حتى الان شركة جوال لم توفي بالوعد لمحمد عساف

0
350

534281_178742332276987_1500125540_n
محمد عساف
كتب هشام ساق الله – ونحن نقترب من الدور النهائي وحاجة الفنان محمد عساف الى وقفه جاده وحقيقيه من شركة جوال والوطنيه بشكل قوي وحاسم حتى تستطيع الموهبه والاداء الممتاز من الفوز في ظل ان هناك دول تفوق عدد سكان فلسطين ولديها اكثر من شركة للاتصالات و يمكن ان تصوت لمرشحيها بكثافه ويسقط محمد عساف اخر لحظه .

الوعود التي قطعها المدير التنفيذي لمجموعة الاتصالات الفلسطينيه عمار العكر لم يتم ترجمتها حتى هذه اللحظه وحتى الان لم يتم تخفيض سعر رسالة التصويت اقل من شيكل وسبعين اغوره بانتظار ان يتم انزالها بشكل اكبر حتى يتمكن ابناء شعبنا ومحبي هذا الفنان الوطني ان يصوتوا اكثر له .

الصحيح ان بنك فلسطين هذه المؤسسه الفلسطينيه الرائده تفي بوعدها وتقوم بالتصويت برساله منها عن كل رساله يتم التصويت لها من شركتي جوال او الوطنيه بصمت ودون ان تزاود ووقف هذا البنك وادارته الى جانب الفنان محمد عساف بقوى .

الوعود التي اطلقها كثير من الشركات والبنوك والمؤسسات لكبرى بالتصويت بكميات كبيره لهذا لفنان الفلسطيني الرائع لم يتم الايفاء بها بانتظار ان يتم التصويت بثافه خلال الاسبوع القادم حتى يتمكن الفنان عساف من الصعود الى المرتبه الاولى بادائه وفنه المتميز وروعته اضافه الى الاصوات التي هي فقط تحسم السباق في هذه المناسبه .

استغرب ممن زار عساف وخاصه الملياردير الفلسطيني منيب المصري الذي لم يحرك نفسه او شركاته او رجال الاعمال اصدقائه في دعم التصويت للفنان محمد عساف بشكل عملي وكان هؤلاء اصحاب المليارات دائما امام القضايا الوطنيه يكونوا بخلاء ولايقوموا بدورهم بشكل مباشر وسريع .

الفقراء فقط هم الملتزمين بالتصويت للفنان عساف وهم من يقوموا ببذخ بارسال رسائل من كل كرت يقوموا بوضعه وهم يقطعوا عن افواههم وارزاق اولادهم ويرسلوا رسائل الدعم والتاييد لهذه القيمه الفنيه التي ترفع راس كل فلسطيني وعربي وصدق من قال ان مثل هذا الفنان لاياتي الا كل 50 سنه فهو من جيل العمالقه الذين افتقدناهم امثال ام كلثوم وعبد الوهاب ووديع الصافي وعبد الحليم تجلوا كلهم في حنجره ذهبيه هي حنجرة الفنان محمد عساف .

فاتورتي هذا الشهر جاءت مضخمه والسبب التصويت للفنان عساف ليس انا فقط بل كل اصحاب الفواتير من شركة جوال ولا احد يعلم كم يتم احتساب ثمن هذه الرسائل فهذه الشركه لاتعطي سرها لاحد ولاتعلن عن أي شيء .

بانتظار ان تقوم شركة جوال والوطنيه بتخفيض اسعار الرسائل وتضع الخطط وتوزع الكروت المجانيه وترسل الارصده الى مشتركينها لكي يتمكنوا جميعا من التصويت بالدور النهائي للفنان صاحب الخنجره الذهبيه والصاروخ الفني الكبير محمد عساف .

ادعو كل الحملات لتكثيف مشاركاتها ودعوتها لكل ابناء شعبنا الفلسطيني بالوطن والشتات بتكثيف التصويت لهذا الفنان الذي اغاظ الكيان الصهيوني والذين يتابعونه ويترقبوا خطورته علىهم بشكل كبير حين يتم استخدامه كسفير فوق العاده لقضية شعبنا الفلسطيني وخاصه وانه سبق له ان غنى كل انواع الغناء الفلسطيني الشعبي والتراثي والوطني والثوري وووو ولعل اجمل ماغنى هو اغاني للاسرى الفلسطينيين وخاصه اغنيته للاسير المناضل خضر عدنان .