المبلغ يحتاج الى مضاعفه

0
194


كتب هشام ساق الله – المبلغ الذي رصده الداعية الإسلامي السعودي عوض القرني على موقعه الخاص على شبكة التواصل الاجتماعي الفيس بوك لا يكفي ويتوجب ان يتم مضاعفته حتى يكون مجزي لمن يحاول اختطاف جنود صهاينة وحتى يشجع أكثر المقاومين على اصطياد فريستهم .

لعل اصدق ما عبر عنه احد رجال الاعمال الكويتيين الذي يزور قطاع غزه والذي رفض ذكر اسمه لوسائل الإعلام ان فرحة أبناء شعبنا تفوق كل تلك المبالغ التي تحدث عنها العلماء والدعاة وغيرهم من المؤيدين للمقاومة ففرحة شعبنا وغوائلنا بعودة مناضلينا من سجون الاحتلال الصهيوني تساوي المليارات كلها .

هؤلاء الأسرى الذين خرجوا من زنازين الكيان الصهيوني وهم مضربين عن الطعام وكانوا لا يتقوقعون أي يروا الحرية أحياهم الله وبعث فيهم الحياة من جديد وهم اعطوا نفس جديد للمقاومة والمقاومين ويشجع كل المجاهدين والاستشهاديين والمناضلين بضرب الكيان الصهيوني بما اوتو من قوه .

تشجيع الجهاد يتوجب ان يكون بأكثر بكير من 100 ألف دولار لمن يصطاد جندي صهيوني او اسرائيلي على شاكلة هذا الشاليت ويتم مبادلته بأسرى جدد وإدخال الفرحة الى قلوب شعبنا من جديد ويحي امل في نفوس غوائل الاسرى داخل الكيان الصهيوني الذين بقوا داخل الاسر .

كتيبة المليرديرات الصهيونية تدفع اكثر بكثير من ال 100 الف دولار لبناء الهيكل المزعوم وتدفع مليارات الدولارات لإسكان صهاينة في محيط الحرم القدسي الشريف وستدفع اكثر لو استطاع الصهاينه ان يهدموا هذا المكان المقدس للمسلمين .

ليدفع العرب والمسلمين أصحاب الملايين مبالغ مماثله لما يدفعه الصهاينة ويستثمروا هذه المبالغ لخدمة قضية الجهاد المقدس ولا يعلنوا عن أسمائهم وجنسياتهم حتى لا يتم وصمهم بالإرهاب ويتم محاكمتهم وملاحقتهم ويستثمروا هذا عند الله العلي القدير .

نقول للاخوه المجاهدين والمقاومين والثوار من ابناء شعبنا ان تلك المبالغ لن تغريكم حتى ولو تم مضاعفتها مليون مره فحين تسنح الفرصه لأسر صهيوني فإنكم تنظرون فقط باتجاه حماية صيدكم واخفائه جيدا ومن ثم التفكير بتطوير ماتم في صفقة الاحرار وزيادة عدد الأسرى التي تطالبون فيها لتبيضوا السجون كلها من الاسرى الابطال وحين تصطادونه لا يهم الحصار والغارات .

اعملوا بصمت دون ان تنظروا الى تلك المبالغ ضعوا نصب أعينكم فقط اسر هذا الجندي الذي سيعيد الأمل والروح الى ألاف الأسرى التواقين للحرية والانعتاق من صلف السجان الصهيوني العنصري الذي يضيق عليهم حياتهم ويمنعهم من رؤية اهلهم وابنائهم واسرهم .

وكان قد أعلن الداعية السعودي الشيخ عوض القرني رصد مكافأة مالية بقيمة 100 ألف دولار لأي فلسطيني يتمكن من أسر عسكري “إسرائيلي” داخل فلسطين بهدف مبادلته بأسرى في سجون الاحتلال، وذلك ردًّا على قيام عائلة يهودية برصد مكافأة مماثلة لأي شخص يقوم باغتيال أسيرين فلسطينيين تم الإفراج عنهما في إطار صفقة تبادل الأسرى مؤخرًا.

وقال القرني في حسابه على شبكة التواصل الاجتماعي “فيسبوك”: إن هذه المكافأة تأتي ردًّا على قيام مستوطنين برصد مبالغ مالية طائلة لمن يقتل أسرى فلسطينيين محررين.