يا عمي ردوا على الجوالات الله يلعن ابو اليوم الي صرتوا فيه مسئولين

0
230

Direct-call-450x280
كتب هشام ساق الله – هناك من ينفخ الله في صورته ويصبح في غفله من التاريخ مسئول وقائد والمواطنين يتصلوا عليه من اجل الاستفسار حول موضوع اصبحت ضمن اختصاصه ومسئوليته للاطمئنان على اوضاعهم دائما اصحاب الحاجه يريدوا ان يبردوا نارهم ويستفسروا .

هؤلاء الذين اصبحوا في غفله من التاريخ قاده ومسئولين وبايديهم مقدرات الناس ومصالحهم دائما يتدللوا ويغلقوا جوالاتهم او انهم لا يجيبوا على تلك الجوالات المعروف لدى عامة الشعب ويصبح لدى هذا القائد جوالين او ثلاثه على خصره يرد حسب النغمه والرنه .

تراهم يحملوا 3 جوالات وكلهم من النوع الفاخر والطراز الجديد وتراهم لايردوا على كل من يرن عليهم فمره بيقول احلق ومره اخرى تراه بيبعبص للذي يرن واخر يقول مره ثانيه اتصل ويرد على ذوات الاصوات الناعمه والغناجه فقط .

هؤلاء القاده والمسئولين الذين أوكلت اليهم مصالح الامه والناس وبايديهم تسير الامور تراهم لا يتبغددوا على المواطنين والناس ولايردوا الا على من يريدوا ممن يرشوهم او يقدموا اليهم الخدمات المختلفه من العزايم والحفلات والغديات ولايردوا على اصحاب الحاجات والمواطنين العاديين .

احسن شيء ترى هؤلاء منزوعه منهم الصلاحيات والمواقع فيصبحوا يناجو النجم ويدعوا الله ليل نهار ان يتصل بهم الناس من اجل ان يثبتوا لنسوانهم قبل اي احد انهم لازالوا مسئولين وحين يصبح الواحد منهم مسئول تراه يتنمرد ويتبغدد على الناس ولايرد على الجوال .

احد القاده الجده في موقع من المواقع غير رقم جواله واحضر رقم جديد اعطاه لزملائه القاده لا يرد على جواله القديم فهو يعرف ان وراء كل رد مطلب وحاجه او شخص يريد ان يسال او يستفسر ولكن من لديهم الرقم الجديد يرد عليهم جميعا حتى يثبت انه قائد ومسئول ومهم .

حكت لي اخت تتصل بكل من تعرفهم بنفس الوزارة التي تعمل بها حول انقطاع راتبها بكل الارقام القديمه في وزارتها ابتداء من وكيل الوزاره حتى مدير العلاقات العامه والجميع لايردوا على جوالاتهم وقامت بتحديث ارقام جوالاتهم الجديده بعد ان غيروها ولكن دون جدوى فهم لايردوا على الارقام التي لايعرفوها او مخزنه في جوالاتهم وغزه وكل اصدقائهم هناك تم محي ارقامهم حتى لايخدموا احد .

تقول اختي العزيزه ساق الله على ايام زمان حين كانت الصلاحيات والمسئوليات كلها في غزه وكان الجميع يتصل بنا لطلب خدمه من الوزارة او من خارج الوزاره وكنا نخدمهم ونرد عليهم ونقدم لهم مانستطيع هؤلاء هم انفسهم اليوم في مواقع المسئوليه ولايردوا علينا او يردوا جزء من الجميل القديم الذي قدمناه فهناك من لايحقظ المعروف .

احد النقابيين رئيس نقابه لايرد على جواله منذ بداية الازمه الاخيره للرواتب المقطوعه حتى لايتعب نفسه بالرد على استفسارات زملائه الموظفيين فقد اصبح اكبر من الحدث في غفله من التاريخ ولايرد الا على الصحافيين ووسائل الاعلام فقد قام بعمل مجموعه لهم ونغمه خاصه .

انا اقول الي استحوا ماتو عيب هذا الي بيصير الحق مش على هؤلاء المسئولين الحق على المسئولين الي اعلى منهم والحق على الناس اصحاب المصالح الي بيتصلوا على هيك اشكال عشان يتبغددوا عليهم ويتنمردوا ومايردوا على الجوالات المعروفه والمتداوله والي وزاراتهم توزعها على المواطنين اصحاب المصالح للرد عليه .

الدنيا دواره اليوم انت بتردش على جوالات الناس ايها المسئول بكره راح ينحلقلك وحيبطل حد يرفع الجوال ويقولك مرحب وحتصير منبوذ ومحدش يقولك مرحب ولايجاملك في اي مناسبه ويمكنكم العوده الى عناوين كانت مثلكم والتاريخ نسيهم وماحد بيترحم عليهم او بيذكرهم بكلمة خير واحده .

الجوال الموجود مع اي مسئول هو حق لكل مواطن ان يرد عليه ويجيب على كل استفساراته فهذا المسئول يتقاضى راتب على هذه الخدمه وغيرها اضافه الى التزامه بمسئوليات وظيفته والتي تتطلب ان يجيب على كل سؤال واستفسار في اي وقت والا فليتنازل هذا المسئول عن مهمته ويتركها لاحد اخر يمكنه ان يرد على المستفسرين .