كل يوم جديد شرائح جوال تباع على الارصفه زي البزر

0
268

جوال
كتب هشام ساق الله – شركة جوال التي توافق ان تباع شرائحها على قارعة الطريق ب 5 شيكل اكيد انها شركة غير محترمه ولاتحترم علامتها التجاريه ولا كونها اكبر شركة في دولة فلسطين ومن كبرى شركات الاتصالات العربيه ويتم السماح لبائعين متجولين يبيعوا شرائح جوال بالشوارع والطرقات ويتم تسجيل هذه الشرائع لمن هب ودب .

احد الاصدقاء ابلغني بحادثه وقعت مع نسيبه الذي قام بشراء شريحة جوال من احد الشوارع العامه من بائع متجول وطلب منه صورة هويته واعطاه اياها هذا البائع المتجول قام بتسجل 50 شريحه على حساب هذا الرجل الذي اشترى فقط شريحه واحده وتقدم بشكوى لدى شركة جوال بالحادث .

اين الامن والنظام مع مايجري فشركة جوال لايهمها الا ان تبيع شرائح من اجل ان تزيد ارباحها وتملىء السوق بشرائحه لقطع الطريق على أي شركة ممكن ان تاتي وتعمل في قطاع غزه من العمل بدون ان تحترم علامتها التجاريه وبريستيج الشركات وتتبع النظام الامني في عملية تسجيل هذه الشرائح .

سبق ان كتبت في هذا الموضوع ولكن لان شركة جوال شركة مستقويه وتضرب عرض الحائط كل مايكتب وتقول الكلاب تنبح وقافلة جوال تسير وتربح وجسمهم بلد وبطل الكلام ينفع معهم عشان هيك سنواصل الكتابه لعمل راي عام ضد هذه الشركه .

الحمد لله ان عدد كبير من الكتاب والصحافيين بدؤوا يكتبوا عن فضائع وممارسات شركة جوال وانا سعيد بهذا العدد المتزايد منهم وادعوهم الى ان يواصلوا حملتهم ضد هذه الشركه المستقويه وادائها السيء جدا في قطاع غزه واتمنى ان يتشكل ائتلاف من الشباب ومؤسسات المجتمع المدني الشريفه التي لايتم شراء مدرائها بجوال حديث ولابعروض مغريه او دفع مبالغ لتغطية نشاطات يقوموا بها بين الفتره والاخرى وان يقوموا هؤلاء بفضح ممارسات شركة جوال .

وبعد انتهاء برنامج اراب ايديال وما ربحته شركة جوال من ملايين الدولارات واستغلالها هذا الحدث الفني الكبير وبالنهايه ادعت انها من دعم النجم الفلسطيني محمد عساف ولان شعارها كل يوم جديد في جوال تقوم بقضية نصب اخرى انه بامكانك ان تبدل نقاطك وترسل رساله انت تدفع ثمنها وتربح سياره واشياء كثيره عملية نصب دائمه تتوافق مع الشعار الجديد لشركة جوال كل يوم جديد سرقه ونصب وخداع يتعرض لها المواطنين من هذه الشركه المحتكره بالنهايه تغطي جوائزها من هذه الرسائل فهي تقوم بعملية مقامره ومن دقنه وفتله .

وبالصيف سافر واستمتع بالتجوال الدولي في عدد من الدول العربيه صحيح عنا الموضوع وقف هذا الصيف بسبب اغلاق معبر رفح ولكن كل من جربوا هذه الدعايه الكذابه صدموا من حجم الفاتوره التي وصلتهم بعد سفرهم وعودتهم واكتشفوا ان جوال تخصم 4 شيكل عن كل دقيقه وكذب انه يتم خصم ثماني وتسعين اغوره كما تقول الاعلانات الكذابه في الشوارع .

حدثني صحافي صديقي عائد قبل احداث مصر انه سافر 5 ايام يوم طريق ويوم عوده وامضى 3 ايام في القاهره يستخدم التجوال الدولي دفع فاتوره عن هذه الايام الخمسه 1000 شيكل رغم انه لم يرد على كل الاتصالات التي تاتيه .