تكريس الهوية الوطنية لا يكون إلا بدعم بطولة المحترفين في الضفة الغربية يا جوال

0
261


كتب هشام ساق الله –تعهدات جوال بدعم الانديه الفلسطينية تذهب إدراج الرياح واللواء جبريل الرجوب رئيس اتحاد كرة القدم يتفق مع نائب مدير عام شركة جوال على كل النقاط الخلافية ويطووا ملف الخلاف بينهم ويتم الإيعاز الى إبراهيم ابوسليم نائب رئيس اتحاد كرة القدم بالاتفاق النهائي مع بنك فلسطين لرعايته للدوري الممتاز في قطاع غزه وجوال سترعى دوري الدرجة الأولى والثانية بقطاع غزه .

بجلسه صغيره تشرف فيها معن ملحم بالجلوس مع القائد جبريل الرجوب والصوره تدلل على سعادة نائب المدير بهذا اللقاء اتفقوا على كل شيء ولحست شركة جوال وعودتاها لأندية الدرجة الممتازة وستكتفي بدعم فقط الدرجة الأولى والثانية كما قرر القائد الرجوب ذلك فهو يقرر نيابه عنه وعن جوال معا و يوعز ويوزع الحصص والشركات لكونه الحاكم العام للرياضة الفلسطينية وعلى الجميع ان ينفذ تعليماته بما فيها جوال وبنك فلسطين .

لا لا لا يا شركه جوال ليس هكذا تحل الأمور فالذي حدث لا يرضي أندية قطاع غزه ولا يحقق لكم ان تتفقوا وتتركوا اندية الدرجه الممتازه من دعمكم فانتم ملزمون بدعم والمجتمع الفلسطيني الذي ينتظر دعمكم نظير ما تكسبه شركة جوال في قطاع غزه فهي سترمي الفتات الى قطاع غزه وستعطي كل الدعم بواقع 80 ألف دولار لكل نادي نظير رعايتها لدوري المحترفين .

أندية قطاع غزه لا تندرج ضمن أداء الواجب الوطني الملقى على عاتق شركة جوال لصالح فئة المحترفين، وذلك للمساهمة في النهضة الرياضية وتكريس الهوية الوطنية من خلال المنظور الأخلاقي الرياضي، لا سيما أن الرياضة أصبحت لغة العصر ولغة العالم بلا منازع فهي اندية هواه ولا ترتقي للمستوى ان تستحق تلقي دعم جوال هذه الشركة العظيمة جدا المتخصصة فقط بدعم المحترفين .

ما الفرق بين اندية المحترفين في الضفة الغربية وأندية الدرجة الممتازة الفرق الوحيد تسمية الرجوب واتحاده ورعاية جوال فقط لا غير فأندية الضفة الغربية جميعها لعبت على ملاعب قطاع غزه ايام زمان وكانت اندية قطاع غزه تفوز عليها قبل ان يقود الرجوب اتحاد كرة القدم ويعرف الفرق بين البلنتي والجول فلاعبي التعزيز الذي تستأجر خدماتهم أندية الضفه معظمهم من قطاع غزه ولعبوا بأندية الدرجة الممتازة .

هذا التحالف العنصري الذي يربط جوال والرجوب معا بالالتفاف على أندية قطاع غزه وتحويل المبلغ الذي اعلن عنه سابقا رئيس نادي غزه الرياضي موسى الوزير بنية بنك فلسطين دعم اندية القطاع ب 120 الف دولار واصدارت التعليمات العسكريه من الرجوب لنائبه بقطاع غزه باتمام الصفقه معه يهدف الى اضاعة حق الانديه سواء بالدرجة الممتازة والأولى والثانية في قطاع غزه فهم جميعا بحاجه الى هذا المبلغ من بنك فلسطين .

وهم ايضا ينتظرون تطبيق وعود شركة جوال بدعم الانديه الفلسطينية في قطاع غزه فخطوة الرجوب وجوال معا تهدف الى اقتصار الدعم فقط على اندية الدرجه الاولى والثانيه وهي انديه تحتاج الى دعم كبير ولكن أندية الدرجة الممتازة كلها مديونه من جراء توقيع اللاعبين معها على عقود للعب هذا الموسم وكذلك اندية الدرجه الاولى والثانيه عليها التزامات كبيره .

