عقاب جديد لأبناء حركة فتح لف كعب داير

0
457

261238_449235185152749_880575781_n
كتب هشام ساق الله – علمت من اخوه من ابناء حركة فتح اثناء مروري باحد شوارع مدينة غزه بان هناك عقاب جديد لابناء حركة فتح يتم وهو كعب داير بعمل مقابلات لهؤلاء الشباب في مكاتب الامن الداخلي على امتداد قطاع غزه وبمحافظات اخرى غير التي يعشوا فيها وهو اجراء عقابي جديد لا يستند الى مسوغ قانوني سوى معاقبة هؤلاء الشباب واتعابهم وتعكير حياتهم .

لمن لا يعرف الكعب الداير فهي خطوه كانت تقوم بها الاجهزه الامنيه المصريه حيث يتم تمرير المتهم باي تهمه في كل محافظات مصر من الشمال الى الجنوب وبالنهايه يتم التاكد بان هذا المتهم ليس لديه أي تهمه او قضيه في أي محافظات القطر المصري ويتم بعد الانتهاء من هذه الجوله الطويله الافراج عنه وهي خطوه عقابيه ويكون دائما المتهم بصحبة شرطي او رجل امن يقوم بالتوقيع على خلو التهم في كل محافظظه والتوقيع على الورقه المصاحبه للمتهم وقد تستمر هذه القضيه اكثر من عام .

غريب ما يجري في قطاع غزه ونحن ابناء شعب واحد ان يتم التعامل مع هؤلاء الشباب بهذه الطريقه الغريبه والمستهجنه في ظل صمت وسكوت مراكز حقوق الانسان الموجوده في قطاع غزه وكذلك في ظل الحديث عن الحريه الذي يتمتع فيها قطاع غزه منذ سنوات وما يقوله قادة حكومة غزه عن الاجواء الايجابيه التي يعيشها قطاع غزه ومايتمتع من حريه غير مسبوقه .

يبدو ان عناصر الاجهزه الامنيه يمارسوا مايحلوا لهم بعيدا عن الرقابه المركزيه لمثل هذا الاجراء لذلك قررت ان اكتب عما يجري تضامنا مع هؤلاء الشباب الذين بداو جولة الكعب الداير في مدينة غزه حيث يسكنوا وتم تحويلهم الى محافظة الشمال ولكن لظروف امنيه بسبب العدوان الصهيوني تم تاجيل المقابله الى اليوم التالي في مسيره طويله سيتم تحويلهم الى باقي المحافظات فقط من اجل اتعابهم وثنيهم عن القيام بنشاطات اجتماعيه ضمن قناعاتهم الشخصيه حسب ماقال لهم احد المحققين معهم .

انا اتحدث عن حريه لممارسة العمل السياسي والنشاط الاجتماعي وما يتشدق به قادة حركة حماس حول الحريه الغير مسبوقه الموجوده في قطاع غزه حتى قبل الانقسام الداخلي ولكن أين ما يمارس بحق هؤلاء الشباب مما يقال وينشر بوسائل الاعلام .

الشباب الاربعه الذين يتم استدعاءهم الى مقر الامن الداخلي متهمين بانهم زاروا بالاونه الاخيره بيت الاخ سمير المشهراوي عضو المجلس الثوري لحركة فتح بسبب الوعكه الصحيه التي المت فيه الفتره الماضيه وزيارة بيت عزاء الدكتور موسى حلس رحمه الله ولديهم صفحة على الفيس بوك بعنوان حوار الكادر الفتحاوي .

سبق ان تم استدعاء هؤلاء الشباب لمرات عديده منذ بداية الانقسام ويتم اجراء مقابلات والتحقيق معهم وفي نهاية الامر يتم اطلاق سراحهم واعادتهم مره اخرى للحضور الى مقرات الاجهزه الامنيه من ساعات الصباح حتى ساعات المساء بشكل يومي دون فقط للتنغيص والتحقيق .

لجان التنسيق بين حركتي فتح وحماس لا تستطيع ان تفعل أي شيء لهؤلاء الشباب فقد اتصلوا بالاخ الدكتور فيصل ابوشهلا مسئول لجنة العمل الوطني في حركة فتح بالهيئة القياديه الا انه متواجد في الضفه الغربيه ضمن اجتماعات المجلس التشريعي الفلسطيني بانتظار ان يعود ويتحدث مع نظيره بحركة حماس حول هذا الامر .

هؤلاء الشباب تقدموا بشكاوي الى مركز الضمير الذي يقوده الاخ خليل ابوشماله والى مركز الميزان الذي يقوده الاخ عصام يونس والى هيئة العمل الوطني في مدينة غزه بانتظار ان يتم تحريك قضيتهم ووقف استدعاءاتهم .

مشكلة ابناء حركة فتح انه يتم الانتقام منهم بسبب الاستدعاء التي تقوم به اجهزة الامن في الضفه الغربيه لعناصر حركة حماس ويتم التعامل معهم بالمقابل عشان مايكون حد احسن من حد وتبادل الانتهاكات القانونيه بين الجانبين .

والاخوه ابناء حركة فتح الذين يتم تدويخهم كعب داير هم الاخ نضال محمد يوسف خضره 35 عام ومريض يعاني من غضروف ولايستطيع الجلوس على كراسي الامن الداخلي الغير مريحه اكثر من ربع ساعه وهو يعمل موظف في السلطه في امن الرئاسه من حي الشيخ رضوان واحد كوادر اقليم غرب غزه .

والاخ حازم عبد الله سلامه 38 عام من سكان مخيم الشاطىء وهو كاتب صحافي ومدون وناشط في حركة فتح باقليم غرب غزه والاخ سامي عبد الفتاح ابولاشين 40 عام سكان حي النصر بمدينة غزه احد كوادر وناشطي اقليم غرب غزه والاخ صالح الفيومي 36 عام من سكان حي التفاح بمدينة غزه اقليم غرب غزه .

بانتظار ان تصل كلماتنا هذه الى المسئولين في اجهزة الامن في حكومة غزه وقيادات المجلس التشريعي الفلسطيني في قطاع غزه ومراكز حقوق الانسان بانهاء معاناة هؤلاء الشباب الذين يتم استدعاءهم لمقابة اجهزة الامن ولفهم كعب داير بكل مراكز اجهزة الامن على امتداد قطاع غزه .