الهيئة القياديه لحركة فتح النائمة

0
303

562448_355052637863726_317172108318446_880027_2094859821_n
كتب هشام ساق الله – لم يتحدث احد من اعضاء الهيئه القياديه لحركة فتح في قطاع غزه بكل مستوياتهم تجاه ما يحدث من تجاوزات ضد ابناء حركة فتح في قطاع غزه من قبل اجهزة الامن في حكومة حماس ولا حتى الرد على الشائعات التي تروجها مواقع صفراء تتبع اطراف بداخل حركة فتح غير صحيحه حول اطلاق النار في ارجل ابناء الحركه .

هذه المعلومات التي تروج وهي غير صحيح او صحيحه فانها تربك كل المتابعين لها ولا تؤثر على حركة حماس وحكومتها والاجهزه الامنيه التابعه لها ولكنها تخيف ابناء حركة فتح وتترك حاله من الهلع وخاصه في ظل مايكتب من معلومات على الانترنت .

انا اقول كان اجدر من هذه الهيئه القياديه ان تصدر بيان توضيحي حتى وان كذبت وسائل الاعلام الصفراء وتقول كلمتها حتى تطمئن ابناء حركة فتح من هذه المعلومات التي تنتشر انتشار النار في الهشيم .

وتلقى عدد كبير من ابناء حركة فتح تهديدات من موقع على شبكة الانترنت تهددهم لم يتحدث عن هذا الموضوع لا قيادات الهيئه القياديه العليا ولا احد من الفصائل الفلسطينه ولا مراكز حقوق الانسان ولا مواقع حركة فتح التي لانعرف من نتابع منها فكلها تغرد خارج السرب وكلها لاتعبر عما يجول في خاطر ابناء حركة فتح .

اما البلابل الناطقين باسم حركة فتح فقط كل واحد منهم يغرد ويغني على موال معلمه ولا احد منهم يتحدث او يسال عما يحدث الكل يتصل ويسال ونحن نقول ان كل مايقال كذب وان هناك حاله من التضليل والتخبط يجب ان توضح لابناء حركة فتح ليعرفوا حقيقة مايجري وهناك من يصب على النار زيت من اجل ان تتوهج وتزداد اشتعالا .

من ارتضى على نفسه ان يصبح قائد ووافق على ان يكون ضمن الهيئة القياديه العليا عليه ان يتحمل مسئولياته كل واحد منهم من جانبه ويبين لابناء الحركه الحقيقه ويتواصل معهم باي وسيله من الوسائل ويوضح لوسائل الاعلام حقيقة مايجري وان يقولوا ان هذا حدث وذاك لم يحدث فالصمت يتحول وبال على ابناء حركة فتح .

اتساءل اين مواقع الحركه الاعلاميه الرسميه التي ناخذ منها الخبر المصدق والصدوق ونعرف حقيقة مايجري لماذا تقوم هذه المواقع بنشر الاكاذيب وتخويف ابناء حركة فتح وتروج مايراد لها ان ينشر فهي رسائل ذات دلالات مباشره وغير مباشره ونقع بالنهايه بالخطا وننشرها بدون ان نتاكد من صحتها .

لا شك ان هناك من يريد ان يوتر الساحه الغزيه بسيل من الشائعات والاحداث والتهديدات والاستدعاءات والاعتقالات واشياء كثيره ولا نعرف من نصدق الذي يحدث على الارض ام تطمينات قيادات في حركة حماس .

باختصار نحن جميعا ابناء قطاع غزه في مركب واحد والحصار والدمار والحرب والقتل كلها تاتينا معا فالغارات الصهيونيه والصواريخ والفزع والخوف لاياتي لاحد دون احد وبنفس المستوى وعلى الجميع التوصل الى الحد الادنى من التعامل والتعاطي مع كل القضايا وترك اسلوب التهديد والتخويف واثارة الدعايات وخلط الاوراق كلها جميعا .