الرجوب وجوال اتفقوا على حماية مصالحهم معا وضربوا عرض الحائط حق اندية قطاع غزه من أرباح جوال في قطاع غزه والتي تصل الى نصف تلك الارباح والتي يتوجب على جوال ان تدفع ما عليها من التزامات لمؤسسات المجتمع المدني وخاصه الانديه جميعا في قطاع غزه .

شركة جوال للأسف امتصت النقمة والغضب الجماهيري بمهنية وحرفيه حتى تلحس وعودها للجنة الانديه التي التقت مع إدارتها بقطاع غزه التي قامت بنقل مطالب الانديه للاداره في مجموعة الاتصالات في الضفه الغربيه واتخذ الرجوب نيابه عنهم القرار النهائي برعاية فقط دوري الدرجه الاولى والثانيه فقط وتكليف بنك فلسطين برعاية اندية الدرجه الممتازه.

وعلى اهالي قطاع غزه فقط ان يعبئوا الكروت ويدفعوا فواتير الجوال والهاتف الارضي ويوصلوا خطوط الانترنت لزيادة ارباح مجموعة الاتصالات واولها شركة جوال فهم الحديقة الخلفية فقط للإرباح اما التبرعات ووالرعايه وتطوير البنى التحتيه فانها تذهب هناك الى الضفه الغربيه لارضاء مراكز القوى وللتهرب من التزامات وحسابات كثيرة يتوجب على جوال ان تدفعها تهرب .

وكان قد التقى ظهر امس24/ 10/ 2011 اللواء جبريل الرجوب رئيس اللجنة الأولمبية ورئيس إتحاد كرة القدم الفلسطيني بمقر الإتحاد نائب مدير شركة جوال للإتصالات معن ملحم حيث تم البحث في تطورات رعاية جوال الحصرية لدوري المحترفين لكرة القدم وما واكب ذلك من أحداث كادت ان تعصف برعاية هذا الدوري.

وتم خلال اللقاء حسم كافة القضايا من خلال التفسيرات القانونية التي كان قد أدلى بها مدير مكتب تطوير الفيفا في لقائه بوقت سابق مع رؤساء أندية المحترفين، ما نتج عن ذلك إعطاء شركة جوال الحق القانوني الملزم لإتحاد كرة القدم وكافة الأندية المنطوية تحت فئة الاحتراف برعاية دوري المحترفين.

وجرى التأكيد خلال اللقاء على الاستمرار بأداء الواجب الوطني الملقى على عاتق شركة جوال لصالح فئة المحترفين، وذلك للمساهمة في النهضة الرياضية وتكريس الهوية الوطنية من خلال المنظور الأخلاقي الرياضي، لا سيما أن الرياضة أصبحت لغة العصر ولغة العالم بلا منازع،

كا تقرر أيضا أنه يتوجب على كافة مكونات القطاع الخاص في فلسطين أن تشارك وبشكل فاعل في عملية النهضة الرياضية وأن تكون هذه المشاركة نهجا تسير عليه .
وثمن اللواء الرجوب خطوة شركة جوال، بموافقتها على البدء بصرف المبالغ المستحقة للأندية وفقا لاتفاقية رعاية “جوال لدوري المحترفين ” الموقعه بين الجانبين، والتي كانت قد تأخرت نتيجة لحالة الإرباك التي سادت خلال الأيام الماضية.

وأوعز اللواء الرجوب الى نائبه إبراهيم أبو سليم البدء بالعمل على انجاز اتفاقية بنك فلسطين برعاية دوري الدرجة الممتازة في المحافظات الجنوبية فيما تقوم شركة جوال برعاية دوري الدرجة الاولى والثانية فيه، مؤكداً على ضرورة أن يقوم القطاع الخاص برعاية باقي الأنشطة والمسابقات في الضفة والقطاع والشتات وعلى رأسها الأنشطة النسوية.