المناضل والشهيد الحي حسين فياض يضرب عن الطعام في الجزائر لتحسين ظروفه الحياتيه

0
245

حسين فياض
كتب هشام ساق الله – هالني ما شاهدت على صفحات الانترنت عن اضراب المناضل والشهيد الحي حسين فياض وهو احد اثنين بقوا على قيد الحياه من العمليه البطوليه التي نفذتها المناضله الشهيده دلال المغربي وافراد مجموعتها والذي اصيب فيها هذا الفدائي بجراح خطره وامضى سنوات في سجون الاحتلال الصهيوني وحكمت عليه المحاكم الصهيونيه بالسجن الفعلي مدى الحياه وتم الافراج عنه وابعد الى الجزائر بلد المليون شهيد .

هذا المناضل الكبير يضرب عن الطعام ويطالب السلطه الفلسطينيه بتحسين وضعه الوظيفي واعطاءه راتب يعيش فيه حياه كريمه اسوه بزملاءه المناضلين الذين تم الافراج عنهم في ذكرى اطلاق سراحه قبل ثماني وعشرين عاما في صفقة الجليل عام 1985 .

المناضل الكبير حسين فياض يرى ان وضعه الاقتصادي والمعيشي لا يتناسب مع تاريخه النضالي الطويل ولا مع مسيرته ولا اسوه بزملائه في القيد والاسر والنضال لذلك فهو يعبر عن رفضه لهذا الوضع الغير سليم بالاضراب المفتوح عن الطعام .

وقد علمنا انه اضرب خارج مقر السفاره الفلسطينيه في الجزائر عدة ايام وانه الان عاد الي بيته وبقي مضربا حتى يتم الاستجاب الي قضيته العادله وقد رفع السفير الفلسطيني في الجزائر حسين عبد الخالق مطالبه الى السلطه الفلسطينيه برام الله على امل ان يعرف فخامة الرئيس محمود عباس وقيادة حركة فتح بماساة هذا المناضل الكبير ووضعه الصعب الذي يعيشه مع زوجته واسرته في الجزائر .

والمناضل حسين ابراهيم محمود فياض هو مواليد مخيم خانيونس سنة 1960 ونزح اهله عام 1967 الى الاردن ومن ثم الى لبنان والتحق في صفوف حركة فتح مبكرا وشارك في دورات عسكريه متقدمه وكان احد المشاركين في عملية الشهيد كمال عدوان في 11/3/1978 والتي قادتها الشهيد القائد دلال المغربي .

استطاعت المجموعه الاستشهاديه ان تقتل مايقارب 100 صهيوني ولم يبقى من المجموعه سوى الاخوين حسين فياض وخالد ابواصبع تم تحريرهم في ضمن صفقة تبادل الاسرى عام 1985 بعد ان حكمت المحاكم الصهيونيه عليهم بالسجن عدة مرات مدى الحياه .

اين مؤسسات السلطه الفلسطينيه وقيادة حركة فتح ووزارة الاسرى والمحررين وكل الخيرين من ابناء شعبنا من هذا الواقع السيء والمرير الذي يعيشه هذا المناضل الكبير والذي ضحى بحياته وسنوات عمره ان يصل الى مرحلة اعلان الاضراب المفتوح عن الطعام حتى يستطيع ان يحصل حقه ويسلط الاضواء على مطالبه .

اين كرامتنا حين ندع مناضل كبير مثل هذا الرجل ليعيش حياة كريمه هو واسرته في المنافي وبظل الظروف الاقتصاديه الصعبه فنحن لا نطالب بتميزه ولكن باعطاءه حقه اسوى بزملائه واخوانه المناضلين الذين يتقاضوا رواتب ومخصصات ضعف مايتلقى هذا الرجل الذي يستحق مثلهم .

لا كرامه ولا نصر لشعب يضيع هؤلاء المناضلين ويدفعهم الى نقطة اللاعوده حتى يفكروا بالاضراب حتى الموت لتحقيق مطالبهم العادلهوبحقهم بالعيش حياه كريمه هم وابناءهم وبراتب كريم اسوه بزملائه في هذه الحياه الصعبه .

كلنا امل وثقه ان يتم الاستجابه لمطالب هذا الرجل الرائع والمناضل الشهيد الحي الذي بقى من مجموعة كلها استشهدت من اجل ان يستمر شعبنا بالحياه الكريمه وحتى يتم تحرير فلسطين كل فلسطين ان شاء الله .

وكانت قد استنكرت السبت الجالية الفلسطينية في الجزائر حالة التهميش والإقصاء التي دفعت بشيخ المناضلين الفلسطينيين حسين فياض إلى الإقدام على خطوة الإضراب عن الطعام منذ خمسة أيام.

وعبر الناطق باسم الجالية حسني أبو النصر في زيارة إلى مقر الشروق رفقة كل من أيمن شعر، رفيق فياض في السجون الإسرائيلية وخالد جودة العضو في مكتب الجالية عن حركة فتح عن غضب الجالية مما تعرض له قائد عملية “دلال المغربي” الشهيرة، مناشدين الرئيس محمود عباس التدخل لإنقاذ حياته قبل فوات الأوان.

وحملوا المسؤولية الكاملة للطاقم الدبلوماسي في السفارة الفلسطينية “نتوجه بنداء لرئيس السلطة الفلسطينية ليتدخل من اجل إنقاذ حياة شيخ المناضلين حسين فياض التي تدهورت صحته، وهو يدخل اليوم الخامس على التوالي في إضراب عن الطعام ومنع من الاحتجاج السلمي في مقر السفارة وأغلقت في وجهه الأبواب عندما ساءت حاله نقل إلى عيادة”.

وأشار الناطق باسم الجالية إلى أن الأسباب التي دفعت بحسين فياض إلى الإضراب عن الطعام هي تهميشه وإحساسه بالغبن وعجزه بتاريخه النضالي الطويل عن تامين حياة كريمة لأبنائه و -حسبه دائما- دخلت الجالية الفلسطينية في إضراب عن الطعام تضامنا معه في انتظار تدخل السلطة الفلسطينية لإنقاذه.

كل الاحترام لموقع دنيا الوطن الذي قام بعمل تقرير كامل ومتميز عن وضع هذا المناضل وسنقوم بنشره كامل على مدونتنا حتى يطلع عليه كل ابناء شعبنا عسى ان نشاهم بايصال مطالب المناضل حسين فياض المضرب عن الطعام في الجزائر بلد المليون ونصف شهيد .

http://www.alwatanvoice.com/arabic/news/2013/05/25/397686.html