المواقع على الانترنت لا تشجع الكتابات الجادة

0
280

مواقع
كتب هشام ساق الله – هناك مواقع لا تنشر الا لاشخاص محددين معروفه اسمائهم لو فتحت عليها لوجدت نفس الاسماء ونفس الكتاب ولا تجد أي من الكتاب الشباب والجدد رغم ان عدد منهم يكتب بحرفيه اكثر من كل الكتاب الموجودين .

القصه تكمن بالاتكاليه للشخص الذي يضيف المقال فهو يريد ان تضع المقال على اضف مقال ولايريد ان يتعب ويفحص ببريده او بريد الموقع او حتى يبحث عن كتاب ومواضيع جاده وجديده حتى يكتب .

ربما بعض تلك المواقع تريد ثمن النشر ولو ارسلت لهذه المواقع المقال مع مبلغ محدد اكيد راح ينشرولك اياه لان هذه المواقع تبحث عن الاعلانات والمال والاثاره وكثير منها تتمنى ان تكون مواقع جنسيه على هامش الحدث .

مس كتبت مقال عن تهديد وصلني يستهدفني ويستهدف المئات من كوادر حركة فتح لم يحرك هذا المقال حتى مواقع حركة فتح ولم تنشر ماجاء فيه والسبب ان بعض المواقع لاتعمل الا ب العصر لان العاملين فيها يناموا طول النهار وايضا لاينشروا وفق رؤيه واستراتيجيه محدده ومش عارفين ايش بدهم باختصار لا هم ولا معلمينهم .

اصبحت اتمنى ان يكون لدي موقع اخباري اعمل فيه انا ومجموعه من المخلصين من الاعلاميين الشبان حتى نعلمهم كيف يكون العمل الاعلامي وكيف يكون الابداع في كل الظروف بقطع الكهرباء او بالتهديد والمتابعه وكيف تكون المهنيه والحرفيه باختيار الكتاب والمواضيع .

بعض المواقع اول ما تبدا عملها تبدا بشكل جيد وتقوم بالابداع ويبدا الامر يتراجع شيء فشيء حتى يصبح العمل فيها مجرد تغيير اخبار قص ولصق دون ان ينظروا ماذا يكتب او ماذا نشر الموقع وهؤلاء اصبحوا كثر .

لم يتصل بي الا صديقي الحقوقي مصطفى ابرهيم وزميلي في الجامعه الاسلاميه وسالني عما جرى معي والرساله التي وصلتني ولم تصدر مراكز حقوق الانسان أي بيان تطالب بالكشف عن مرسلي هذه الرسائل المزعجه والسبب واضح برايي ان المستهدفين هم ابناء حركة فتح وحركة فتح متهمه ويجب ان يتم التوازن بانتظار ان تصل ابناء حركة حماس رسائل مماثله حتى يصدروا بيانات بهذا الامر .

اما المواقع الالكترونيه ونقابة التعازي والتهاني لايهمها ان كان وصلت اعضائها مثل هذه الرسائل فهي تفتح باب اشكاليات ومشاكل مع اجهزة الامن ولايقوموا بعملهم ولايهمهم فهي وصلت لاشخاص هناك اشكاليات معهم وخلافات .

يجب على المواقع ان تقوم بعمل اخبار خاصه فيها وتتابع الحدث ولاتنتظر ان تقوم بقص ولصق لعمل جاهز تسرق جهود الصحافيين الذين تعبوا بعمل هذا التقرير بدون ان تشير الى من تعب بعمل هذا الموضوع .

واود ان اقول لمواقع حركة فتح الاعلاميه القليله والتي كثيرا منها يعمل لصالح اجندات خاصه ومعلمين بعيدين جمله وتفصيلى عن الوطن ومشاكله وحركة فتح ويقوموا فقط باختيار المواضيع التي تفرق ولا تجمع من اجل الانتصار لمعلمينهم وابرازهم على انهم السوبر المقطوع وصفهم .