وسائل الإعلام المصري تبث الكراهية ضد كل من هو فلسطيني

0
250

مصرفلسطين
كتب هشام ساق الله – استغاث عدد كبير من الطلاب الفلسطينيين الدارسين في الجامعات المصريه القياده الفلسطينيه ووسائل الاعلام الفلسطينيه واصدقاء شعبنا على الساحه المصريه بوقف ابواق التحريض الموجه ضد كل ماهو فلسطيني فالمواطن المصري البسيط لا يفرق واصبح يتعامل بشكل عدائي وقاسي مع كل من هو فلسطيني .

الامر يتصاعد بشكل كبير كل يوم واصبح يهدد الطلاب الدارسين بالجامعات المصريه وابناء الجاليه الفلسطينيه الذين يعيشوا هناك من تحريض وسائل الاعلام المصريه ضد كل من هو فلسطيني وشيطنته والتحريض المباشر والغير مباشر واتهام كل الشعب الفلسطيني بانهم وراء قتل الجنود المصريين وزادت وتيرة التحريض حين تم بث العثور على اثواب القماش التابع للجيش المصري .

حدثني احد الاصدقاء على شبكة الفيس بوك قائلا اصبحنا نقول اننا اردنيين او سوريين لكي نخرج من غضب والسنة والسب المباشر الذي يقوم به ابناء الشعب المصري والمواطنين البسطاء في السيارات والباصات والجامعات والمطاعم والاسواق بشكل لم يسبق له مثيل ونعيش حياة من الخوف والرعب والتهديد الدائم .

هل يعقل ان الشعب المصري الذي كان يضعنا بالامس على راسه ويقول انتم رجاله وابطال ويتشرفوا بالحديث معنا والعلاقه معنا ويقدموا كل انواع المساعدات واليوم لا يطيقوا ان يسمعوا اسم أي فلسطيني ويقوموا باتهامنا بالقتل والاجرام والعداء لمصر والخيانه .

معقول مايحدث حتى حين يخوض هؤلاء الطلاب بحوار مع زملائهم المصريين وهم يعرفوا انتمائهم السياسي وانهم مش حماس ولا ينتمون اليها ومعروف انتمائهم لحركة فتح مثلا فلا احد يفهم الفرق الان بين حركة حماس او فتح الكل فلسطيني والهجمه ضد كل ماهو فلسطيني .

الشعب المصري بات لا يميز ويتهم كل من هو فلسطيني فهم اصبحوا اعداء وشياطين ومكروهين بشكل لم يسبق له مثيل وهناك من يهدد هؤلاء الطلاب الفلسطينيين ويهددوا بالاعتداء عليهم وطردهم من البيوت التي يسكنوها ومطروهم بوابل كبير من السباب وهناك حاله من الخوف والتوتر لدى ابناء الجاليه الفلسطينيه في مصر مما يحدث .

ينبغي ان يقف كل اصدقاء شعبنا من رجالات الاعلام المصريين الشرفاء ورجال الفكر ورجال الدين ونساء مصر وابناء واخوة واحفاد شهداء الجيش المصري الذين ضحوا باعزائهم في سبيل تحرير فلسطين ويقوموا بحمله مضاده وتخفيف حدة التوتر والتحريض الذي يتعرض له كل ابناء شعبنا الفلسطيني المقيمين في مصر وتهدئة الراي العام المصري وتخفيف حالة التوتر الموجود.

اين رجال الاعلام والممثلين والكتاب والادباء ورجال السياسه من مختلف الاحزاب المصريه للتخفيف من حالة الاحتقان واصدار نداء الى الشعب المصري بتخفيف حالة التوتر الموجود ودعوة الشارع المصري لعدم المس بالآمنين الفلسطينيين الذين ليس لهم علاقه بما يجري فهم يعيشوا في مصر منذ عشرات السنين وهؤلاء الطلاب ليس لهم علاقه بما يجري .

على السفاره الفلسطينيه في مصر حشد اصدقاء شعبنا من المصريين والعمل على توضيح ما يجري وان ابناء شعبنا من طلاب وابناء الجاليه الفلسطينيه ليس لهم علاقه بما يتم بثه من تقارير واخبار جزء منها ملفق .

الشعب الفلسطيني كان وسيظل لا يتدخل بالشئون الداخلية لمصر وكنا دائما اصحاب قضيه عادله والشعب والجيش المصري هم اكثر من ضحى في سبيل قضيتنا الفلسطينيه العادله ونستذكر مسيرة الشهداء الطويله من ابناء الشعب المصري والجيش المصري البطل وكيف امتزجت دماء شعبنا الفلسطيني مع دماء الشعب المصري طوال مراحل نضالنا الطويل .

من جاء الى فلسطين ليغيثها ويقاتل من اجل تحريرها طوال العقود الماضيه ومن وقف الى جانب شعبنا الفلسطيني والى جانبه في معاناته طوال مراحل نضال شعبنا الفلسطيني فلن نخون هذه الدماء الطاهرة وهذا العطاء المصري بالدم والمال ولن نكون باي حال من الاحوال ضد الشعب المصري وسنظل نحمي امنه الوطني واوفياء له .

على القياده السياسيه الفلسطينيه المتمثله بالسلطه الفلسطينيه ومنظمة التحرير الفلسطينيه ان يستدعوا كل اصدقاء شعبنا الفلسطيني للوقوف ضد هذه الهجمه الشرسه التي يتعرض لها شعبنا من تحريض وسائل الاعلام المصري وشيطنة كل شبعنا الفلسطيني واتهامه بانه من قتل الجيش المصري في سيناء بشهر رمضان ,

على هؤلاء المحرضين ضد شعبنا الفلسطيني ان يتوخوا الحقيقه فهم يتهموا الابرياء والامنين الذين يعشوا منذ سنوات طويله في كنف الشعب المصري دون ان يسيء احدهم باي يوم من الايام لاحد من جيرانه المصريين وهناك حاله من الترابط بالدم والنسب والعلاقات العائليه والصداقه ينبغي ان يتم التذكير فيها ووقف كل هذا التحريض الاعمى حتى تظهر الحقيقه ويتم معاقبة المجرمين أي كانوا .