مدونات مكتوب ياهو ماتت بلا رجعه

0
203

مدونات مشاغبات سياسيه
كتب هشام ساق الله – فوجئت يوم أمس وانا أحاول ان ابحث على مدونتي مشاغبات سياسيه وارى احد الموضوعات القديمه التي كتبتها قبل ان اقوم بعمل المدونه الاحتياطيه التي انشر عليها الان فقد اوقفت شركة ياهو العالميه كل المدونات على امتداد الوطن العربي كلها .

هذه الشركه العالميه التي اشترت موقع مكتوب بملايين الدولارات لكي تستفيد من شعبيته بإعطاء مئات الاف المدونات مجانا سواء عرب او أجانب وباي لغه من اللغات وبعد ان استفادت من الخبرات العربيه قامت باحتواء هذا الموقع وبعدها قامت بقتله وإنهاءه ووقف كل المدونات بلا رجعه .

ما جرى يدعوننا لان نحذر دائما من بيع مخترعات ومبتكرات وابداعات عربيه واسلاميه لهذه الشركات الحاقده والتي تهدف فقط الى السيطره والاستحواذ والتدمير فقط وسرقة افكار وابداعات الشباب العرب مقابل ملايين قليله .

دائما هذه الشركات العالميه تقوم بادوار خطيره باسم الحريات فحين كانت ظاهرة ثورات الربيع العربيه اعطت المدونين وغيرهم مساحات من حرية ابداء الراي وساعدتهم بايصال افكارهم الى العالم وبعد ان هدات تلك الثورات واصبحت هناك منابر اخرى مثل التلفزيونات والبث المباشر لمحطات تعمل على هذا المجال اوقفوا كل المدونات .

الذي استغربه موقف الاتحادات العربيه بمجال التدوين فقد اثبتت انها اتحادات كاذبه ولاتدافع عن اعضائها ومستسلمه وكذلك اتحادات الصحافه الالكترونيه ومسميات ما انزل الله بها من سلطان لم تتحركة على امتداد العالم العربي لانقاذ هذه المدونات الرائعه التي انهائها واقصائها على شبكة الانترنت .

حتى نقابات الصحافيين العربيه ومراكز حقوق الانسان ومؤسسات المجتمع المدني العربيه لم تتحرك او تقول موقفها تجاه خطوه شركة ياهو العالميه بوأد شركة مكتوب ومعها مئات الاف المدونات المسجل عليها تجارب مختلفه من كافة نواحي الفكر والابداع على مدار سنوات طويله .

لا يسعني الا ان اعزي نفسي وكل المدونين الفلسطينيين والعرب بموت مدوناتنا ودفنها دون ان يكون لنا حق ان ندافع على انفسنا رغم تعهد شركة ياهو بان تبقى للارشيف لمدة سنه كامله ولكن لم يصدقوا ولو بشيء واحد .

للاسف حين تم تدربت انا وغيري على المدونات علمونا على نموذج مكتوب ياهو في حين استبعدوا مدونات اخرى كان حري بهم ان ياخذوا اكثر من نموذج وطريقه بديله حتى يجد كل من ادمن تلك المدونات طريقه لينشر افكاره وارائه عليها .

ومازاد بحزني ان معرفتي بوفاة مدونتي وكل المدونات على شركة ياهو مكتوب كان بذكرى انطلاقة مدونتي وبنفس الفتره ومرور عامين على عملها وقد كنت قد كتبت علي هذه المدونه 2206 مقال وقد زارها اكثر من 276000 زائر اضافه الى تعليقات كثيره .

لن يسامح التاريخ أولئك الذين صمتوا ويدعو بأنهم اتحادات للمدونين او للصحافة الالكترونية او اتحاد الصحافيين العرب وكل المسميات ان صمتوا على ما ارتكتبه شركة ياهو العالميه من دفن تجارب هؤلاء المدونين دون ان تمنحهم الوقت الكافي ولم تلتزم بما تعهدت به ببقاء تلك المدونات لمدة عام كامل كارشيف .

لن انضم الى أي إطار من اطر هؤلاء المدونين الكذابين في يوم من الايام ولن اعترف بشرعياتهم ابدا فهؤلاء لا يستحقوا ان يمثلوا جموع المدونين حين صمتوا على دفن إنتاج مئات ألاف المدونين عبر العالم العربي ولم يقولوا كلمتهم بشجاعة واستسلموا .