الرقابه في وزارة الماليه فقط ضد اسر الشهداء والجرحى

0
387

d8b4d987d98ad8af-d985d8add985d988d984-d8b9d984d989-d8a7d984d8a7d8b9d986d8a7d982
كتب هشام ساق الله – هناك من يقول دائما ان قطاع غزه يحظى بعناية الرئيس القائد محمود عباس وهناك من يقوم بالاساءه للشهداء واسرهم والجرحى ويقوم بقطع مخصصاتهم الماليه فمنذ ثلاثة شهور يتعرض هؤلاء الاكرم منا الى حمله حقيره داخل وزارة الماليه يقودها اشخاص لايمكن وصفهم الا انهم ليس لهم ضمير .

خلال الثلاثة شهور الماضيه والعمليه تكبر شيء فشيء فالمستهدف ليس الشفافيه الماليه وتوفير اموال على السلطه الفلسطينيه ولكن المستهدف الاكرم منا جميعا هم فئة الشهداء والجرحى الذين لازالوا يعانوا واسرهم والحجه دائما الشفافيه الماليه .

كنت اتمنى ان يتم البدء بالشفافيه الماليه من زوايا يتم اهدار ملايين الدولارات فيها بشكل منتظم ومستمر ويتم وقف النثريات والموازنات والبدلات والمهمات الخارجيه والداخليه والمكافئات التشجيعية للعبض الذي هو نائم ولايعمل ولكنه يقوم بادوار ومهام الارجوزات .

وكنت اتمنى ان يتم فتح ملف الخبراء ابناء القيادات الكبرى الذين يتقاضوا رواتب خياليه هم وابائهم ونسائهم وزوجات ابنائهم وبناتهم او يتم فتح بند المطاعم والعزايم والهدايا التي يقوم بها الكبار وتستهلك اموال كبيره جدا فهناك من يبغشش ويهدي على حساب شعبنا .

كنا نتمنى ان يستجيب وزير الماليه الدكتور نبيل قسيس للمناشدات منذ ان عرف بالموضوع ولكنه لم يستجب لا هو ولا رئيس الوزراء الدكتور سلام فياض يبدو ان الشهداء واسرهم والجرحى لايعنوا لهم كثيرا وخاصه انهم يتعاملوا بلغة الارقام وليس بالقيم الكبيره التي اوصلتهم الى مواقعهم .

فبدماء هؤلاء الشهداء وانات هؤلاء الجرحى وصمود الاسرى وصل كل واحد منهم الى موقعه واصبح لديه هيلمان وجاه يقول ويفعل ولولا هؤلاء العظام لاصبح هؤلاء في زاويه من زوايا التاريخ لا احد يعرف عنهم او يسمع منهم .

الغريب ان فصائل منظمة التحرير الفلسطينيه التي كونت مؤسسة اسر الشهداء والجرحى منذ بدايتها وحركة فتح لم يتحرك احد من امنائها العامين او اعضاء اللجنه المركزيه ويقول كفى لنطالب بعودة رواتب هؤلاء الفقراء الذين اعطوا شعبنا التضحيات الكبيره والجسام .

العدد يزداد فكل واحد انقطع راتبه يتوجه الى البنك لتقاضي مخصصاته يصدم ويعود الى المؤسسه لكي يراجع ويسال عن سبب انقطاع راتبه وحالة الفوضى والغضب انتابت هؤلاء وقاموا باقتحام والتظاهر امام مكاتب المؤسسه مطالبين بسرعة حل هذه المشكله ومهددين باجراءات متصاعده تاتي لا حراج هؤلاء الذين يقومون بقطع هذه المخصصات والرواتب .

هل ينتظر الدكتور نبيل قسيس والدكتور سلام فياض ان تقوم اسر الشهداء والجرحى بقطاع غزه باقامة خيام للاعتصام امام مقرات مؤسسة اسر الشهداء بكافة المحافظات والقيام بخطوات تصعيديه والتظاهر امام مكاتب اعضاء اللجنه التنفيذيه لمنظمة التحرير والاماكن التي تدل على رمزية حكومة رام الله في قطاع غزه حتى يعيدوا هذه الرواتب لمستحقينها .

على الجميع ان يتحرك فلايوجد قضية تستحق تحرك هؤلاء الكبار افضل من هذه القضيه الوطنيه من الدرجه الاولى والتي يستحق ان يطالب كل من يعتبر نفسه مسئول بالعمل على اعادة هذه الرواتب المقطوعه باسرع وقت والا ينبغي التحرك وتصعيد الخطوات واقامة خيمة اعتصام امام كل مقرات مؤسسة اسر الشهداء في قطاع غزه .

وكانت قد دعت الهيئة القيادية العليا لحركة التحرير الوطني الفلسطيني ‘فتح’ في المحافظات الجنوبية ‘قطاع غزة’، اليوم، إلى تشكيل لجنة تحقيق بأقصى سرعة ممكنة في قضية وقف المخصصات المالية لقرابة ألفين من الشهداء والجرحى في المحافظات الجنوبية.

وحذرت الحركة في تصريح صحفي أصدرته بالخصوص، من تفاقم الأمور في هذه القضية التي تمس شريحة لها خصوصية، لان الشهداء والجرحى هم ضمير شعبنا والوقود الحقيقي لثورتنا وعزتنا وأن المساس بهم وبذويهم وبأرزاقهم يعتبر إهانة لتضحيات شعبنا ونضاله يستوجب المسائلة والمحاسبة.

وقالت: إن قيادة الحركة في قطاع غزة تجري اتصالات واجتماعات مكثفة مع العديد من الجهات المعنية لإنهاء هذه الأزمة الخطيرة، والتي تسيء إلى سمعة شعبنا وثورتنا.

يشار إلى أنه، وعلى مدار ثلاثة شهور، تم إيقاف رواتب ما يقارب من ألفين من شهداء وجرحى المحافظات الجنوبية، الذين يتقاضون هذه الرواتب من مؤسسة رعاية اسر الشهداء والجرحى وهم معتمدين منذ سنوات طوال.

وجاء قرار وقف الرواتب من قبل لجنة الرقابة المالية المكلفة من قبل وزارة المالية دون وجه حق أو التزام بالقوانين والمعايير المعمول بها في مؤسسة الشهداء والجرحى أو حتى العرض على لجنة طبية متخصصة للتثبت من كل حالة على حدة.