موقع أمد الإخباري مهني ووطني ووحدوي بدون إمكانيات

0
232

2_1366097931_4143
كتب هشام ساق الله – مبروك الذكرى السادسه لانطلاقة موقع امد لازلت اذكر البدايات الاولى فقد كنت معها واتابعها لحظه بلحظه بحكم صداقتي مع العاملين فيها بظروف صعبه وغيرعاديه شق طريقه بين عدد كبير من المواقع المدعومه وتميز لانه تعامل بمنطق مهني ووحدوي وكانت له منذ البدايه سياسه تحريريه خاصه به وجمله من المصطلحات الخاصه .

موقع امد الذي مضى رغم محاولات الحجب والايقاف والاتهام بانه موالي لاشخاص ولكنه اثبت انه منبر وطني يضع المصلحه العليا فوق كل الاعتبار وانتصر على كل محاولات الاعاقه والايقاف وانطلق كالصاروخ الى الامام بثقه وطنيه حتى اصبح احد المواقع التي تعتز ان تضعها بمفضلتك .

ابدا يومي بزيارة موقع امد كاول موقع استقي منه باكورة معلوماتي الخاصه لثقتي بالطاقم الذي يعمل فيه وهو الموقع الوحيد الذي اخزنه على جوالي وأزوره كلما سنحت لي الفرصه لثقتي بموقفه السياسي والاجتماعيه ولمتابعة طاقمه للحداث على مدار ال 24 ساعه .

حين اقارن امد مع مواقع اخباريه اخرى تعج بالاعلانات ومشوهه بالمواقف وتحصل على دعم من دول مانحه او رجال اعمال او متنفذين في السلطتين وترقص على انغام اصحاب الاعلانات وما لدى موقع امد من امكانيات قليله اشعر يحجم التميز الذي يعيشه هذا الموقع الرائع امد وقدرات طاقمه القليل على اظهار الحقيقه والتفاعل مع الحدث ليكون في الصداره دائما .

موقع امد الاخباري ليس كغيره يعتمد على القص والصق ولديه مواضيعه الخاصة وينشر لكل الكتاب بغض النظر عن انتماءاته السياسيه وهو ليس بجيب احد وتحت اباط احد من القيادات المتنفذه هو يعبر عن جمله من المواقف الوطنيه ولديه خط سياسي ثابت غير موجود لدى كثير مواقع اخباريه اخرى .

والمقال اليومي الذي يكتبه الوزير والنائب والاعلامي المتميز المشرف العام على الموقع الاخ حسن عصفور وكل افكاره يستقرءها ويستنبطها السياسيين من اجل تحديد بوصلة مواقفهم تجاه كل القضايا السياسيه والاجمل مايكتبه على راس الموقع من كلمات قليله تعبر عن نبض الشارع الفلسطيني ويحذر من احداث كبيره ودائما ماتصيب كبد الحقيقه .

هذا الموقع المتميز اصبحنا نعرف اين نجد ضالتنا به في الاخبار المحليه والاقتصاديه والمقالات وكل اركانه اصبحت معروفه لنا واين تذهب تلك الاخبار بعد فتره من الزمن وكيف نعود الى ارشيفه الغني المتميز اضافه الى تصميمه الرائع وثقته بنفسه وبقراءه ومتابعاته اليوميه رغم قلة الامكانيات وعدد المحررين ولكنه يمتلك فريق منتمي للمهنه ولاظهار الحقيقه كامله بدون تحيز .

ما انا متاكد منه ان هذا الموقع لا يتسول الاعلانات والبحث عن المكاسب الماديه فقد كان اكثر من مره يستطيع ان يحصل على اعلانات لشركات كبيره ولكنه رفض الالتزام بنشر مقالات ضد هذه الشركات المستقويه وكان الى جانب الشارع الفلسطيني ضاربا عرض الحائط اموالهم التي تغيب الحقيقه .

كل الاحترام والتقدير لهذا الموقع المتميز ولفريق عمله ومزيدا من الابداع واظهار الحقيقه وادعم الى ان يواصلوا خطهم الوطني المتميز وان يبقوا كما كانوا طوال السنوات السبعه وان يطوروا ادائهم وعملهم اكثر واكثر باضافة كادر مهني متميز الى الموقع واشراك عدد كبير من طلاب وخريجي الجامعات الفلسطينيه المتخصصين بمجال الصحافه والاعلام .

اتمنى ان يفتتح موقع امد مقر له في مدينة غزه ويضع يافطه على بابه يستطيع ان يستوعب ويستقبل اصحاب الشكاوي والحاجات ويكون منبرهم ويدرب ويعلم كم كبير من الصحافيين الجدد الباحثين عن المتاعب .