منع النحال من السفر لرام الله هو احد دروب إفشال تحقيق الوحدة الوطنية

0
305


كتب هشام ساق الله – منعت الاجهزه الامنيه التابعه لحكومة غزه الاخ محمد جوده النحال ابوجوده عضو المجلس الثوري لحركة فتاح من التوجه الى مدينة رام الله لحضور اجتماعات المجلس الثوري للحركه التي تعقد جلساتها يوم الثلاثاء القادم أضافه الى انه مدير عام مؤسسة اسر الشهداء والجرحى الفلسطينيه التابعه لمنظمة التحرير الفلسطينيه في قطاع غزه .

حين وصل ابوجوده الى حاجز الاجهزه الامنيه التابعه لحكومة غزه قبل معبر بيت حانون الحدودي واذا بضابط من هذه الاجهزه يخبره بمنعه من مغادرة القطاع هو والدكتور زكريا الاغا عضو اللجنه المركزيه وجميع اعضاء المجلس الثوري ولديه قائمه بهم ممنوعين من السفر وتم التعميم عليهم اليوم من قبل وزارة الداخليه بهذا الخصوص .

استغربت انا اسمع عن الأجواء الايجابية هذا المنع وان المصالحة هي حديث الجميع سواء المستوى السياسي او الشعبي والكل يتحدث عن هذه الكلمه بدون أي مضمون علي الأرض فإعادة ابوجوده وغيره من أعضاء المجلس الثوري هو ضربه لهذه الكلمة فعلا ومضمونا .

وكانت قد أكدت اللجنة المركزية لحركة فتح، خلال اجتماعها برئاسة الرئيس محمود عباس في مقر الرئاسة بمدينة رام الله، الخميس المضي ضرورة إتمام المصالحة الفلسطينية، وبحثت في نتائج الاتصالات الأخيرة التي جرت بهذا الشأن.

وتاتي هذه الجلسه للمجلس الثوري لبحث موضوع تحقيق الوحده الوطنيه وازالة كل المعقبات من اجل تجسيدها قولا وفعلا على الارض بشكل كامل وان من يخرج من قطاع غزه من اعضاء المجلس الثوري هم يتحدثون بمعانات اهالي القطاع جميعا سواء من كان من فتح او من حماس وهم احرص الناس على تحقيق هذه الوحده الوطنيه من غيرهم .

وابوجوده النحال هو مدير عام مؤسسة اسر الشهداء والجرحى التابعه لمنظمة التحرير الفلسطينيه ولديه ملف مهم وهو اعتماد جرحى وشهداء احدث حرب غزه الاخيره وتوفير الدعم المالي من حكومة رئيس الوزراء سلام فياض وهو اكثر من يقاتل على هذا الملف الهام جدا وخروجه يخدم اسر الشهداء والجرحى .

حين تمنع حماس مثل هذا الرجل وغيره من اعضاء المجلس الثوري فانها تعيق الوحده الوطنيه وسبل التوصل الى حلول مستقبليه فهؤلاء هم جنود تحقيق هذه الوحده وهم اكثر من يقاتل لتجسيد الوحده لانهم هم من اكتوا بنار الفرقه والانقسام الفلسطيني .

وتحميل هؤؤلاء ممارسات خاطئه للاجهزه الامنيه في رام الله هو غير عادل فهم من يتحدثون عن تلك الممارسات وينتقدوها وهم من سينقلوا معاناة الاسرى المحررين واحتياجاتهم وترتيب امورهم سواء من هم اعضاء في حركة فتح او من كل التنظيمات الفلسطينيه .

واقول لحماس واجهزتها انتم من تمنعون اصوات الوحدويين وتغيبون هؤلاء عن المشاركة وهم اقدر الناس على حل كثير من العقد الموجوده وهم فقط من ينقلوا المعاناة وكل ما يقال في غزه ويدفعون بالوحدة الوطنية اكثر من غيرهم .

حين يغيب هؤلاء عن حضور هذه الاجتماعات التنظيمية فانه يسود الصوت واللون الواحد في تلك الاجتماعات وتلتقي حماس مع التيار المتطرف الذي يرفض تجسيد الوحدة الوطنيه في الضفه الغربيه وتدعم الممارسات الخاطئه التي تمارس في الضفه الغربيه .

وقد وزع مكتب ابو جوده النحال بيان اعلامي هذا نصه ” منعت الأجهزة الأمنية التابعة لحركة حماس اليوم الأخ محمد جودة النحال ” أبو جودة ” عضو المجلس الثوري لحركة فتح من مغادرة القطاع لحضور اجتماعات المجلس الثوري في دورته السابعة المزمع عقدها بمدينة رام الله في 26/10/2011 ” .

وأفاد النحال أن عناصر أمن حماس المتواجدين على حاجز معبر بيت حانون أبلغوه أنه ممنوع من السفر ومغادرة قطاع غزة بناء على قرار من وزارة الداخلية .

واستغرب النحال من هذا الإجراء الذي أقدمت عليه حركة حماس وأجهزتها الأمنية خاصة في ظل الدعوات المتكررة لعقد لقاءات بين الأخ أبو مازن ورئيس المكتب السياسي خالد مشعل لإنهاء الانقسام