيادة حركة فتح يجب ان نفكر بشيء جديد

0
285

الغضب الفتحاوي
كتب هشام ساق الله – ابناء حركة فتح وكوادرها يموتوا كل يوم فقع من الحاله المترديه التي وصلت اليها قيادة حركة فتح من سلبيه وعدم حسم لكل القضايا واشعال نار الفتنه في صفوف حركة فتح وعدم رغبة احد منهم على العمل باتجاه مصلحة الحركه وكل واحد منهم يبحث عن بقاء الاوضاع على ماهو عليه حتى يزداد غنى ويستفيد اكثر واكثر من الغنائم التي يجمعها كل يوم على حساب ابناء حركة فتح .

هذه القياده واقصد اللجنه المركزيه لحركة فتح والهيئه القياديه لحركة فتح في قطاع غزه والمجلس الثوري لحركة فتح والحالات التي تدعي انها تعمل لصحالح الحركه مثل محمد دحلان وجماعته هؤلاء الذين لايريدوا ان يغيروا هذا الواقع ويتمسكوا في كراسيهم ومواقعهم ولاينتصروا لابناء حركة فتح الذين يتم تهديدهم كل يوم واستدعائهم واعتقالهم ولا احد يسال عن احد المهم يا الله راسي ولايتفوا بهذا بل يعملوا بالاتجاه العكسي وضد مصالح الحركه من اجل تثبيت مصالحهم ومواقعهم .

انا اقول ان الاوان ان يفكر انباء حركة فتح في شيء اخر غير الموجود وكل واحد منهم يعمل بفتح التي يؤمن بها بعيدا عن الاشخاص والمسميات التنظيميه ويعلن انه ترك العمل التنظيمي الرسمي وانه سيعود الى بيته بانتظار شيء جديد يحدث يؤمن به ويتوافق مع قناعته حتى يعود من جديد للعمل في أي اطار تنظيمي .

باختصار الموجود الان بكل تناقضاته واختلافاته لا يلبي طموح كوادر وقيادات الحركه في كل مكان وهذا يدفع الجميع لكي يستقوي علينا سواء اجهزة امن حكومة غزه او حتى التنظيمات الصغيره اصبحت تستقطب عناصرنا وابنائنا وتحاول التعليم علينا باختصار هناك جماهير كبيره واسعه لحركة فتح ولاكن لايوجد هناك قياده للحركه والدول العربيه تتلاعب فينا كل دوله حسب مزاجها ومصالحها .

فش تنظيم في العالم قيادته تعمل ضد قيادته الاقل مستوى منها كما هو موجود في حركة فتح فاللجنه المركزيه للحركه تعمل ضد الهيئه القياديه العليا لافشالها وتعمل من اجل ان تضعها في بوز المدفع من اجل ان تسيء لها ولتاريخها الطويل في الشارع الفتحاوي واشعارها انها مخصيه ولاتقوم باي شيء حتى اعادة راتب موظف مظلوم تم الكيد له بتقارير كيديه وقطع راتبه .

ان الاوان ان يقول الجميع بصوت واحد لا لهذه القياده التي تعمل ضد مصلحة الحركه وتعمل من اجل استمرار قيادتها للحركة والاتسفاده من الغنائم ووقف كل من يحاول ان يحرف ابناء حركة فتح عن افكار الحركه الاولى التي امنا فيها .

امين مقبول امين سر المجلس الثوري في حديث مطول له مع وسائل الاعلام اعترف بتقصير اللجنه المركزيه بالقيام بدورهامنذ ان تم انتابها وهذا مانقوله منذ سنواتولكن لا احد يسمع لقد جعلونا نصل الى مرحله لن يوقفنا بيوم احد من الخروج عليهم واسقاط كل شرعياتهم من اجل استمرار المشروع الوطني وريادته .