اتقوا الله بالموظفين المقطوعة رواتبهم يا وزارة الماليه في رام الله

0
239

يارب مصالحه
كتب هشام ساق الله – علمت من عدد من الموظفين والموظفات الذين قاموا بعمل توكيلات لأزواجهم او اقاربهم من الدرجه الاولى انهم حتى الان لم يتقاضوا رواتبهم للشهر الثالث على التوالي في ظل البطئىء الشديد الذي يصل الى سرعة النمله التي يقوم بها موظفي وزارة الماليه في رام الله وكذلك اللجان الكثيره التي تم تشكيلها بالاجهزه الامنيه والوزارات المختلفه .

ثلاثة شهور وهؤلاء ينتظروا ان يتم انجاز معاملاتهم وعمل اللازم لهم وتم ارسال الاوراق مره ومره ومره وسمعوا تصريحات للكثيرين من القاده بانتهاء المشكله وحتى الان لم يتم حل مشاكلهم ويقال لهم ان هناك كشف سيتم ارساله للبنوك بعد انتهاء الرواتب .

كذب يتوله كذب وحالة لامبالاه في المتابعه سواء من الذين يصرحوا عبر وسائل الاعلام بانهاء كل المشاكل وحل كل قضايا الموظفين وكذلك يتم التحري بغزه عن هؤلاء الموظفين بعد ثلاث شهور مايحدث بحق هؤلاء الذين ينتظروا رواتبهم هو عيب وينبغي التحقيق فيه .

اين هيئات وجهات الرقابه في داخل السلطه الفلسطينيه من هذا الإذلال الذي يمارس بحق موظفين قطاع غزه لو كان هؤلاء يستطيعوا الذهاب الى رام الله ومراجعة ملفاتهم او حتى يرد على اتصالاتهم احد من المسئولين حتى ينهوا هذا الملف الاسود من ملفات الحكومه المنصرفه .

حدثتني احدى الاخوات على الفيس بوك انها تحدثت مكالمات بربع راتب شهر من الأشهر التي لم تتقاضاها فقط جوال وارسال فكسات ومتابعة موضوع الراتب المقطوع وصدمت امس حين اتصلت على البنك وتم ابلاغها بان راتبها غير موجود.

هذه الموظفه قام صاحب الشقه التي تعيش فيها قبل ايام برشق بيتها بالحجاره هو وابناءه لعدم دفع ايجار البيت ويلوح بانه سيقوم بطردها هي وزوجها وابناءها ان لم تدفع مما ترك حاله من الخوف والرعب لاسرتها وخاصه وان زوجها عاطل عن العمل ولايعمل .

هناك من لا قلب لهم ويتعاملوا بسلبيه شديده ومعاناة ومصالح الموظفين لاتهمهم بالنهايه يتقاضوا علاوات ومنح استثنائيه كل عام على ادائهم الرائع بتعطيل معاملات المواطنين والقيام بعمل بيروقراطي متميز بانهاء المعامله باطول وقت ممكن .

المهم عند زكارنه ونقابته ان يتحدثوا الى وسائل الاعلام ويدخنوا الشيشه في كافتريات التوزير ويبحثوا عن اماكن لهم في ظل ترقيات استثنائية وتحويل الكادر الى دبلوماسيين وسفراء لان هؤلاء يتقاضوا رواتب خياليه وعاليه وبالدولار مع بدلات كثيره والله لايرد الموظفين وتوقف رواتبهم وخاصه انهم من قطاع غزه .

هناك من استمرئ واستحب ان يتصل الموظفين به ويحكوا لهم معاناتهم وماساتهم ولان القصه تهم قطاع غزه باختصار الله لا يردهم كلهم الموظفين المتوقفه رواتبهم بالنهايه ستعود تلك الرواتب فهناك من يقول احنا بنحوشلهم لاننا عارفين انوا ايديهم مخرومه وبيصرفوا كل الي بيجيهم .

نامل من الحكومه الجديده التي ستقسم اليوم اليمين الدستوري امام الاخ الرئيس محمود عباس ان تسارع بانهاء هذه المشكله والتوقف عن القيام باعمال بوليسيه وامنيه بحق الموظفين ويتم تحديث البيانات بطرق محترمه بعيدا عن هذه الاساليب الغير محترمه .

وعلى هيئة العمل الوطني وكل المؤسسات والجهات الحقوقيه ان لاتترك هذا الملف وتتابعه وانا اقول للاخ عارف ابوجراد رئيس النقابه بغزه ان يسارع برفع قضيه امام المحاكم الفلسطينيه النزيهه ويسارع بتوكيل محامي او مجموعه من المحامين لانتزاع حقوق هؤلاء الموظفيين المتوقفه رواتبهم بهذه القضيه وبالسنوات الماضيه .

الله يرحم الرئيس الشهيد ياسر عرفات فالراتب كان بالنسبه له خط احمر لايمكن معاقبة شخص أي كان سوئه بوقف راتبه فذا الرجل وان كان سيء لديه اطفال وعائله والتزامات ينبغي ان يعيش هو واهله واسرته بكرامه وشرف .

نقول لكل هذه اللجان التي تم تشكيلها لاعادة رواتب الموظفين المقطوعه بسبب التوكيلات او السفر خارج الوطن زيدوا سرعة فحصكم للاوراق وانهو معاملات الناس بسرعة اكبر مما تقوموا فيه ونتمنى ان يتم انهاء القضيه المعقده والصعبه في الملحق القادم للراتب فهناك اناس انكشف حسبهم واصحاب الديون والحقوق تطالبهم على الابواب بما عليهم .