رواتب الموظفين غير مرتبطه بفياض ولا الحمد الله

0
314

فلسطينيه بنوك مصاري
كتب هشام ساق الله – منذ ان انصرف الدكتور سلام فياض رئيس الوزراء السابق والاوضاع الماليه للسلطه الفلسطينيه منتظمة وعال العال فقد كان هناك قناعه بان من يجلب الدعم والاموال للسلطه هو شخص فياض لذلك خروجه من هذه المهمه مرتبط بانتظام الدعم وسيؤثر على اداء وعمل السلطه .

الوضع منتظم وعال العال بالدكتور رامي الحمد الله رئيس للوزراء او أي شخصيه يمكن ان يتولى الامر فالقضيه غير مرتبطه باشخاص بحد ذاتها وان من يمثل الشرعيه في السلطه الفلسطينيه هو الرئيس القائد محمود عباس رمز الشرعيه الفلسطينيه وهو المفصل بهذا الامر فغيابه يمكن ان يؤثر .

استمرار السلطه الفلسطينيه بالقيام باداء مهامها ودورها اصبح حقيقه في المنطقه وغيابها سيؤثر كثيرا في معادلة الاستقرار في المنطقه كلها ويعيد الاوضاع الى المربع الاول بعد استقرار المنطقه كلا .

الانقسام الفلسطيني الداخلي يريح جدا حكومة دولة الاحتلال الصهيونيه ويهبط سقف مطالب شعبنا الفلسطيني ويضيع اموال طائله بالازدواجيه الموجوده بين سلطتي غزه والضفه ويؤدي الى فقدان الثقه بقضية شعبنا العادله امام المحافل الدوليه ويجعل هناك سلطتين على مساحه محدوده من الارض المحتله بالاصل .

تحدث الكثير من الموظفين معي عن ارتياحهم الشديد خلال الاشهر الماضيه التي تولى فيه الدكتور رامي الحمد الله رئاسة الوزراء وانتظام الراوتب وخاصه وانه تم صرفها قبل الموعد المتوقع بشكل اسعد الموظفين واطفالهم واعاد اغلب الرواتب المقطوعه وخاصه الوكالات .

هذا الامر يجعلنا نقول ونؤكد بان انتظام الدعم للسلطه غير مرتبط باشخاص يتولوا مواقع تنفيذيه فهو مربوط بعمليه سياسيه كبيره وباستقرار المنطقه كلها واصبحت السلطه حاجه لكل دول العالم لذلك يستمر تمويلها وان التعثرات في التمويل هي مؤقته ومرتبطه باستمرار العمليه السياسيه .