اللهم ارزقنا الصلاة بالمسجد الاقصى

0
451

صلاة الجماعه بالمسجد الاقصى
كتب هشام ساق الله – مع اقتراب شهر رمضان نتمنى ان يوعد دائما ان يمن الله علينا بالصلاه في المسجد الاقصى وفي مسجد قبة الصخر والتجول في اروقة هذا المسجد الرائع ثاني مسجد بني على وجه البسيطه والذي بنته الملائكه اولى القبلتين التي صلى وجهته المسلمين وثالث الحرمين الشريفين .

منذ انتقاضة الاقصى عام 2001 ولم يعد احد من قطاع غزه يذهبوا للصلاه هناك الا من يسمح له بالخروج من القطاع والحصول على تصاريح وعاده يكون هؤلاء من التجار او المرضى او المرافقين للمرضى ولكن الشعب كله محروم من الصلاه في المسجد الاقصى وزيارة هذه المدينه المقدسه .

تعالت الاصوات في الفتره الاخيره بتشجيع العرب والمسلمين لزيارة المسجد الاقصى ويتحدث مؤيدي هذه الفكره عن اشياء كثيره لانريد الخوض فيها وبشرعيتها ولكن اود انا ان اتحدث عن حق اهالي القطاع بالذهاب الى المسجد الاقصى والتنسيق لهم مع قوات الاحتلال للخروج الجماعي للصلاه في بهذا الشهر الفضيل .

لماذا لايتم تنظيم رحلات جماعيه الى المسجد الاقصى والتنسيق لاعداد كبير بواسطة هيئة الارتباط والشؤون المدنيه ويتم اضافه بند الصلاه بالمسجد الاقصى على الحالات التي يتم التنسيق لها كما يحدث مع حالات المرضى والتجار والحالات الانسانيه الاخرى .

الطائفه المسيحيه في قطاع غزه يتم التنسيق لها مرتين بالسنه ويتم عمل تصاريح لاعداد كبيره من المسيحين لزيارة القدس ومدينة بيت لحم لعدة ايام في عيد الميلاد المجيد وعيد القيامه عيد الفصح المجيد ايضا فلماذا لايتم عمل كشوف ويتم التنسيق للمسلمين لزيارة المسجد الاقصى .

كم هو صعب ان نعيش في اكناف بيت المقدس و على بعد مسافة قصيره من المسجد الاقصى ولا نستطيع الصلاه فيه وزيارته في حين نشجع زيارة المسلمين والعرب الذين يبعدون الاف الكيلومترات عنه وكذلك اهالي الضفه الاقرب منا لايستطيعون اجتياز الحواجز الصهونيه لزيارة المسجد الاقصى .

لما لا يتم طرح الموضوع ضمن المواضيع التي تثار في جلسات الحوار مع الارتباط الفلسطيني مع الجانب الصهيوني ليرفضوا هذا الامر ولكن نكون قد طالبنا به ينبغي طرح الموضوع بشكل قوي ومستمر وعاجل ودائم فهذا حق ديني لكل مسلم يعيش في قطاع غزه ان يزور المسجد الاقصى .

كم اشتاق انا وغيري من ابناء شعبنا للصلاه في المسجد الاقصى والاستمتاع بهذا المسجد الذي صلى فيه الرسول صلى الله عليه وسلم وام الانبياء والرسل كلهم قبل ان يعرج الى السماء السابعه في رحلة الاسراء والمعرج .

اجيال من ابنائنا تكبر يوم بعد يوم ولا احد منهم زار المسجد الاقصى او صلى فيه ويعرفونه فقط من خلال الصور وشاشات التلفاز ولكن الصلاه فيه تختلف عن المشاهده في الصور والتلفزيون فرهبة المكان وقداسته تجعل هناك رهبه لكل من يزوره ويصلي فيه .