على أمانتك يا حاجه هكذا يتعاملوا في مجموعة الاتصالات الفلسطينيه

0
440

اتصالات
كتب هشام ساق الله – كل ادوات الرقابه في السلطه الفلسطينيه سواء بغزه او بالضفه الغربيه تتعامل مع مجموعة الاتصالات الفلسطينيه على انها صادقه في حساباتها وفواتيرها ويتعاملوا معها على امانتك ياحاجه فلا يوجد أي نوع من الرقابه الماليه والاداريه واي شيء عليها .

السبب ان هؤلاء لايريدوا ان يدخول باشكاليات مع مراكز القوى الداعمه والمرشيه لهذه المجموعه في السلطه الفلسطينيه ولايريدوا مشاكل ايضا مع قوات الاحتلال الصهيوني الذين يقوموا بدعم مدراء واصحاب هذه الشركه لذلك مطلقه يدهم في كل شيء يربحوا وياخذوا مايريدوا وتم تمليكهم كل رقاب الشعب الفلسطيني الحر واحتكاره الى مالا نهايه .

في كل دول العالم هناك اجهزة الرقابه الماليه والاداريه تقوم بالتدقيق في حسابات الشركات وطريقة حسابها للخدمات التي تقدمها ويتدخلوا بادق التفاصيل وهل هذه الخدمه تساوي المبالغ المدفوعه لها الا عندنا في الشعب الفلسطيني ماتم البدء فيه مع بداية هذه الشركه المحتكره وكافة شركاتها بالتحكم برقاب الشعب والعباد من اجل المبالغ التي تدفعها للسلطه لا احد يدقق في حساباتها ولا طريقة حسابها لاي فاتوره والكل بيتعامل على امانتك ياحاجه .

شركة جوال مثلا تقول انها اشترت نظام فوتره دقيق من احدى الشركات العالميه وهي تقوم باحتساب الفواتير والمكالمات حسب نظام دولي معروف تتعامل به شركات الاتصالات في العالم هذا كلام جميل ولكن هل السلطه الفلسطينيه ووزراة الماليه مثلا تراقب عمل هذه النظام في شركة جوال او في شركة الاتصالات او في شركة حضاره التي تقدم خدمة الانترنت ويتم قياس ان كانت تلك الخدمات تقابل المبالغ التي ندفعها لهم .

انا اقول ومتاكد انه لا احد يراقب احد المهم ان تقوم هذه الشركه بدفع المبالغ التي عليها وتتهرب من دفع مبالغ كبيره اخرى تدعي انها تتبرع فيها الى مؤسسات المجتمع المحلي والصحيح انها تشتري زمم وتقوم برشوه هؤلاء المتنفذين كل حسب اختصاصه ومهامه ومسئولياته من اجل ان تسكت كل الالسنه التي تتحدث عنها .

نظام عشائري سائد في السلطه الفلسطينيه وعلى امانتك ياحاجه المهم ان يتم رشوة هؤلاء كل في موقعه ومكانه والشعب الله لايردوا يدفع ولا احد ينصفه او يرد كل مايتم سرقته عينك عينك من هؤلاء المستقوين على شعبنا الذين يتعاملوا على انهم ملكوا رقاب العباد وانهم احتكرونا ويجب ان يحلبونا ويربحوا منا باي طريقه من الطرق .

مثلا شركة جوال حين تاسست قبل سنوات لم تدفع رسوم رخصه ولم يتم تجديد رخصتها وتدفيعها اموال كبيره كما دفعت بداية تسجلها الشركه الوطنيه والسبب ان هناك تواطىء ومداهنه ورشاوي تتم دون ان يتم تحصيل حقوق الشعب الفلسطيني والسبب الذي لايعرفه شعبنا الفلسطيني ان هذه الشركه مدعومة من الاحتلال الصهيوني ولهم فيها اسهم وشراكه لذلك يتم التغاضي عن كثير من الاشياء بالتعامل معها وهي تعدت المحليه بل لها علاقات مع كل الدول الاحتلاليه في العالم .