وصفه سريعة للحصول على تحويله طبية للخارج

0
248


كتب هشام ساق الله – لا تصدق ما يقال لك انه يوجد قرار من وزير الصحه فتحي ابومغلي بعدم التحويل الى المستشفيات الاسرائيليه وان الناس كلهم سواسية في العلاج بالخارج فهناك خيار وفقوس وان التحويل يتم بشكل مزاجي ودون أي تعليمات او قوانين او اتباع للوائح .

فاذا لديك واسطة في رام الله او عند المتنفذين في غزه الذين يمونون لهم مسئول دائرة العلاج بالخارج فانك تستطيع الحصول على التحويل الى أي مكان انت تريده بدون أي معاناة ويتم الامر بشكل سريع حتى لو كنت ذاهب للسياحة وفقط الخروج من قطاع غزه فقط تستطيع تحضير الاوراق الخاصه والتقارير ويمكن ان تذهب الى حيث تريد .

أكذوبة ان هناك قوانين فحين تذهب الى أي مستشفى صهيوني او الى الاردن وتمكث هناك يوم واحد فانك سترى الكم الكبير من التحويلات التي تتم الى داخل الكيان الصهيوني والاردن من أشخاص عاديين كيف تمت تلك التحويلات ومن أين جاءت الله اعلم ولكن الأمر قد حدث .

حين تكون ملهوف ولديك تحويله تبدا بالاتصال بالأصدقاء الذين يعرفون بهذا الموضوع ويبدوا بالقول ممنوع المستشفيات الصهيونيه فقط على المطلع او على مشافي الضفه الغربيه ويطبق عليك القانون كونك تسلك الطرق الرسمية في إخراج التحويل ولايهم انك ستستفيد من هذه التحويله وان هناك الطبيب والعلاج المناسب المهم ان تذهب حتى تدفع الوزاره الحساب للجهه المحول اليها .

اما ان كنت من الذين لا يسلكون الطرقالرسميه وليس لديك واسطه ولديك قوة صوت كبير ويمكنك ان تذهب هناك وتعربد وتهدد فانك ستستطيع ان تحصل على تحويله بسرعة البرق بدون أي معاناة والى المشفى الذي تريده وبدون أي إشكال تفتح الأبواب بساعات الليل ويتم إرضائك ولامكان للذين يتبعون القانون ويحترمون النظام .

المزاجية الكبيرة التي تسود العلاج بالخارج أصبحت واضحة ولافته بشكل كبير وخاصة وان الاداره الموجوده في هذه الدائره لها خمسة سنوات على رأس إعمالها ويتوجب ان يتم تغييرها بسرعة حتى يتم تطبيق القانون في هذه البلد وتعليمات وزير الصحه الدكتور فتحي ابومغلي .

صحيح ان حماس وحكومتها قد مارست جوانب كثيرة من الضغط على الطاقم العامل بالعلاج بالخارج لانها تريد ان تعرف القوانين والأسس الذي يتم التحويل عليها وحتى يتم تحويل العناصر الذي تريدهم الى الجهات التي تريدهم وقد تم تهديد المسئول عن هذه الدائرة والمفوض من رام الله .

ولكن هذا المسئول فتح خطوط كثيرة وعريضة اوتوستراد بالعلاقه معهم وهم يقومون بتمرير ما يردون بدون أي معاناة ونحن لا نعترض ونقول ان الوفق حلو ونحن لسنا ضده ولكن هؤلاء المسئولين ينقلون الى رام الله انهم يطبقون القانون ويتبعون اللوائح والنظم ولايتلقون التعليمات الا من قيادتهم في رام الله .

علاقات متشعبه ولقاءات مع قيادات في التنظيمات والشخصيات الوطنيه وكذلك أعضاء المجلس التشريعي وهناك مندوبين لكل جهه من تلك الجهات التي ترتبط بالمسئول عن العلاج بالخارج معتمد فور ان يرسل الكبير مندوبه تتم الإجراءات بسهوله وبدون معاناة اما المواطن الغلبان العادي فانه يحتاج الى كثير من المعاناة حتى يتمكن من الحصول على حقه .

المطلوب تدوير هؤلاء وتعيين بدل عنهم أناس جدد يتبعون الى وزارة الصحة في رام الله حتى يتم تطبيق القانون على الجميع ودون تمييز ووقف طابور الخاطرشي والعلاقات الموجود الان والذي يتم وفقه عملية التحويلات الى الخارج ونتمنى ان يتم ذلك بالقريب العاجل وبدون أي تأخير .