أوقفوا حيرة رجل تعب من علاج ابنته منذ سبع سنوات متواصلة

0
413


كتب هشام ساق الله – اتصل بي رجل حائر يبدو عليه التعب طالبا مني ان اكتب له عن حالة ابنته المريضة منذ سبعة سنوات بمرض عضال حسب تشخيص أطباء غزه تعب من كثرة ما دفع للأطباء بالعيادات الخاصة واصبحت كل الصيدليات على امتداد قطاع غزه تعرفه لتعامله بنوع غالي من الدواء الذي لا تجلبه كل الصيدليات وتراكمت الديون عليه بشكل كبير .

انه المواطن كمال عبد ابوجلاله من مخيم البريج وهو سجين اعتقل لمرتين من قبل قوات الاحتلال الصهيوني لمدة 3 سنوات وهو عضو في رابطة مقاتلي الثورة الفلسطينية وكان يحصل على تامين صحي منها ولكن بعد الانقسام لا يمتلك تامين صحي لابنته المريضة ويعمل كموظف في البطالة براتب 1000 شيكل فقط وله اسره عددها 14 فرد يعيش في بيت مخيم هو رب العائلة الوحيد .

هذا الرجل ابتلي من الله العلي القدير بابنه حنين ألان أصبح عمرها 16 عام وهي في تناقص مستمر الوزن لدرجة ان والدها يقول انه اصبح وزنها 16 كيلو جرام وهي تعيش على الأوكسجين وتنام على فرشه على الارض وليس لها سرير خاص بسبب عدم قدرة والدها على شراءه وهي تحتاج الى اكل من نوع خاص .

اختلف الأطباء في قطاع غزه في تشخيص حالتها الصحية فكل واحد يقول مرض معين حتى انه والدها بعمل بتصويرها 31 صورة مقطعيه في مدينة غزه وكل مره يتم كتابة تقرير يختلف عن الأخر حتى احتار الأطباء في امرها فهي حسب اغلب الاراء يقولون انها مريضه بمرض تليف في الرئتين وانها تحتاج الى عملية زراعة رئتين في إحدى الدول المتقدمة تكنولوجيا .

وبعد ان ناشد والد المريضة الرئيس محمود عباس عبر وسائل الإعلام واستجاب الرئيس قورا لنداء الرجل مشكورا تم تحويله الى مستشفى معهد ناصر بالقاهرة وتم تصوير البنت ومنحه تقرير طبي يقول انها في بداية مرض تليف الرئة وإنها بحاجه الى علاج ولم يستطع والد الفتاه ان يواصل علاجها لانقطاع الاتصال فيه من قبل مكتب الرئيس بسبب الانقسام وعدم رد الموظف المسئول الذي كان صلة الوصل في علاج الفتاه .

وقد قام والد الفتاه بإرسال التقارير الطبيه وصور الاشعه الى الطبيبه الفلسطينيه نسرين رمان والتي تعمل في مستشفى المقاصد الخيريه بالقدس والتي افادت بان الفتاه تحتاج الى علاج بالجينات وانه يمكن علاجه في المستشفى وكم كانت فرحة والدها الا انه صدم بعدم منحه نموذج رقم واحد بسبب رفض رئيس القسم بالتوقيع عليه رغم انه تم طباعته وتوقيعه من الطبيب المعالج لها .

رئيس القسم يرفض التوقيع على النموذج لا احد يعرف السبب وهذه القضيه ليست الاولى التي يرفض رئيس قسم التوقيع على نماذج وترك اهالي المرضى حيارى دون معرفة السبب في عدم توقيعه الكريم على هذا التقرير ودون ان يتم تحويل الفتاه الى لجنه طبيه خاصه يتم حل الخلاف بين رئيس القسم واهالي المرضى فرئيس القسم يقول ان الفتاه ليس لها أي علاج والمطلوب ان ينتظر والد الفتاه ابنته حتى تموت ويصح قول رئيس القسم .

ويقول والد الفتاه انه يستغرب عدم توقيع رئيس القسم ويتساءل من يمكن ان ينقذ حياة ابنتي التي تموت كل يوم ومن يوقف نزيف دفعي لأموال انا استجدينها من الناس ولا استطيع ردها من يمكن ان يعطيني حقي في مثل هذه الحاله .

ادعو اصحاب الضمائر الحيه وكل المؤسسات الطبيه وكل المعنيين سواء بحكومتي غزه او رام الله التدخل من اجل تحويل ابنتي الى مستشفى المقاصد الخيرية بالقدس وعلاجها حسب ما تحدثت به الدكتوره نسرين رمان .

وكان الرئيس محمود عباس قد استجاب لصرخة الفتاة حنين أبو جلالة ’16’ والتي تقطن في مخيم البريج والتي تعاني من فشل في الرئتين وتكفل وتعهد الرئيس في تقديم العلاج الفوري لها بالخارج وتغطية مصاريفها حيث أعطى تعليماته لمسئول الملف الصحي في الرئاسة الدكتور مدحت طه لمتابعة حالة الفتاة حنين والإسراع في عالجها وتقديم المساعدة لها .

وتنفيذا لتعليمات الرئيس قام الدكتور مدحت طه على الفور بالاتصال بأسرة الفتاة حنين ليخبرها بموافقة الرئيس وتلبيته على صرخة ابنتها وتعهده بعلاجها بالخارج من خلال وزارة الصحة، وأكد الدكتور طه في اتصاله على اهتمام ومتابعة الرئيس لهذه المناشدة وكل المناشدات التي تصدر من أبناء شعبنا والعمل على مساعدتهم بحكم أنه رئيس لكل الشعب الفلسطيني .

للاتصال بوالدة الفتاه الاخ كمال عبد ابوجلاله جوال 0599681652