حفل على النمط النيوركي حضره فقط الصفوة وغابت عنه الجماهير

0
279


كتب هشام ساق الله – اتصل بي صديقي الدكتور فيصل ابوشهله عضو المجلس الثوري والتشريعي يسألني ان كنت احضر حفل تقيمه مؤسسة الشهيد ياسر عرفات بمناسبة ذكرى استشهاد القائد الشهيد الرئيس ياسر عرفات في قصر رام الله الثقافي لمدة فقط ساعة من السادسة حتى السابعة مساءا يبثه التلفزيون الفلسطيني بشكل مباشر .

حين حضرت جوانب من الحفل على شاشة تلفزيون فلسطين أدركت الحفل أريد له ان يكون بعيدا عن الجماهير الفلسطينيه وعلى نمط نيوركي تعود عليه رئيس مؤسسة ياسر عرفات الأخ ناصر القدوه عضو اللجنة المركزية لحركة فتح بعيد عن الجماهير التي احبها ياسر عرفات والتصق بها رغبة منه ان يبدوا على النمط الاجنبي والغربي الذي تعود عليه رئيس المؤسسة .

لقد فضحتهم كاميرا التلفزيون الفلسطيني حين عرضت الفراغ الكبير في الصفوف الخلفيه وابرزت العدد القليل من الحضور ونمطية اللبس الذي ارتداه الحضور والذي يكاد يكون تم التعميم عليهم بلبس بذلات من نوع خاص وبلون موحد حتى يظهر الحفل بصيغه اللجنة التي حضرت لهذه الحفل ويكون يشابهه الحفلات النيوركيه الراقيه .

الاضاءه والمسرح عكست ما نقول فالاضائه خافته وشكل المسرح بعيدا عن الجماهير والتصفيق والهتاف بصوت الحضور الذي يصفق لمن حضر الحفلة كانها موسيقي تم التدرب عليه قبل حضور الحفل حتى يبدوا ليتوافق مع تقاليد المؤسسة البعيدة كل البعد عن ياسر عرفات وشخصيته وجماهيريته وكأنها تعبر عن احد غيرابوعمار لا يتوافق معه الا في الصورة والتوقيع الذي أبرزوها له على ألصوره الرئيسية للحفل و التي تم عرضها في غلاف موقع المؤسسة على شبكة الانترنت .

وحضر الاحتفال الذي أقيم في قصر الثقافة بمدينة رام الله، مساء اليوم الخميس، أعضاء من اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ومن اللجنة المركزية لحركة ‘فتح’، ومن قيادات الفصائل الوطنية، وأعضاء كنيست عرب وقادة الأجهزة الأمنية، ورؤساء بلديات وغيرهم من الشخصيات الوطنية الاعتبارية التي عاصرت حياة الرئيس الشهيد ياسر عرفات، إضافة لعدد من السفراء والقناصل وممثلي البعثات الدبلوماسية في فلسطين، وحشد كبير من المواطنين.

والجميل انه تم منح جائزة ياسر عرفات لفرقة الفنون الشعبيه التي نحترم ونجل وسط تنافس تم مع مؤسستين كانت كل واحده منهم تستحق الجائزه حسبما عبر عن ذلك عريف الحفل وهي معهد إدوارد سعيد للموسيقى في القدس المحتلة، وجمعية الحق في الحياة العاملة بقطاع غزه .

وكان قد شدد رئيس الوزراء سلام فياض على أن حكاية ياسر عرفات، تتجسد اليوم في إصرار شعبنا على مواصلة الكفاح والبناء، لإكمال فصولها بانتزاع الحرية والاستقلال، وتكريس السيادة الوطنية على أرض دولة فلسطين المستقلة وعاصمتها القدس الشريف على حدود عام 1967.

