أبناء حركة فتح اعتادوا أن يمارسوا نشاطات اجتماعيه في شهر رمضان

0
274

مشكلة الماء
كتب هشام ساق الله – منذ سنوات طويله خلت وشهر رمضان يحمل في قطاع غزه حمله لمساندة الفقراء والمحتاجين ودعمهم حين كان الشهيد خليل الوزير ابوجهاد بطريقته يصل الى الارض المحتله ويقوم ابناء حركة فتح بتوزيع مساعدات على الفقراء في قطاع غزه بطريقتهم الخاصه عن طريق مناضلين وشخصيات وطنيه معروفه وبعدها كان الامر يتم عبر المؤسسات الوطنيه ومؤسسات المجتمع المحلي وفي بداية السلطه كان التوزيع والافطارات الجماعيه واشياء كثيره .

قبل ان يبدا شهر رمضان ناشدنا قيادة حركة فتح في قطاع غزه واللجنه المركزيه ان توفر موازنات اضافيه لابناء الحركه لكي يقفوا الى جانب الفقراء ويقدموا لهم أي شيء كما هم معتادين على هذا منذ زمن بعيد ولكن حتى الان لم نسمع عن أي شيء ولم يقوموا باي شيء وقطعوا ايدهم وشحتوا عليها ولا احد يتحرك من اجل عمل أي شيء .

حين تصل الاوضاع لان يتم مساعدة حركة فتح من قبل تنظيم فلسطيني بتقديم عدد من الكابونات ليقوم ابناء حركة فتح بتوزيعها فهذا الامر وصل الى قمة الضعف الذي تعيشه الحركه بشكل لم يسبق له مثيل ولكن بالنهايه ابناء حركة فتح اعتادوا على التوزيع ومساعدة الناس والكثير من الناس لازالوا يتوخوا فيهم الخير ويطلبوا المساعده منهم .

مساعدات كثيره تتم عن طريق اهل الخير يقوم مقدميها بالاسترشاد عن العائلات الفقراء من خلال كوادر وقيادات فتح الميدانيين على امتداد قطاع غزه ويقوموا بمرافقة هؤلاء وايصال المساعدات الى اصحابها وفي بيوتهم او ينوبوا عنهم بايصال هذه المساعدات وهؤلاء كثير منتشرين بكل قطاع غزه ومعروفين لاهل الخير لامانتهم وحرصهم على عمل الخير .

الجمعيات الخيريه التي تقدم المساعدات تقدمها الان من خلال شخصيات وواجهات يمكنها ان تقوم بهذا العمل بدون ان يتعرضوا لاي نوع من المضايقات فجمعية الشيخ زايد بنال نهيان رئيس دولة الامارات رحمه الله تقدم الافطار الجماعيه التي تقام سواء بالمساجد او بالكافتريات او الاماكن العامه من خلال تنسيق اللجنه الوطنيه الاسلاميه للتكافل الاجتماعي والمعروف انها تتم ايضا بالتنسيق مع النائب محمد دحلان وهناك لجنة مشكله تقوم بهذا العبىء الاجتماعي من اعضاء بالمجلس التشريعي من حركتي فتح وحماس وقامت بعمل هذا النشاط لعدة اعوام سابقه .

وهناك مساعدات تاتي من ايران الاسلاميه يتم توزيعه عن طريق جمعيات حركة الجهاد الاسلامي ومساعدات تاتي من تركيا يتم توزيعها عن طريق مؤسسات حركة حماس الاجتماعيه .

للاسف اللجنه المركزيه لحركة فتح لاتقوم بدورها ولا قيادة الحركه في قطاع غزه لم تتحرك لعمل أي شيء من اجل ان يتم مساعدة فقراء حركة فتح وابناء شعبنا المرتبطين فيها بهذا الشهر الفضيل وحاطين ايديهم بماء بارد ولم يقدموا مساعدات لاحد من ابناء الحركه ولا عمل أي شيء الوضع نايم وهم لايعملوا يبدوا بشهر رمضان وفاضين فقط للعباده والاعتكاف .

أي حديث عن اموال في حركة فتح بيبطل كل قادة حركة فتح بيسمعوا وكلهم يتحولوا الى مخصيين حتى وان كان المبلغ صغير وليس له قيمه فلا احد يملك ان يدفع أي مبلغ ولا يوجد لاحد قدره على اتخاذ قرار بموضوع مالي مهما كانت مرتبته فالحصار على قطاع غزه من كل الاتجاهات .

حتى هذه الافطارات التي يتم اقامتها فهناك كوادر من حركة فتح متحفظين عن المشاركه فيها لانها تتم عن طريق دحلان و هناك انقسام في الشارع الفتحاوي بشكل كبير بين مؤيدي دحلان والتيارات الاخرى في الحركه ممن يسيروا بخط وتوجه اشخاص باللجنه المركزيه مرتبطه باشخاص فيها او من يسمون انفسهم تيار الشرعيه .

حتى ان لجنة منطقة الرمال الشمالي منطقة الشهيد امين الهندي اليوم تقيم في صالة على شاطئ البحر افطار جماعي تكريما لاهالي الشهداء في المنطقه وتنوي تكريمهم تقيمه بدعم من احد ابناء الحركه الذي تبرع بكل تكاليفه وهو شقيق شهيد عن روح شقيقه وبعد ان تاكدت لجنة اقليم غرب غزه من كل جوانب التمويل اعطت موافقتها على المشاركه في هذا الافطار ودعمه .

وضع سيء لم تصل فيه الاوضاع الى ماوصلت عليه في هذه الفتره من الجفاف وعدم توفير الامكانيات الماليه والسبب باختصار ان قطاع غزه تم اسقاطه من حسابات قيادة حركة فتح ووضع على هامش الحدث ولا احد يقدر ان هناك جماهير وقاعده فتحاويه كبيره الحجم وصلت ذرة حضورها يوم حفل انطلاقة حركة فتح المليوني الذي اقيم في ساحة السرايا ولكن للاسف لا احد يقدر هذه القاعده واحتياجاتها وضرورة توفير المكانيات .