استقيلوا من مناصبكم وريحوا وارتاحوا

0
286

غزه

كتب هشام ساق الله – لا احد من قادة حركة فتح ومسميات السلطه واسمائها المتواجدين في قطاع غزه يمكن ان يحل رباط بسطاره أي كانت مرتبته واي كانت مسئولياته الوطنيه والتنظيميه لا احد يمون على حكومة الدكتور رامي الحمد الله اوالسلطه في رام الله واعتصام ووقفات فئات عديده في قطاع غزه امام مكاتبهم لايحل مشاكلهم العالقه وتثبت عجز المعتصم امام مكاتبهم وعدم الاهتمام لتلك الوقفات .

كل يوم تسمع عن اعتصام امام مكتب الدكتور زكريا الاغا عضو اللجنتين المركزيه والتنفيذيه لمنظمة التحرير الفلسطينيه ومسئول حركة فتح الاول في قطاع غزه او مقر كتلة فتح البرلماني هاو مكتب امال حمد عضو اللجنه المركزيه لحركة فتح وقد غيرت مكتبها الاول واصبح المكتب الان سري حتى لايتم اقتحامه والاعتصام به او مؤسسة اسر الشهداء الرئيسي في قطاع غزه او فروعه المختلفه كلهم جميعا ليسو اصحاب علاقه حتى يتم الاعتصام في مكاتبهم او امامها .

باختصار حكومة رامي الحمد الله والسلطه الفلسطينيه في رام الله اسقطت كل قضايا قطاع غزه ومشاكله من حساباتها ولاتريد ان تنظر الى أي من القضايا المعقده الموجوده وان تلك الاعتصامات التي تتم امام بيوت ومكاتب القاده في قطاع غزه ليست ذات جدوى .

الهدف هو تشويه سمعت هؤلاء القيادات الفلسطينيه واثبات انهم لايملكوا جميعا أي مونه او دلال ( مخصيين ) على هذه الحكومه والسلطه واثبات عجزهم وعدم قدرة أي منهم على انه مهم او يمكن ان يكون طرف في حل مشكله او يستطيع ان ينقل أي قضيه الى السلطه في رام الله .

اعضاء المجلس التشريعي الذين يتم الاعتصام واحتلال مكاتبهم كل اسبوع من جهات عديده ومختلفه اخرها موظفي العقود بوزارة الماليه والمقطوعه رواتبهم منذ عام 2010 منذ اربع ايام واحد هؤلاء مضرب عن الطعام منذ منتصف الشهر الجاري وممد على فرشه داخل مكتب الكتله ووضعه الصحي صعب ولا احد يستطيع مساعدتهم او خدمتهم وهم يمتلكوا المستندات والوثائق التي تثبت حقهم والجميع يقرهم بحقهم ولا احد يفكر بحل مشكلتهم .

للامانه اعضاء المجلس التشريعي لكتلة فتح البرلمانيه وموظفي الكتله يقوموا بمساعدة هؤلاء حتى لايتهموا انهم لايقوموا بواجبهم ونقلوا مشكلتهم باتصالات هاتفيه الى عدد كبير من المسئولين في رام الله وعملوا كل مايسطيعوا عمله وفي كل مره يسافروا الى رام الله للاجتماع هناك يتحدثوا عن مشاكل ومعاناة قطاع غزه ويطالبوا بحل كل القضايا المعلقه التي تحتاج الى حسم .

ليعلم هؤلاء المعتصمين من كل الفئات المعلقه مشاكلهم بان الاشخاص المسمين علينا انهم قاده ما بيمونوا كلهم على حكومة رام الله واننا نحرج هؤلاء كثيرا بالاعتصام امام بيوتهم ومكاتبهم لكي نثبت عجزهم وعدم قدرتهم على فعل أي شيء .

انا اقول ان الرد على كل مايجري هو حل واحد لا يوجد له اخر هو ان يقدم كل هؤلاء استقالات جماعيه من مناصبهم وينزعوا عنهم التسميات الشكليه ويقولوا للناس باننا لانمون على أي شيء وليس بيدنا قدره على فعل أي شيء حتى ترتاح السلطه في رام الله وحكومة رام الحمد الله الي حاطين ايديهم بماء بارده وتاركين مشاكل الناس معلقه في ظل الاوضاع الحياتيه الصعبه التي يعيشها قطاع غزه .

بالامكان ارسال لجنة من وزارةالماليه كما حضرت لجنة من وزارة الشئون الاجتماعيه ووزارة الماليه الاسبوع الماضي الى قطاع غزه والنظر في كل القضايا الموجوده ووضع توصيات وحلول لهذه القضايا .

اعضاء اللجنه المركزيه لحركة فتح التنظيم القائد للسلطه الفلسطينيه واعضاء المجلس الثوري واعضاء المجلس التشريعي واعضاء اللجنه التنفيذيه لمنظمة التحرير الفلسطينيه وكل من يعتبر نفسه قائد ومسئول في السلطه بقطاع غزه ولا يمون على أي شيء ان يعلنوا جميعا استقالتهم من مناصبهم وتخليهم عن كل مسمياتهم .

حينها سنرى هل سيتم حل كل المشاكل المعلقه لتفريغات 2005 وموظفي شركة البحر وموظفي الطيران وعائلات شهداء 2008-2009 والمقطوع رواتبهم والمجمده مخصصاتهم وموظفي البطاله سواء بالمؤسسه المدنية او العسكريه وكل الفئات التي تنتظر حل مشاكلها منذ عام 2007 حتى الان ولم يتم حلها .