جماهير وكوادر حركة فتح في قطاع غزه حيه ولازال فيها الأمل

0
599

ابناء فتح
كتب هشام ساق الله – جماهير وكوادر ومناصري حركة فتح في قطاع غزه لازالوا يعيشوا ثوره متقده لن تنطفىء ابدا ولازالوا يمتلكوا روح العطاء والقداء والتضحيه والثوره كما كانوا واثبتوا بالسابق قدراتهم ونجاحهم بكل ما اوكل اليهم فقد خرجوا في ساحة السرايا باكثر من مليون فلسطيني وخرجوا في ذكرى استشهاد الرئيس الشهيد ياسر عرفات باكثر من نصف مليون فلسطيني .

ولكن هؤلاء يريدوا ان تقودهم قياده تتحمل المسئولية الى جانبهم وتكون الي جانبهم وتتحرك في وسطهم وتوفر لهم الحد الادنى من الامكانيات ولاتتركهم وحدهم يتخطفهم الجميع ويطارد ورائهم لاستقطابهم واستقطاب ابنائهم فقد اصبحت فتح لقمة سائغه للجميع وهي صاحبة القاعده العريضه .

متى ستصحوا قيادة الحركه وخاصه الخليه الاولى التي تمارس النوم التنظيمي واخفاء راسها بالرمل دون ان تتحمل مسئولياتها التاريخيه تجاه هذه القاعده الجماهيريه العريضه متى يتم الالتفات الى استنهاض التنظيم وتفعيله واجراء مصالحه داخليه بين كل ابناء الحركه الواحده متى سيتم العمل كمؤسسه .

هل ننتظر هزيمه جديده اخرى حتى يتم الاستيقاظ من هذا النوم العميق ويتم الالتفات الى القاعده والمراهنه عليها واحترام كل واحد من ابناء الحكره التواقين للعمل والابداع واستنهاض التنظيم والتفاعل مع هذه الجماهير العريضه .

متى ستاتي اللحظه التاريخيه التي تقف فيها اللجنه المركزيه مع الاطر التنظيميه وتخاطب الجماهير بلغه يفهمها ويستوعبها تعيده الى الاصول الاولى للنضال الفلسطيني يتكلم الجميع لغه سياسيه وتنظيميه واحده .

لم يبقى لهم سوى اقل من عام وتنتهي صلاحياتهم جميعا في اللجنه المركزيه والمجلس الثوري ويعود العجل الى بطن امه وينعقد المؤتمر السابع ولا بد ان يسجل ان هذه اللجنه المركزيه هي اسوء لجنة في تاريخ حركة فتح منذ انطلاقة الثوره حتى الان .

طول عمر حركة فتح حركة تحترم كلمتها وتحترم كادرها التنظيمي وطول عمرها حركة فتح تدفع ما عليها من التزامات ماليه ولا لم يسبق لها ان اكلت مال او حقوق احد الا في هذه المرحله التاريخيه السيئه حيث يتم تاخير موازنات حركة فتح في قطاع غزه ولايتم دفع حقوق الناس وهناك من هم مهددين بالحبس بسبب كمبيالات كتبوها على انفسهم بعد ان تعهد قاده كبار في دفعها بموعدها .