وقال، في كلمة له خلال حفل إحياء الذكرى السابعة لرحيل الرئيس الشهيد ياسر عرفات، ‘نعم، لقد انطلق ياسر عرفات بثورتنا المعاصرة من حطام النكبة وخيام التشرد، وقاد مسيرة الكفاح الوطني لصون الهوية وإعادة إحياء الوطنية الفلسطينية، ليضع اللبنة الأولى والمدماك الرئيس في بنيان دولة فلسطين المستقلة بإنشاء أول سلطة وطنية فلسطينية، ليس كمنة من أحد وإنما كثمرة أولى لتضحيات آلاف الشهداء ومعاناة مئات آلاف الأسرى وملايين المشردين، وكأبرز انجاز لنضالات شعبنا على مدى عقود، توجتها الانتفاضة المجيدة عام 1987، والتي أبرزت الصراع على حقيقته، والمتمثل في سعي شعبنا لممارسة حقه الطبيعي في الحياة والخلاص من الاحتلال، والعيش حراً كريماً في وطن له كسائر شعوب الأرض’.

أعلن رئيس مجلس إدارة مؤسسة ياسر عرفات ناصر القدوة، عن انطلاق فعاليات إحياء ذكرى استشهاد الرئيس الراحل ياسر السابعة اليوم من رام الله، وقال إن الفعاليات ستتوج بمهرجان مركزي يعقد في السادس عشر من الشهر الجاري في مقر الرئاسة برام الله.

وأضاف: ‘ سبع سنوات مرت على رحيل القائد المؤسس ياسر عرفات ولم نصل بعد للاستقلال الوطني لدولة فلسطين، ونحن سنسير على خطى القائد المؤسس الذي نشعر كل يوم أن يقترب منا أكثر حتى بعد مرور سبع سنوات على وفاته’.

وقدم القدوة التحية للحضور باسم الرئيس الفخري لمؤسسة ياسر عرفات الرئيس محمود عباس، وباسم رئيس مجلس الأمناء عمرو موسى، وقال ‘ ونحن نحيي الذكرى السابعة لاستشهاد الرئيس الراحل ياسر عرفات لا بد من استذكار قادة عظام كأبو جهاد وأبو إياد، وكذلك نتذكر أسرنا البواسل ونؤكد أننا على موعد قريب مع الحرية، كما نحيي أسرانا المفرج عنهم أيضا’.

وأضاف أن إحياء الذكرى هذا العام ‘لن يقتصر على الداخل الفلسطيني بل سنشهد فعاليات في مختلف وجود أبناء شعبنا في الشتات من أجل إحياء الذكرى السابعة لاستشهاد القائد ياسر عرفات’.

من جانبه، أكد رئيس مجلس إدارة فرقة الفنون الشعبية الفائزة بالجائزة، في كلمة له، أن الجائزة ستدفع الفرقة إلى المزيد من العمل والإبداع ومزيد من الإنجازات التي يمكن أن تتحقق في مجال الفنون والدبكة الشعبية في مختلف أنحاء العالم.

وعلى هامش الاحتفالية، أقيم معرض للصورة تحت عنوان ‘ حنين صور من غزة’، لأربعة من الفنانين والمصورين الفلسطينيين تصور مختلف جوانب الحياة في قطاع غزة باعتبارها جزء لا يتجزأ من وطننا الفلسطيني.

الرائع بالعمليه التزام مؤسسة ياسر عرفات بالوقت المخصص الذي خصصه قصر الثقافه برام الله للرئيس الشهيد ياسر عرفات لمدة ساعه ونصف فقد انتهى الحفل حسب المقرر والتزم بالوقت الزمني الممنوح له .

رحمك الله ايها القائد العظيم واسكنك فسيح جنانه فحق لك اليوم ان تتقلب في قبرك بمن تركت خلفك من اناس لم يحفظوا خط ومسيرتك وابعدوا الجماهير عن ذكراك تلك الجماهير التي احببتها والتصقت بها وكنت تقول دائما انك تحبه وتتعلم منها وتعلمها وتفهم نبضها وهي تفهمك بدون ان تقول أي شيء تفهم ايماءاتك واحياءاتك تفهمك وتنفذ التعليمات دوما .