نموذج انتخابات نقابة الصحافيين الفلسطينيين يبدو انه سيتم تكبيره وتعميمه

0
316

1010906_10151532750064285_888279363_n
كتب هشام ساق الله – حين اجرت نقابة الصحافيين الفلسطينيين انتخاباتها الكذابه باستخدام الاساليب الالكترونيه الحديثه دون ان يمارس الصحافيين في قطاع غزه دورهم بانتخاب ممثليهم على مستوى الوطن وتمت الانتخابات فقط في الضفه الغربيه يبدو ان التجربه سيتم تكبيرها لتصبح على مستوى الوطن .

حين تمت انتخابات نقابة الصحافيين وتم الحديث عن التجربه الديمقراطيه النوعيه والتي لايوجد لها مثيل في العالم قلت في حينها بان التجربه سيتم تعميمها وتكبيرها مستقبلا وها هو ما تحدثت عنه يتحدث عنه احد اعضاء اللجنه المركزيه لحركة فتح وسيتم الاعلان عنه قريبا ليصبح نموذج قائد باسقاط قطاع غزه بحجة سيطرة حماس على السلطه وعدم التوافق على الانتخابات .

الحديث بهذا الاتجاه يعني ان السلطه رسميا رضيت ببقاء الانقسام كامر واقع والغريب ان الاخ عزام الاحمد وموسى ابومرزوق يتفقوا على اتفاقيات ويعطوا جداول زمنيه كاذبه وقتما يريدوا انا اقول انه بالامكان الاتفاق على كل شيء ولكن هناك من يريد ادارة ملفات الانقسام والامر عاجبهم ومكيفين عليه .

انتخابات نقابة الصحافيين تحدثوا عن وسائل حديثه للتصويت عبر الانترنت وفي المؤتمر السادس للحركه تم التصويت عن طريق الجوال والافكار كلها من اجل ترسيخ الانقسام واستمراره والتنازل عن قطاع غزه هذه الجزء الجغرافي الهام فقط من اجل اجراء الانتخابات بدون حل لاي مشكله من مشاكل الانقسام الداخلي .

ماحاجتنا للانتخابات التشريعيه في ظل الانقسام ماذا نريد هل نريد فقط ان نجدد بالانتخابات اسماء اعضاء المجلس التشريعي مثلا او ابعاد اعضاء كتلة التغير والاصلاح من المجلس التشريعي في الضفه بشكل رسمي وتغير اسماء فقط لممارسة الهبل القانوني المتبع في غزه من قبل المجلس التشريعي الحمساوي .

المؤكد ان احد الاسباب رفع لقب عضو المجلس التشريعي الفلسطيني عن محمد دحلان وعدد من اعضاء المجلس التشريعي الحاليين ومنح لقب عضو المجلس التشريعي لعدد من اعضاء اللجنه المركزيه وقادة الفصائل الفلسطينيه المختلفه وزيادة تمثيلهم بالمجلس القادم الذي سيتم تفصيله .

الرئيس القائد محمود عباس لا يريد ان يرشح نفسه للرئاسه ماجاجتنا الى الانتخابات بعد ان اجمع كل شعبنا عليه ولازال الجميع يعتبره عمود خيمتنا ورمز الشرعيه الفلسطينيه كونه ايضا رئيس منظمة التحرير الفلسطينيه الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا الفلسطيني ورئيس دولة فلسطين ..

من يتحدث عن الانتخابات بظل الانقسام لا يريد الخير لشعبنا الفلسطيني ويريد ان يزجنا في اتون جديد من الخلافات الداخليه من اجل ابعاد قضيتنا عن واجهة الاحداث بالعالم وانهائها وتثبت دولة الكيان الصهيوني باختصار بدهم ترسيخ مفهوم واحد هو اننا شعب لانستحق دوله فلسطينيه وانه السلطه بوضعها المنقسم كمان كثير علينا .

وكان قد حدد الرئيس محمود عباس، الرابع عشر من الشهر المقبل، موعدا للاعلان عن انتخابات عامة (تشريعية، رئاسية) جديدة.

واشار عضو اللجنة المركزية لحركة فتح محمد إشتية، في حديث للاذاعة الفلسطينية، صباح اليوم، الى أن الرئيس محمود عباس، سيدعو الى انتخابات عامة في الرابع عشر من الشهر القادم سواء وافقت حماس ام لم توافق”.

واضاف إشتية للاذاعة الفلسطينية، ان “القيادة تدرس الاعلان خلال الشهر المقبل عن موعد اللانتخابات في الضفة وغزة، سواء رغبت حماس ام لم ترغب”.

موضحا، ان العديد من “الاليات التكنولوجية يمكن استعمالها لتمكين المواطنين في القطاع من الاقتراع دون اعاقات”.

واصدر سامي ابو زهري الناطق باسم حركة حماس بيانا، رد فيه على تصريحات اشتية، حيث اكد “إن طريق تحقيق المصالحة هو تنفيذ اتفاق المصالحة حسب ما وقع وليس عن طريق الانتقائية التي تمارسها حركة فتح”، مشيرا إلى أن موعد 14/8 كان متفقاً عليه لانجاز كل الملفات المتفق عليها إلا أن حركة فتح لم تنفذ ما هو مطلوب منها خاصة في ملف الحريات وملف منظمة التحرير واحترام صلاحيات الإطار القيادي المؤقت”.

واضاف ان “موعد 14/8 ليس له أي معنى ما لم تبادر حركة فتح وتلتزم فعلاً بما هو مطلوب منها في كل الملفات”.

 

http://hskalla.wordpress.com/2012/03/10/انتخابات-نقابة-الصحافيين-الفلسطينيي/