مطلوب بيان وموقف من اللجنه المركزيه لحركة فتح حول حركة تمرد

0
260

علامة استفهام
كتب هشام ساق الله – هناك من يضع يديه في الماء البارد ويتحدث من بعيد ويحاول ان يورط حركة فتح كلها في اشكاليات مع حركة حماس فقط من اجل الاستعراض والمغامره السياسيه واثبات انه موجود وقادر ولايحسب حساب ردود الفعل الذي يتلقاها دائما ابناء الحركه في قطاع غزه من قبل الاجهزه الامنيه في قطاع غزه .

ما ذنب شباب حركة فتح ان يقفوا على رجل واحده ويعطوا وجوههم للحائط ويتم استدعائهم من ساعات الصباح حتى المساء وماذنب هؤلاء ان يتم الاعتداء عليهم بالضرب المبرح على اجسادهم لانهم قالوا لا واعتدوا بمواقفهم وكانوا رجالا .

وهناك من يقوم من خارج القطاع بالايحاء والاتصال خارج الموقف التنظيمي من اجل ان يقول انه موجود ولديه اتصالات في غزه وانه قوي يستطيع ان يحرك ويحرض ويكيد لحركة حماس وفي النهايه هو لايمتلك أي شيء سوى ان يقول اني قوي وموجود .

مراهقه ونرجسيه سياسيه ليس اكثر جميعهم مخصيين اضاعوا بالسابق قطاع غزه واعطوا المبررات لغيرهم من اجل ان ينقضوا على السلطه ويسيطروا عليها وفروا الى الخارج مزعورين غير ابهين بما يحدث من حرق للبيوت او قتل للمناضلين او تقطيع الارجل والايدي وترك عاهات دائمه لشباب رائعين حتى انهم تركوهم بلا علاج ولا مساعده يتسولوا حقوقهم ورواتبهم .

انا اقول انه على اللجنه المركزيه لحركة فتح ان تصدر بيان واضح تقول فيه انها ليس لها علاقه بحركة تمرد بشكل قاطع وان يصدر الرئيس القائد العام محمود عباس تعليماته الى المراهقين من حوله بالانضباط التنظيمي والالتزام بموقف الحركه ووقف المراهقات السياسيه والكف عن الولدنات وتسليم ابناء الحركه والمساعده باعتقالهم .

اعود واطالب ان يتم اصدار بيان واضح المعالم صريح يقول ان حركة فتح ليس لها علاقه من قريب او بعيد بحركة تمرد وانها ملتزمه بالحوار مع حركة حماس حتى يتم التوصل الى وحده وطنيه وانهاء الانقسام الفلسطيني الداخلي بالطرق السلميه وعدم ادخال ساحة القطاع بجولة دم جديده لانتحمل مسئولياتها ويكون المتضرر الاكبر منها ابناء وكوادر ومناصري حركة فتح.

هذا رايي الشخصي وانا انحاز الى هؤلاء القيادات الميدانيه الي بياكلوا الكفوف وهم بعين الحدث ومن يعانوا والي عامل حالوا قبضاي يجي على غزه ويقود الي بدو اياه منها يكفينا عد كفوف وصفعات وتسجيل حالات شهداء وجرحى ومعتقلين واخرين يجمعوا اموال ويربوا الملايين واخرين يمارسوا مراهقه متاخره في قدراتهم على القياده وقدراتهم على التخريب بدهم يعملوا ابطال على حساب شعبنا بخريف عمرهم .