بظبطش الفرح معك يا غزه

0
244

481762_10151308206535119_1174225579_n
كتب هشام ساق الله – حين تفرح غزه كثيرا وتسعد اقول الله يستر الله يستر من القادم وفعلا بعد فرحة فوز محمد عساف في برنامج الاراب ايديل تراكمت المصائب والهموم وزاد الموت بشكل كبير حتى تعود الى خدرها غزه وتبكي وتحزن على فقدان ابناءها الاعزاء .

واول الرد على فرحة غزه فقدان احد القاده الكبار في سرايا القدس رائد جنديه هذا الشاب الذي اصيب بعيار ناري ادى الى استشهاده يوم فرح غزه في محمد عساف وباستشهاده جرى قصف للمستوطنات الصهيونيه بعدة صواريخ .

ورد الكيان الصهيوني بعدة غارات استهدف خلالها عدد من المواقع لفصائل المقاومه ارعبت شعبنا بعد منتصف الليل بعد غياب عدة اشهر عن ممارسة القصف والرعب والتخويف وخاصه بعد انتهاء حرب الايام الثمانيه على قطاع غزه والذي دكت فيها المقاومه اعماق الكيان الصهيوني واستهدفت مدن بعيده فيه ولعل هذا البطل المرحوم رائد جنديه كان احد هؤلاء .

وامس قام شاب من غزه اسمه يوسف نصار 32 عاما على الاقدام على احراق نفسه ولم يعرف سبب انتحاره ولكن المؤكد ان حالة الضيق والتعب النفسي تراود الاف الشباب وخاصه في ظل ارتفاع البطاله بنسب عاليه فالشباب يبحثوا طوال اليوم عن عمل ولا يجدوا .

واليوم الطالبه في الثانويه العامه هدى الجرجاوي قامت بالقاء نفسه من الطابق الثالث بالمدرسه التي تقدم فيها امتحان مدرسة رابعه العدويه بعد ان تصعبت من امتحان الفيزياء ولم تستطع الاجابه على الاسئله فقررت انهاء حياتها وخلفت ورائها حزن واسى لعائلته وقصه يتداولها اهل قطاع غزه لعدة ايام .

والحادث المفجع الذي حدث اليوم في شمال قطاع غزه بين شاحنه وباص لنقل الاطفال كان يقل مخيم واعد لابناء الاسرى داخل سجون الاحتلال الصهيوني والذي وصل عدد الضحايا فيه اثنين واصابة 36 اخرين بجراح يوجد منهم 8 بجراح خطيره جدا ادخلوا غرف العناية المركزه .

كان احد الشهداء طارق احمد السكني ابن التاسعه والذي لم يرى والده المعتقل داخل سجون الاحتلال الصهيوني والمحكوم عليه بالسجن الفعلي لمدة 27 عاما بتهمة مقاومة الاحتلال منذ ستة سنوات وكان يتمنى ان يراه وهو الابن الوحيد لوالديه واضيفت ماساه جديده لعائلة السكني.

واليوم شاب من مخيم الشاطىء للاجئين يدعى الشاب محمد زياد مهدي يبلغ من العمر 20 عام اصيب بعيار ناري اثناء مشكله عائليه ادت الى نقله بحالة خطره الى مستشفى الشفاء توفي على الفور .   

واصيب الطفل انس محمد طموس البالغ من العمر عامين اصيب بطلق ناري في البطن ايضا و لازالت الطواقم الطبية تتعامل مع الطفل في غرفة العمليات بمجمع الشفاء الطبي و حالته متوسطة..

واليوم ايضا استشهد الشاب محمد الأزرق 27 عام من مخيم جباليا للاجئين بعد اصابته بشظيه في راسه عانى منها الكثير قبل ثلاثة سنوات وتوفي اليوم الاثنين وفجعت عائلته بوفاته ودخل الحزن الي قلبها .

يا الله يا غزه حين تفرحي تبكي وحين تسعدي تفجعي وحين يأتيك الفرح والسرور والسعاده يضع ابنائك ايديهم على قلوبهم ويقولوا الله يستر فلم تعتادي على الفرح والسرور والسعاده كباقي البشر وشعوب الارض فاني مكتوب عليكي ان تبقي حزينه .

والله يستر لسه لم ينتهي اليوم والاسبوع