لازال وجه شركة جوال قبيح ومستغل لكل شيء وطني

0
242

jawwal
كتب هشام ساق الله – شركة جوال تقدم عروض في الضفه الغربيه فبامكانك الحديث طوال 24 ساعه مع أي شخص تريده وارسال رسائل له فقط ب 2 شيكل باختصار علاقه لايف وبث مباشر وهو تشجيع للحبيبه وتقدم اجهزه حديثه من النوع الممتاز لزبائنها هناك وهناك تخفيضات وعروض مختلفه ورائعه اما في قطاع غزه فلا يحظي باي نوع من هذه العروض لانه لايوجد شركة منافسه لها هناك .

شركة جوال حاولت بالاتفاقيه التي وقعتها مع شركة اصايل حول دعم الفنان محمد عساف وقف حدة الهجوم الشعبي والاعلامي عليها ومحاولة اظهار انها شركة تقوم بالواجب الوطني وانها ستدعم هذا الفنان الفلسطيني دون ان تقوم بتخفيض أي اغوره على رسائل الدعم .

باختصار شركة جوال تريد تبتز وتمص شعبنا الفلسطيني حتى الادوار النهائي وحينها ستقوم بتقديم الدعم لهذا الفنان الفلسطيني الرائع باختصار عساف لايحتاج وقوف شركة جوال الى جانبه فصوته وامكانياته يمكنها ان تنجحه بدون وقوف شركة جوال وهناك حملات شعبيه لدعمه تتم بشكل ارتجالي بدون ان يتم توقيع اتفاقيات كاذبه .

حين استفسرت عن سبب الحمله التي تقدمها جوال في الضفه الغربيه دون قطاع غزه توصلت الى ان حمى التنافس مع ضرتها الوطنيه هناك مايدفعها الى القيام بعروض مشابهه لما تطرحه الوطنيه هناك وخاصه لطلاب الجامعات والشباب .

حين تكون الخدمه بدون تكلفه وفقط بيبيعوا الهواء على الناس ويربحوا الملايين الملايين المتلتله من اتصالات الناس وإغرائهم بالحديث طوال الوقت فيما بينهم وخاصه فئة الشباب وعمل لايف اربعه وعشرين ساعة طوال الاربعه وعشرين ساعه فقط ب 2 شيكل .

المعروف ان شبكة جوال مخترقه من الكيان الصهيوني ويمكن ان يتم اخذ معلومات منها وقتما يريد الكيان الصهيوني اضافه الى ان شركة جوال تقوم ببيع خدمة الاتصالات بالارتباط الوثيق والكامل مع الشركات الصهيونيه للاتصالات وخاصه خدمة الانترنت والاتصالات الدوليه فكل هذا يتم عبر الشبكه الصهيوينه اضافه الى التوسع في الشبكة يتم بموافقة ومنح الارقام من تلك الشركات الصهيونيه وباختصار شركة جوال الوجه الفلسطيني لتلك الشركات الصهيونيه .

اتفاق جوال على دعم ومساندة الفنان محمد عساف لايدخل ضمن تخفيض سعر الرسائل عليه بل يدخل ضمن الاعنات التي ستقام لدعمه فهو ظاهره لايحتاج دعايه لانه هو نجم اعلامي واعلاني كبير ومنتشر في الشارع الفلسطيني والعالم العربي مقتنع فيه بشكل كبير ولكن اتفاق جوال جاء من اجل ايقاف الحديث عن استغلالها للشارع الفلسطيني بخصم مبلغ كبير للتصويت لهذا الفنان الكبير .

هناك شراء زمم تقوم بها شركة جوال لوسائل الاعلام وبتقديم وعود كبيره لها من اجل اسكات الاصوات المنتقده لهذه الشركة المستغله صاحبة الوجه العنصري القبيح مقابل توزيع كروت جوال ورسائل مجانيه للترويج لمحمد عساف وتحسين صورتها امام الشارع الفلسطيني .

وكانت قد وقعت شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية “جوال” ومجموعة “أصايل” اتفاقية تعاون لدعم الفنان الفلسطيني محمد عسّاف الذي يشارك في برنامج “Arab Idol” الذي تبثه قناة “أم بي سي”.

وتنص الاتفاقية على ان تكون شركة جوال الراعي الرسمي لحملة دعم الفنان محمد عسّاف وأن تكون مجموعة أصايل الراعي الإعلامي للحملة، وبذلك فستقدّم “جوال” خلال المراحل المقبلة من البرنامج دعماً كبيراً للفنان عسّاف سيعلن عن آلياته لاحقا، وفي حال تأهله للمراحل الأخيرة ستعلن شركة جوال عن مفاجأة كبرى.

أمّا مجموعة أصايل فستقوم بحملة إعلانية وإعلامية مكثفة من خلال جميع وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية لحث وتحفيز الأفراد والمؤسسات والشركات في مختلف قطاعاتها لدعم فنّان فلسطين الأول محمد عسّاف.