استقالة 13 عضو من لجنة اقليم وسط خانيونس لحركة فتح

0
207

ابناء فتح
كتب هشام ساق الله – قدم امس 13 عضو بلجنة اقليم وسط خانيونس كتاب باعفائهم من مهامهم التنظيميه الى مفوض مكتب التعبئه والتنظيم في المحافظات الجنوبيه الاخ الدكتور زكريا الاغا وعلمت من مصادر مقربه بانه تم قبولها احتجاج على حسم قضايا تنظيميه كثيره.

الترقيع التنظيمي ووضع البنزين الى جانب النار وعدم متابعة الهيئه القياديه الاقاليم بشكل ميداني وحضور اجتماعاتهم ادت الى حاله من الاحتقان انفجر اول اقليم وهو اقليم وسط خانيونس وتقدم 13 عضو لجنة اقليم طلب اعقائهم من مهامهم التنظيميه علما بان معظمهم تم اقصائهم بالمرحله السابقه وهم منتخبين من مؤتمر الاقليم بانتخابات حره ديمقراطيه .

الهيئه القياديه العليا لحركة فتح قامت بارجاع كل من تم اقصائهم وابقاء اعضاء لجان الاقاليم المكلفين من الهيئه السابقه التي كان يقودها الدكتور نبيل شعث وجمعت كل المتناقضات في لجنة مرقعه واضحة المعالم دون ان يتم حسم أي قضية من القضايا الخلافيه ودون متابعة المناكفات التنظيميه التي تحدث اثناء الاجتماعات والنشاطات .

ويتهم ال 13 كادر الذين تم قبول استقالتهم الهيئه القياديه بعدم الحسم التنظيمي وعدم تطبيق النظام الاساسي للحركه وتفرد امين سر الاقليم ومجموعه معه باتخاذ القرارات بعيدا عن اعضاء لجنة الاقليم .

والذين تم قدموا طلب الاعفاء التنظيمي وقبلت هم الاخوه نبيل الاغا ابوالطيب امين سر الاقليم السابق ومحمد اربيع وزياد جرغون وياسر شراب ويحي النجار ويحيى شبير وابراهيم العقاد واحمد شهوان وحسام ابوفاطمه ومحمد كوارع ووائل الجبور ومروه المصري ام عمر و سناء شعث .

ماحدث في اقليم وسط خانيونس سوف يتم في باقي الاقاليم ويبدو ان حالة الهدوء التنظيمي التي كانت تريدها قيادة الحركه من جمع كل المتناقضات مع بعضهم البعض قد فشلت وينبغي ان يتم اتخاذ القرارات الحاسمه وحسم كل القضايا العالقه واتخاذ القرارات التنظيميه السليمه وفق النظام الاساسي .

الحل يكمن بتسريع القيام باجراء انتخابات تنظيميه في المناطق التنظيميه للوصول الى انتخابات في لجان الاقاليم بسرعه كبيره وشكيل لجان طوارىء في كل اقليم من عدد قليل يسمح بالتحضير والقيام بعمل تلك الانتخابات باسرع وقت ممكن .

لايعقل ان تكون لجنة الاقليم فوق ماورد في النظام الاساسي للحركه وجمع كل المتناقضات ووضع البنزين الى جانب النار وعدم حضور اعضاء الهيئه القياديه العليا اجتماعات الاقاليم وبقاء حالة المناكفه مستمره بين الاخوه بدون ان يتم حسمها والاعتماد على الحلول العشائريه والترقيعيه .

هناك اصابع خارجيه لاعضاء في اللجنه المركزيه تلعب خارج القياده التي تدير العمليه التنظيميه وتدخلات من اعضاء سابقين في الهيئه القياديه واعضاء مجلس ثوري اضافه الى تيار المفصول من اللجنه المركزيه محمد دحلان والكل بيبعبص بالتنظيم بدون ان يتم حسم هذه التدخلات ودون اتخاذ القرارات المناسبه بهذا الامر .

وهناك تخريب من الخارج مستمر منذ ان تم تكليف الهيئه القياديه الحاليه بقيادة الدكتور زكريا الاغا من اجل افشالها واجتماعات مستمره واطر موازيه موجوده من جماعة الهيئه القياديه السابقه ومن جماعة محمد دحلان من اجل افشال الحاله التنظيميه الموجوده الان والتي ينبغي ان يتم اتخاذ قرارا بحل كل الاقاليم وتشكيل لجان طوارىء من اجل التحضير للعملية الانتخابيه القادمه .