أخر عنجات وزارة الماليه الفلسطينيه تعهد بعدم استعمال الصراف الالي

0
236

302653_10151035739886396_256585968_n
كتب هشام ساق الله – ضمن سياسة التنكيد وتعقيد الاجراءات واذلال الموظفين طلبت وزارة الماليه الفلسطينيه في رام من الموظفين الذين لم يتم اعادة رواتبهم حتى الان التعهد لدى ادارة البنك الذي يتقاضوا منه الراتب بعدم استخدام الصراف الالي لتقاضي رواتبهم .

وضمن سياسة التجهيل القيام بكعب داير كونه متهم ويجب ان يثبت برأته يتعهد الموظف بان يتقاضى راتبه من داخل البنك والا يستخدم الصراف الالي ويتم هذا الامر بالتوقيع على ورقه مختومه من البنك يقوم بنقلها الى هيئة العمل الوطني في مدينة غزه .

وكان سبق قد سرت شائعه ان ياتي الموظف بورقه تثبت انه موجود داخل قطاع غزه مشفوعه بالقسم موقعه من نقابة المحامين الفلسطينيين في قطاع غزه ويدفع عليها الموظف مبلغ 60 شيكل مقابل اصدارها .

لا نعلم ماذا سيطلب من هؤلاء الموظفين الذين اصبحوا يعانوا الامرين لعدم صرف رواتبهم وحاله من الضيق والفقر الشديد اضافه الى مطالبات اصحاب الديون لهم باموالهم والعديد منهم مهدد بالطرد من المنزل الذي يستاجره .

احدى الاخوات اللواتي اعرفهن اتصلت بي وابلغتني بانها تواصلت مع جهازها الامني برام الله وقالوا لها ان اوراقها وصلت وانها حسب الاصول وسيتم صرف راتبها في الكشف القادم ولم تتقاضى راتبها والتهمه انها كانت ستجري عملية قيصريه وقامت بعمل توكيل لزوجها ليقبض الراتب نيابه عنها .

هناك توجه باعادة قطاع غزه لاثبات شفافية وزارة الماليه في رام الله الى العصر الحجري والغاء بطاقات الصراف الالي وكل انواع التكنلوجيا لاثبات حقيقه ان كل موظفي قطاع غزه متهمين حتى يثبت العكس وان اصحاب فكرة الضبط البوليسي بوزارة الماليه والاجراءات الاخيره على صواب.

ليعترفوا ان ماقاموا بارتكابه هو خطا كان بالامكان عمل اشياء كثيره لاثبات تواجد الموظفين في داخل القطاع وتجديد معلوماتهم بطرق عديده ولكن هناك من يريد ان يذل هؤلاء الموظفين ويدخلهم في حاله من الاستفزاز والتوتر والخوف على مستقبلهم .

العديد من كوادر وقيادات حركة فتح مقطوعه رواتبهم رغم انهم جميعا موجودين في داخل القطاع ولم يغادر البعض منهم للخارج والسبب ان هناك من يريد ان يكسر ارادتهم ويذلهم في رام الله لكي يتصلوا به ويقوموا بتوسيط هذا او ذاك في اعادة الراتب .

للاسف هيئة العمل الوطني قامت بعمل لم تحترمه السلطه في رام الله ولا وزارة الماليه ورفعت كشوف باسماء المواطنين ودققت وقامت بعمل كل ماطلب منها وهي الان باحراج كبير من هؤلاء الموظفيين الذين لايعرفوا لمن يعودوا او يراجعوا فهم كل يوم يذهبوا للبنك ومن ثم لنقابة الموظفيين الحكوميين ثم لهيئة العمل الوطني وطوال النهار يقوموا بالاتصال للسؤال على رواتبهم .

ياعالم ياهو انقذوا هؤلاء الموظفين من هذه الحيره واعيدو رواتبهم فور حتى يستريحوا هؤلاء ليس لهم أي ذنب فيما يجري وهناك من اصدر لهم تعليمات بان يجلسوا في البيوت وهؤلاء ابتداء من الرئيس القائد محمود عباس مرورا برئيس الوزراء سلام فياض انتهاء بكل اركان السلطه الفلسطينيه يتوجب ان يتحملوا جميعا مسئولياتهم والموظف له حق بان يتقاضى راتبهم بدون تاخير .

انا اطالب نقابة الوظيفه الحكوميه ومؤسسات حقوق الانسان في قطاع غزه ومؤسسات المجتمع المدني ونقابة المحامين الفلسطينيين بان يقوموا برفع قضيه في المحاكم في الضفه الغربيه والزام وزارة الماليه والسلطه الفلسطينيه باعادة رواتب الموظفين المقطوعه فورا وبدون تاخير .

يكفي التلاعب بهؤلاء الموظفين الغلابه والطلب كل يوم بورق جديد واحترموا فصائل منظمة التحرير الفلسطينيه وهيئة العمل الوطني واعيدوا كل الرواتب المقطوعه مره واحده .