مستعدون لكل الخيارات بدء بالاستشهاد ونطالب بإنهاء الانقسام الداخلي

0
287


كتب هشام ساق الله – تحدث الدكتورالشيخ محمد الهندي احد قيادات الجهاد الإسلامي يطالب سكان قطاع غزه بالاستعداد للجوله القادمه من الصراع مع الكيان الصهيوني ونحن نقول له اننا على استعداد لكل الخيارات ابتداء من الاستشهاد وانتهاء بكل مايكتبه الله لنا ولكن نريد انهاء الانقسام الداخلي وتوحيد الجبهه الداخليه في قطاع غزه .

لسان حال الشعب الفلسطيني كله يقول باننا ندرك باننا في صراع مع الكيان الصهيوني حتى الانتصار عليه والقضاء عليه حتى يوم الدين ولكن لا ان يبقى الانقسام الداخلي ولا ان يظل الوضع على ماهو عليه يتوجب ان يتم توحيد كل الشعب الفلسطيني ويتم الافراج عن المعتقلين السياسيين في كلا الجانبين .

اما ان يبقى الشعب هكذا مضطرا لتجرع المعركه تلو المعركه بصمود وقلبه غير مرتاح وهو مجبر لتجرع الموت والخوف والرعب والاصابه وتجرع الخسائر الماليه بكل انواعها والحصار وان يبقى هذا الانقسام الداخلي ويبقى كل طرف يغني على ليلاه يستفيد من هذا الانقسام كل حسب موقعه ويبقى الشعب وحده الذي يفترض ان يظل صامد ومتماسك ومنقسم .

انصار حكومة غزه ومؤيديها وانصارحكومة رام الله ومؤيديها هم من يستفيدوا وباقي الشعب الغير منتمي لاي من الاطراف هو وحده الذي يتجرع الحرمان من المساعدات والاستفاده من فرص العمل وخاصه العمال العاطلين عن العمل منذ سنوات وسنوات ولا احد يذكرهم .

خريجو الجامعات العاطلين والذي يزيد عددهم باستمرار وكل عام ينضم جيش جديد الى العاطلين عن العمل ينتظروا ان يتم منحهم فرص عمل والتنافس على وظائف جديده او ايجاد فرص عمل لهم خارج الوطن بفتح الاسواق العربيه للعمالة الخريجيين الجامعين في البلاد العربيه .

ننتظر ان تبدا عجلة التعمير وانهاء ذيول الانقسام وسط الشعور بالوحده الداخليه حتى نستطيع ان نمتص الضربات الصهيونيه القادمه والتي يبشرون بانها اصعب مما راينا خلال السنوات الماضيه وستطول المده اطول مما حدث بكل الجولات السابقه وحتى نستطيع تجاوز كل مينتظرنا من موت وخسائر وخوف ورعب وهجمات اشرس نتمنى ان يسبقها انهاء الانقسام ودفنه خلفنا ووحدة الصف والحال الفلسطيني .

وكان قد دعا القيادي في حركة الجهاد الإسلامي محمد الهندي الفصائل الوطنية والإسلامية وقيادات الشعب الفلسطيني للوحدة، مؤكداً أنها أهم عوامل النصر.

وقال الهندي خلال حفل لتكريم عائلات الشهداء الذين استشهدوا خلال العدوان الإسرائيلي :” لا يمكن أن نتخلى عن المقاومة ولا عن فلسطين، ولا القدس، العدو يستعد، وعلينا أن نأخذ العبر، ونفهم طبيعة هذا العدو”، مؤكداً على ضرورة التمسك بمصادر الوحدة وبالثوابت الفلسطينية.

وأكد الهندي على أن ما مر به الشعب الفلسطيني جولة من الجولات، وأنه ليس المرة الأخيرة التي سيتم فيها تكريم شهداء، مبيناً أن الشعب الفلسطيني يقدم باستمرار شهداء، موضحاً أن الشعب الفلسطيني يدافع عن قضية الأمة والإسلام، وأنه ليس كبير عليه أن يضحي بالشهداء، مبيناً أنه لا يوجد بيتاً فلسطينياً إلا قدم شهيداً.

وأكد على أن الشعب حقق الانجاز والنصر بالالتفاف حول المقاومة، موضحا أن المقاومة حركات شعبية وملتحمة بالشعب ولذلك حققت النصر.
وأشار الهندي إلى أن جيوش العدو كانت أكبر عدداً من المقاومة ولكنها لم تصنع شيئاً، وكانت تنهزم لأنها لم تحتم بشعبها.

وأضاف:” استعدوا لجولة قادمة، وأصعب من الماضية”، مؤكداً أن ذلك يحتاج إلى استعداد، مؤكداً أن أول استعداد هو الوحدة.