الشهيدة الطفلة منه الله حسن ابو عودة تحلق روحها ألان بالجنة

0
232


كتب هشام ساق الله – هذه الطفلة البريئة ابنة الأربع سنوات منه الله حسن ابو عودة دخلت الروضة مع بداية العام الدراسي الجديد لتغادرنا سريعا بعد ان دهسها باص الروضه وهو يرجع دون ان يدري ماخلفه من الم ولوعه وفراق لعائلة هذه الطفلة الجميلة الرائعة حين شاهدت صورها ادمت قلبي حزنا .

حدثني عنها الصديق على شبكة الفيس بوك احد اصدقائي على الشبكه الاخ يحيى ابوعوده وروى لي قصتها وطلب مني ان اكتب عنها ووعدته وحين دخلت الى صفحته على الفيس بوك وجدت طفله ملائكيه صغيره وقرات ماكتبه عنها اصدقاء يحيى من كلمات تبكي وتحزن القلوب وزاد المي حين شاهدت مجموعه من صورها .

قصة الشهيده الطفله منة الله تم دهسها من قبل سائق الباص دون ان يراعي السلامه بان ينظر خلفه جيدا ودون مراقبة ادارة الروضه ومعلميها لحركة الاطفال على باب الروضه فهم يطلقون الاطفال دون متابعه او رقابه ويخرج جميع الاطفال بحركه عشوائيه بدون انضباط او متابعه لمحيط المنطقه التي تتواجد فيها الروضه وكل منهم يغادر باتجاه بيته او الباص الذي ياتي ويعود فيه .

تلك القصه تجعلنا نطالب بضرورة ان تصدر وزارة التربيه والتعليم تعليمات واضحه بضرورة ان تخرج كل ادارة الروضه من اصحابها ومعلميها الى الشارع ساعة خروج هؤلاء الاطفال من الروضه والاشراف على تركيب هؤلاء الى الباصات والتاكد من تامين الجميع وعودة كل الطلاب الى بيوتهم بشكل امن وان يتم متابعه دائمه لكل الروضات على امتداد الوطن الفلسطيني .

للاسف وزارة التربيه والتعليم مايهمها هو ترخيص تلك الروضات وان تدفع الرسوم والضرائب المتوجبه عليهم ولا تتم المتابعه والرقابه والاشراف الامين على هؤلاء الاطفال وتامينهم بشكل يضمن سلامتهم في دخولهم وخروجهم وعودتهم الى بيوتهم وان يتم اغلاق الروضات المخالفه لظروف السلامه وتقنين التراخيص بهذا الامر .

كويت عائلة ابوعوده بفقدان ابنتهم الطفله منة الله ابنة الاربع سنوات وفاضت روحها الى بارئها لكي تحلق بدون أي ذنب او خطيئه لتكون طير من طيور الجنه تسقى والدها من الماء يوم الحشر نتمنى ان تكون هذه الطفله اخر ضحايا تلك الحوادث وان يسلم الله جميع الاطفال المتوجهين الى الروضات على امتداد الوطن وان يعيدهم بسلام الى بيوتهم وللم يتم نشر القصه بوسائل الاعلام حتى يتنبهى اولياء امور واهالي الاطفال .

وانا اطالع صفحة صديقي يحيى ابوعوده على الفيس بوك وماكتب من كلمات رائعه من اصدقاءه المعزين بهذه الطفله الرائعه الجميله شعرت بحجم ماساة ومعاناة هذه العائله المؤمنه بقضاء الله وقدره ونامل من الله العلي القدير ان تكون هذه الكلمات بمثابة تعازي حاره لهذه العائله وان جاءت متاخره وتمنياتنا من الله العلي القدير ان يصبر والديها واهلها وان يعوضهم بمنة الله جديده باقرب وقت لتعيد دائرة الحياه والبهجه للعائله والاسره من جديد .

هذا جزء مما كتب على صفحة الصديق يحيى ابوعوده ” إن القلب ليحزن وإن العين لتدمع وإنا على فراقك يا “منة الله” لمحزونون ولكن لا نقول إلا ما يرضي ربنا, اللهم لك ما أعطيت ولك ما أخذت ولك ما أبقيت فالحمد لله على ما أعطى و الحمد لله على ما أخذ والحمد لله على ما أبقى, الحمد لله حمدا طيبا مباركا يليق بجلال وجهه وعظيم سلطانه, الحمد لله حتى يرضى والحمد لله بعد الرضى,,, اللهم رب العرش اقبل إبنتي “منه الله” في عليين مع الشهداء والأبرار والنبيين ,اللهم إغسلها بالماء والثلج والبرد ونقها من الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس, اللهم لا تحرمنا أجرها ولا تفتنا بعدها و أغفر لنا ولها, اللهم ألهمنا الصبر والسلوان على فراقها اللهم خفف عن قلب أمها وثبتها على اليقين والإيمان بقضائك وقدرك “.

وانقل ماكتبه صديق والد الطفله محمد ابوجياب ” اسال الله العلي العظيم ان يغفر لها ويرحمها .. ويا اخي حسن صدقني لن تكون ارحم عليها من الله ،، فوكل امرك لله فهو الخالق وهو المحي والمميت وهو ارحم الراحمين… وانتبه اخي الحبيب ان هذا ابتلاء من الله فلا تضيع الاجر… والله هذا ابتلاء من الله ،، ان الله اذا احب عبده ابتلاه …. نسال الله ان تكون ممن احبهم الله. والله ما علمت عنك الا كل خير وكل طيبة قلب… اخي حسن انت امام امتحان فاحسن فيه ” .